متى تظهر حساسية اللاكتوز عند الرضع

إن حليب الأم يحتوي على سكر اللاكتوز، وحساسية اللاكتوز تمنع الطفل من الهضم، فمتى يمكن ظهور حساسية اللاكتوز عند الرضع؟

4 إجابات

تحدث حساسية اللاكتوز أو عدم تحمل اللاكتوز لدى الرضع عند تلف بطانة الأمعاء (الأمعاء الدقيقة والغليظة)، وعادة بسبب الإسهال الناتج عن الإصابة بالفيروسات مثل الفيروسات العجلية Rotavirus. لا يستطيع الأطفال الذين يعانون من هذه الإصابة هضم اللاكتوز بشكل صحيح، ويبقى اللاكتوز غير قابل للهضم في أمعائهم، وهذا التراكم قد يؤدي إلى سحب المياه ومنع امتصاصها بشكل صحيح مما يسبب الإسهال.

لا ينتج الأطفال الصغار جدًا في أغلب الحالات ما يكفي من إنزيم (اللاكتيز) الذي يساعد على هضم اللاكتوز، قد يصاب الطفل بحساسية اللاكتوز دون حدوث إسهال معدي، حيث يزداد إنتاج الأنزيم مع تقدم العمر، لذلك لا داعي للتوقف عن الرضاعة الطبيعية، ما لم يكن عدم تحمل اللاكتوز حادًا، والذي يسبب غالبًا تجفاف أو ضعف النمو. من الأفضل مواصلة الرضاعة الطبيعية إذا كانت ممكنة ، ولكن يجب اتباع إرشادات الطبيب في هذه الحالة فقد يوصي بإيقاف الرضاعة الطبيعية لفترة مؤقتة.

أعراض الإصابة بحساسية اللاكتوز:

  • ألم وانتفاخ في البطن.
  • عدم استقرار التغذية بالرضاعة.
  • عدم زيادة وزن الرضيع.
  • إسهال.
  • زيادة كمية البراز (المائي أو رغوي).
  • إحمرار الجلد حول المصرة الشرجية.
  • تهييج المنطقة عند خروج البراز.

أكمل القراءة

اللاكتوز هو عبارة عن نوع من السكر، موجود في الحليب بشكلٍ طبيعي، وهو هام للغاية في تغذية الأطفال وصغار حيوانات الثدييات أيضًا، ويتكون من إتحاد الجلوكوز والجلاكتوز، وعند امتصاصه يُقسم إلى الجلوكوز والجلاكتوز من جديد، بواسطة إنزيم اللاكتاز.

حساسية اللاكتوز، أو حالة سوء امتصاص اللاكتوز، هي حالة طبية تمنع من امتصاص سكر اللاكتوز، لعدم وجود إنزيم اللاكتاز، الذي يقسم اللاكتوز إلى جلوكوز وجلاكتوز، وبالتالي لا يتم هضم السكر في الأمعاء، وتظهر بعض الأعراض المزعجة على الطفل، ومن هذه الأعراض: الانتفاخ وآلام في البطن، والإسهال والغازات، فلا يستطيع الجسم هضم السكر في منتجات الألبان أو الحليب، فيشعر المريض بهذه الأعراض.

حساسية اللاكتوز غير ضارة، ويجب التفريق بينها وبين حساسية الحليب، التي قد تودي بحياة الشخص في حال إصابته بالصدمة التأقية (حساسية شديدة تجاه الحليب). ويمكن حل مشكلة حساسية اللاكتوز عند البعض بتناول المنتجات الخالية من اللاكتوز، أو تناول مكملات غذائية للاكتاز.

أما عند الأطفال، فإذا كان طفلك يعاني من حساسية اللاكتوز، فستلاحظين ظهور بعض الأعراض عليه مثل: الانتفاخ والإسهال والغازات، لذا يلزم مراجعة الطبيب، للتأكد من حالة الطفل، وإمداده بالحليب الخالي من اللاكتوز، وهو حليب مصنّع، يهضم اللاكتوز إلى جلوكوز وجلاكتوز، فلا يحتاج الطفل لهذا، وتظهر حساسية اللاكتوز عند الطفل في سن الثلاث سنوات غالبًا.

أكمل القراءة

تعتبر حساسيّة اللاكتوز (Lactose Intolerance) أحد الحالات الشائعة نسبيًّا والتي تحدث بسبب انخفاض نشاط أنزيم اللاكتاز الموجود طبيعيًّا في جسم الإنسان. وظيفة هذا الإنزيم الأساسية هي تفكيك اللاكتوز وبالتالي المساعدة على هضمه في المعدة.

وبهذا فإن من يعاني من نقصان في نشاط اللاكتاز يكون غير قادر على هضم الحليب ومنتجاته كالألبان والأجبان وهو ما يترتّب عليه أعراض هضمية عديدة كالإسهال، وانتفاخ البطن، والغازات وغيرها.

يختلف الموضوع عند الرضّع فهو أقل شيوعًا من الكبار ولا يحدث إلا بعد سن الثالثة وهذا كون جميع الأطفال يولدون بكيمة مناسبة من اللاكتاز في أمعائهم وتنخفض نسبته مع تقدّمهم بالعمر.

أما عن الأطفال الخدّج فهم أكثر عرضة للإصابة بأحد أنواع حساسية اللاكتوز يسمّى عوز اللاكتاز التطوّري (Developmental Lactase Deficiency) وهي حالة عرضية مؤقتة تزول بعد بضعة أشهر من الولادة.

حالات أخرى تكون فيها الحساسية مؤقتة عند الأطفال عندما تحدث بعد الالتهابات الفيروسية أو أي التهاب آخر يؤثر على الأمعاء وزغاباتها.

إن كنت في شكٍّ حول صحّة طفلك من هذه الحساسية فعليك بقطع جميع منتجات الحليب عن نظامه الغذائي لمدّة أسبوعين ومراقبة الأعراض، كما يلجأ أطباء الأطفال إلى اختباراتٍ خاصّة لهذه الحالات كاختبار تنفس الهيدروجين (Hydrogen Breath Test).

أكمل القراءة

اللاكتوز هو السكر الموجود في الحليب ومشتقاته، وحساسية اللاكتوز هي صعوبة أو عدم قدرة الجسم على هضم سكر اللاكتوز، لكن يجب الانتباه إلى أن هناك فرق بين حساسية اللاكتوز وبين الحساسية تجاه الحليب.

كيف تحدث حساسية اللاكتوز

يتم هضم الحليب والألبان ومشتقاتهما في الأمعاء الدقيقة، وعند عدم إفراز الأمعاء ما يكفي من العصارة الهاضمة أو انزيم اللاكتاز المسؤول عن تكسير اللاكتوز وامتصاصه هنا نصاب بحساسية اللاكتوز.

أبرز أسباب حدوث حساسية اللاكتوز

  • أمراض الجهاز الهضمي
  • إصابات وأمراض الأمعاء الدقيقة.
  • أسباب وراثية.
  • الأطفال الذين يولدون قبل ميعادهم، وغالبًا ما تكون عندهم مشكلة مؤقتة.
  • وهناك حالات نادرة ترافق الطفل منذ الولادة وهي حالة نقص اللاكتاز الخلقي.

حساسية اللاكتوز عند الرضع

أعراض حساسية اللاكتوز

يختلف عمر ظهور حساسية اللاكتوز بين البيض والسود، فعند البيض تكون بعد سن الخامسة وعند السود بعد السنتين. وتظهر الأعراض بعد تناول الحليب ومشتقاته بحوالي نصف ساعة:

  • اضطراب في المعدة
  • غثيان
  • تشنجات
  • انتفاخ
  • غازات
  • اسهال
  • قيء

تعتمد الأعراض على كمية الحليب المُتناولة من جهة، وكمية الإنزيم التي يفرزها الجسم من ناحية أخرى.

تشخيص الحالة

أكثر الطرق شيوعًا لتشخيص حساسية اللاكتوز هي:

  • اختبار تحمل اللاكتوز: عن طريق اختبار امتصاص الجسم لسكر اللاكتوز بعد فترة من الصيام، ومراقبة البراز.
  • اختبار الهيدروجين في التنفس: يتم إعطاء الشخص كمية كبيرة من اللاكتوز وقياس كمية الهيدروجين في النفس؛ فكلما ارتفعت نسبة الهيدروجين ترتفع احتمالية الإصابة.
  • تنظير أو خزعة: في القسم العلوي من الأمعاء الدقيقة لقياس نسبة الانزيم التي ينتجها الجسم.
  • علاج الحساسية: تختلف طرق العلاج حسب الشخص وحسب جسمه ووضعه الصحي، لكن لا توجد طريقة لجعل الجسم يفرز الإنزيم المطلوب.

العلاج عبارة عن نظام غذائي تكون نسبة احتوائه للحليب ومشتقاته متناسبة مع كل حالة، وفي حالات عديدة يتم أخذ انزيم اللاكتاز كدواء. ولهذه الحساسية تبعات كثيرة على جسم الطفل أهمها نقص الكالسيوم، باعتبار الحليب ومشتقاته من المصادر المهمة للكالسيوم فيجب مراعاة أخذ حاجة الجسم للكالسيوم عن طريق الأدوية أو الأغذية الغنية بالكالسيوم.

ويجب الانتباه إلى حصول الجسم على ما يلزمه من الفيتامين د لكي يتمكن من امتصاص الكالسيوم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "متى تظهر حساسية اللاكتوز عند الرضع"؟