متى تختفي اعراض نقص فيتامين د

من المعروف أن فوائد فيتامين د كثيرة وعديدة، فله دور مهم في مُساعدة الجسم على الحصول على ما يكفي من الكالسيوم والفوسفور وإن لنقصه بعض الأعراض فما هي؟ وكيف يمكن علاجها؟

4 إجابات

تختفي أعراض نقص فيتامين د عند التعرف على العوامل التي تؤدي لهذا النقص، والعمل على تلافيها أو علاجها، وهذه الأسباب هي:

  • النظام الغذائي: يساهم في نقص الفيتامين، فالأشخاص الذين لا يتناولون كمية كافية من الأطعمة الغنية بفيتامين د كمنتجات الألبان والحبوب، قد يعانون من مستويات أقل منه.
  • نمط الحياة المتبع: يقضي بعض الناس القليل من وقتهم خارج المنزل بسبب العمل، أو المرض أو عدم وجود مساحة خارجية بجانبهم أو غيرها من الأمور. وبذلك تقل فرصتهم لتعريض جلدهم لأشعة الشمس. أيضًا أولئك الذين يرتدون ملابس تغطي كل الجسم إما لحمايته من الشمس أو لأسباب دينية أو ثقافية، معرضون أكثر لنقص الفيتامين. وينصح المختصون هذه الفئات بتضمين موارد لفيتامين د في نظامهم الغذائي.
  • عوامل جغرافية: الأشخاص الذين يعيشون في أجزاء معينة من العالم، كشمال كندا وألاسكا، يتعرضون أقل لأشعة الشمس خاصة في الشتاء، أيضًا سكان المناطق الحارة معرضون لهذا النقص لأنهم دائمًا ما يحاولون تجنب الحرارة وأشعة الشمس القوية بالبقاء في منازلهم.
  • التلوث: خاصة التلوث الهوائي الذي يمنع أشعة الشمس من الوصول إلى الجلد.
  • مشكلات في الامتصاص: مثل مرض كرون، وغيره من الحالات التي تؤثر على امتصاص الأمعاء للمواد المغذية بما فيها فيتامين د
  • الأدوية: تقلل بعض العقاقير من قدرة الجسم على امتصاص أو إنتاج فيتامين د كالستيرودات، وأدوية تخفيض الكولسترول وغيرها.
  • التدخين: تظهر مستويات نقص الفيتامين أكثر بين المدخنين، ووجد بعض الخبراء أن التدخين يؤثر على الجينات التي تنشط إنتاج فيتامين د 3 في الجسم.
  • السمنة: يتناقص الفيتامين عند البدناء، وقد يعود السبب لتأثير الدهون على امتصاص الفيتامين.
  • نوع الجلد: فالأشخاص ذوي البشرة الداكنة يحتاجون إلى التعرض أكثر للشمس ليتمكنوا من إنتاج فيتامين د مقارنة بذوي البشرة الأفتح.
  • السن: مع تقدم العمر تقل القدرة على تحويل فيتامين د إلى calcitriol بسبب تراجع وظيفة الكلى ما يسبب تراجع امتصاص الكالسيوم
  • صحة الكلى والكبد: يملك من يعاني من أمراض في هذه الأعضاء مستويات أقل من الفيتامين.
  • الحمل: تزداد الحاجة إلى فيتامين د خلال الحمل، لكن لم يتأكد المختصون إلى اليوم من سلامة فكرة تناول المكملات الغذائية.

أكمل القراءة

لفيتامين د أهمية كبيرة في الجسم، فهو يساعدك في الحصول على عظام قوية، ويساعد على امتصاص الكالسيوم بالجسم، ويقي من الإصابة بهشاشة العظام وغيرها من الفوائد، وبالمقابل يسبب نقص فيتامن د في الجسم بعض المشاكل الصحية المختلفة، ولعلّ من أهم أعراض نقصه ما يلي:

  • الإرهاق والخمول: إن كنت تشعر بالتعب المتسمر والوهن فمن المحتمل أن يكون ذلك بسبب نقص فيتامين د، وبالتالي فإنّ تناول مكملات فيتامين د قد يعمل على تحسين مستويات الطاقة في جسمك.
  • كثرة الإصابة بالأمراض: يلعب فيتامين د دورًا أساسيًا في الحفاظ على جهاز المناعة في الجسم، لذلك يُمكن أن تكون إصابتك بشكل متكرر بالعدوى والأمراض مؤشر على نقص فيتامين د لديك، وقد أشارت بعض الدراسات أنّ هناك علاقة وثيقة بين نقص هذا الفيتامين وبعض التهابات الجهاز التنفسي كالانفلونزا والتهاب القصبات والتهاب الرئة.
  • تأخر التئام الجروح
  • آلام العظام والعضلات
  •  تساقط الشعر.
  • الاكتئاب.

يوجد عدّة أشكال لعلاج نقص فيتامين د أهمها: تناول حبوب فيتامين د بمقدار يناسب حاجة الفرد، وذلك يعتمد على العمر والحالة الصحية والنظام الغذائي وغيرها من العوامل. كما يُمكن الحصول على فيتامين د من خلال بعض الأطعمة الغنية به، مثل كبد البقر، صفار البيض، الأسماك الغنية بالزيوت كالسلمون، الجبنة، الفطر، الحليب ومشروب الصويا. ويعتبر التعرّض لأشعة الشمس بشكل مناسب أيضًا من الأمور الأساسية في علاج نقص فيتامين د، لكن التعرض الزائد لها قد يزيد من فرصة الإصابة بسرطان الجلد.

أكمل القراءة

يُدعى فيتامين (د3) بفيتامين أشعة الشمس، ينتج في جسمك بشكل طبيعي من خلال التعرض لأشعة الشمس، لنقص فيتامين د تأثيرات خطيرة على الصحة الجسدية والنفسية، ومن أبرزها حدوث خلل في عمل العديد من أعضاء الجسم، لأنه يدخل في عمل العديد من الهرمونات، فتشعر بضعف عام، وتعب، وآلام في العضلات، وأسفل الظهر، وهشاشة في العظام، إضافة لضعف المناعة، أما عن الاضطرابات والتأثيرات النفسية لهذا العَوّز، فقد أثبتت الدراسات الحديثة أن نقص فيتامين د له ارتباط بمرض الاكتئاب، والاضطرابات العاطفيّة، وضعف الإدراك، كما أن نقصه له دور بحدوث اضطرابات القلق، فقد أثبتت الدراسات أن مستويات الكالسيدول، وهو الشكل النشط من الفيتامين د ويركب في الكبد، تكون منخفضة لدى من يعانون من القلق، وأن صحة هؤلاء قد تحسنت بعد تناولهم مكملات فيتامين د.

يتم تشخيص الإصابة بنقص فيتامين دال من خلال تحليل الدم، وعند وجود أعراض واضحة، وعند التأكد من إصابتك بنقص فيتامين د لابد من تدارك الأمر والعمل على رفع مستويات الفيتامين د وذلك من خلال:

  • التعرض أكثر للشمس: فوجود نافذة أو شرفة في المنزل تدخل أشعة الشمس كافية للحصول عليه، فحاول تعريض جزء كبير من الجسم لأشعة الشمس وجسمك يتكفل بإنتاج الفيتامين.
  • تناول أغذية غنية بفيتامين د: ومن أبرزها البيض، والسمك، وزيت كبد السمك، الدهون الحيوانية، والفطر.
  • ينصح الأطباء بأخذ فيتامين د بمعدل 800 وحدة دولية يوميًا للبالغين خلال أشهر الشتاء حتى الربيع، في حال النقص الشديد يمكن أن يصف الطبيب حقن فيتامين د أو حبوب ولكن تحوي معدل أكبر من الفيتامين لتعويض النقص الشديد.

أكمل القراءة

عوز فيتامين د أو نقصه هو حالة يصاب بها الشخص نتيجة إهماله مصادر هذا الفيتامين كاتباع حمية غذائية تعتمد على النباتات فقط أو عدم تناول الحليب ومشتاقاته وحتّى تجنب التعرض لأشعة الشمس، ويعد هذا الفيتامين من أهم الفيتامينات اللازمة للجسم البشري فجميع خلايا الجسم تحتوي مستقبلات له، وبالتالي لا يمكن إهمال نقصاه حتّى لا نصل إلى مرحلة العوز. ولتجنّب الإصابة ببعض الأمراض نتيجة نقص فيتامين د عليك معالجة ذلك ليعود إلى مستواه الطبيعي.

فإذا كنت تعاني من أحد اعراض نقص فيتامين د ، لا تتردد في مراجعة طبيبك الخاص لمعالجة ذلك، وأهم هذه الأعراض:

  • التعب الدائم: يعاني الشخص المصاب بعوز فيتامين د بإرهاق وتعب دائم فيثقل عليه القيام بالأعمال اليوميّة.
  • آلام العظام: يعاني الشخص من أوجاع في عظام الجسم والظهر وذلك يعود لكون فيتامين د يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم، وبالتالي نقصه يؤثر سلباً على تكوين عظام الجسم وقد يخسر الشخص كثافة عظامه مع التقدم بالعمر.
  • يساعد فيتامين د على تسريع عملية تكوين خلايا جلدية جديدة ومحاربة الالتهابات والإنتانات، وبالتالي نقصه يؤثر سلباً على الجسم فتضعف قدرته على الشفاء من الجروح وترميمها وعلى الشفاء من بعض الأمراض سوءاً وقد تزداد حالة الشخص سوءاً في حال كان يعاني من مرض مزمن كالسكري.
  • ضعف جهاز المناعة: يؤدي نقص فيتامين د إلى ضعف جهاز مناعة الجسم فيصاب الشخص بالأمراض بسكل متكرر دون القدرة على محاربة المرض.
  • يسبب نقص فيتامين د في الحالات الحادة إلى آلام في العضلات.
  • الاكتئاب وتساقط الشعر.

تختفي اعراض نقص فيتامين د بعودته إلى مستواه الطبيعي إذا كان سببها الوحيد هو نقصه وذلك بعد المعالجة بأخذ جرعات تناسب كل فئة وعمرية واتباع نمط حياتي وغذائي يحافظ على مستوى الفيتامين في الجسم كالتعرض المستمر لأشعة الشمس وتناول الأطعة الغنيّة به كالحبوب والحليب ومشتقاته وكبد البقر والأسماك.

ويجب الانتباه لكون هذه الأعراض لا تنحصر على نقص هذا الفيتامين فقط وإنّما  تشترك مع أعراض نقص فيتامين آخر أو تدخل في تشخيص حالة معيّنة، والعامل الأقوى في تحديد مستوى فيتامين د في الجسم هي التحاليل الطبيّة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "متى تختفي اعراض نقص فيتامين د"؟