متى أنشيء أول مصنع للورق في بغداد

1 إجابة واحدة
طالب
الطب البشري, جامعة كفر الشيخ (مصر)

اعتمد المصريون القدماء على أوراق البردي للتدوين ثم انتشرت على مستوى واسع، وحتى اليوم لا تزال بعض السجلات القديمة المدونة على أوراق البردي باقيةً. كذلك استُخدمت جلود الحيوانات وحتى المواد الصلبة كالصخور كأدوات للتدوين عبر العصور المختلفة. أما الورق فقد عرفه العالم أول مرة في الصين قبل ألفي عام تقريبًا.

يُنسب اختراع الورق إلى تساي لون الذي كان موظفًا بالمحكمة الإمبراطورية الصينية في عصر سلالة هان تحت حكم الإمبراطور هيدي. توصل لون إلى اختراعه سنة 105 ميلادية تقريبًا وقدمه للإمبراطور الذي اثنى على ابتكاره.

سنة 751 ميلادية وقعت معركة عند نهر طلاس في آسيا الوسطى بين الدولة العباسية الناشئة حديثًا آنذاك والصين المحكومة في ذلك الزمن من قبل سلالة تانغ، وانتهت بانتصار العباسيين. بغض النظر عما كان للمعركة من نتائج سياسية واقتصادية وفكرية على منطقة وسط آسيا، فإن ما يعنينا هنا قصة تنسب لهذه المعركة، وهي حصول العرب على أسرار صناعة الورق من الأسرى الصينيين.

لعل هذه القصة صحيحة تمامًا ولعلها من نسج الخيال ليس أكثر، لكن الأكيد أن أسرار صناعة الورق انتقلت بطريقة ما من الصينيين الذين عرفوها منذ مئات السنين إلى العرب المسلمين فأقيم أول مصنع للورق في سمرقند، ثم في زمن هارون الرشيد في حدود سنة 794 أو 795 ميلادية أقيم أول مصنع للورق في بغداد عاصمة العباسيين التي أنشأها الخليفة العباسي الثاني أبو جعفر المنصور سنة 762 ميلادية.

ازدهرت الثقافة خلال العصر العباسي وكانت صناعة الورق جزءًا من ذلك الازدهار. بدأت صناعة الورق مبكرًا مع بداية الدولة العباسية في زمن المنصور الذي اهتم بترجمة المعارف اليونانية والفارسية والهندية. بعد ذلك بسنوات كان بيت الحكمة الذي أسسه هارون الرشيد أولًا ثم اكتسب في عهد ابنه المأمون زخمًا بحيث أصبح مؤسسة علمية مسؤولة عن ترجمة المعارف الفلسفية والعلمية من اليونانية إلى العربية. ألحق ببيت الحكمة عدة مراصد فلكية أحدها في بغداد وآخر في دمشق، هذا غير مستشفى ومكتبة ضخمة.

تحولت صناعة الورق من مجرد فن إلى صناعة ضخمة على يد العرب، الذين استخدموا الكتان بدل لحاء شجر التوت الذي استخدمه الصينيون. كانوا ينقعون الكتان في الماء حتى يتخمر، ثم يقومون بغليه للتخلص من البقايا القلوية والأوساخ.

تعددت مصانع الورق في بغداد ثم انتقلت الصناعة إلى سوريا التي مثلت مصدر الإمداد الرئيسي لأوروبا. مع ازدهار صناعة الورق في العراق وسوريا وفلسطين، انتقلت إلى مصر حوالي سنة 850 ميلادية ثم إلى المغرب ومنها إلى إسبانيا سنة 950 حيث كان مركز صناعة الورق فيها مدينة شاطبة.

من إسبانيا وصقلية انتقلت صناعة الورق إلى بقية أوروبا حيث أنشأ أول مصنع للورق في بولونيا الإيطالية سنة 1293. في القرن الرابع عشر انتقلت الصناعة إلى إنجلترا وألمانيا لكن بقيت أهم مراكز صناعة الورق في شمال إيطاليا حتى نهاية العصور الوسطى.

ثم جاء اختراع الطباعة في منتصف القرن الخامس عشر ليتزايد الطلب على الورق. ظلت الصناعة على حالها حتى القرن الثامن عشر حين بدأ استبدال الكتان والقطن بمواد أكثر استدامة فبدأ الاعتماد على لُب الخشب.

أكمل القراءة

208 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "متى أنشيء أول مصنع للورق في بغداد"؟