متى أدركت لأول مرة أن الحياة قصيرة؟

5 إجابات

في الحقيقةِ دائماً ما ينتابني هذا الشعور بمواقِف كثيرة، ولكن الموقف الأشدّ والأقوى الذي كانَ بمثابة صفعة لإستفاقة ما، هو موت جدّي الذي كنتُ طوال حياتي معهُ أظنّهُ لن يرحَل ولم تأتيني هذهِ الفكرة حتى في الأحلام لقد كانَ حبّه عميقاً وكبيراً جداً أدركتُ بعدها أن الحياة أقصر مما نتخيل، بَلْ هيَ خاطِفة!

أكمل القراءة

في غرفة العمليات، وتحديدًا اللحظة التي يضع فيها طبيب التخدير قناع استنشاق الغاز المخدر على وجهي استعدادًا لخوض عملية جراحية.

العمر وقتها يمر في جزء من الثانية، وتدرك أن الحياة قصيرة جدًا، سريعة جدًا بشكل لا هوادة فيه، ومحبطة جدًا جدًا…

أكمل القراءة

كل يوم تقريبًا!

كلما أتذكر أني في الخامسة والثلاثين، أعوام تعتبر طويلة مرت كلمح البصر، خبرات تراكمت وخبرات نسيتها، ولكنها مرت سريعًا، وفي نقطة ما أشعر أن ما مر قد يكون أقل مما هو آت!

أكمل القراءة

عندما قرأت في التاريخ والعلم..

عن التاريخ، وجدت أن حياة الناس التي خَلدت ما هي إلا صفحات في كتاب، شعرت وكأن الانتقال من عام إلى آخر أمر سهل على كاتب التاريخ. ما هذا؟ إنه ينتقل بسهولة بين مئات الأعوام! تبدو الأعوام في يديه بضعة عملات ينتقيها حسب أهمية الأحداث..

أما العلم، لطالما أذهلني آينشتاين بتفكيره في الزمكان، ووجهة نظر العلماء فيما يتعلق بالسنين الضوئية، انتابني شعورًا بأننا صغار في هذا الكون الفسيح، حتى الزمان والمكان محكومين بقوانين تجعل الحياة قصيرة، عندما أتذكر عمر الأرض وتاريخها الجيولوجي، إننا نتحدث في ملايين، بل مليارات السنين!!!!! وأقارنها بعمر الإنسان الذي لا يتجاوز المائة عام إلا في حالات نادرة، أدرك كم أنّ هذه الحياة قصيرة.

إنها قصيرة كوقت الاختبار بالضبط، لكن اختبارنا هنا إلهي.

صدق مصطفى محمود عندما قال:

“لن تكون متدينًا إلا بالعلم، فالله لا يُعبد بالجهل”

أكمل القراءة

حينما أتذكر أشياء كنت أحب القيام بها فيما مضى، وأكتشف أنها قد مر عليها سنوات طويلة دون أن أشعر بهذا الوقت، حتى في اليوم الواحد، أشعر وكأن الساعات تجري ويمر اليوم سريعًا حتى قبل أن أنتهي من الأعمال المخصصة لهذا اليوم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "متى أدركت لأول مرة أن الحياة قصيرة؟"؟