متى عملت بجد وأحبت كل دقيقة من عملك؟

4 إجابات
صحفي
المحاسبة, Benha University (Egypt)

طوال حياتي أعمل بجد منذ ما يقرب من ١٥ عاماً.

إلا أن الخمس سنوات الأخيرة بدأت العمل بالصحافة وقتها فقط عرفت معنى أن تعمل ما تحب، وتحب كل دقيقة تحياه بالعمل.

أكمل القراءة

0
كاتبة، سيناريست
سيناريو, المعهد العالي للسينما

أسعى طوال الوقت أن أقوم بعملي بجد وإجتهاد، وطالما أقوم بعمل من إختياري فإني سأكون سعيدة بكل دقيقة فيه.

أكمل القراءة

0
كاتب
سيناريو, المعهد العالي للسينما

هناك مواقف كثيرة حدث وشعرت فيها بذلك، ولكن أتذكر منها الآن في الأيام التي صنعت فيها فيلمي الأول، كان صامتًا وكنت حينها في الجامعة ولا أدرس أي شيء يتعلق بالسينما، ولكني أخرجت فيه طاقتي وحبي الشديد لها، وكنت أشعر أنني اصنع فيلمًا لمهرجان كبير.
رغم أن الفيلم كان صامتًا ولا يتعدى ال10 دقائق، ولا علاقة له بأي مهرجان أو نشاط سينمائي، ليت هذا اليوم يعود مرة أخرى!

أكمل القراءة

0
صحفية
كلية الإعلام, Cairo University

منذ دخلت عالم الإعلام والصحافة وأنا أبذل كل جهدي في العمل الذي أقدمه أو أكلف به لأني شغوفة بالعمل فيه وأتمنى تحقيق قدر من النجاح والتميز به..

حتى وأنا ما زالت طالبة في كلية الإعلام جامعة القاهرة، كان يُطلب منا تصوير تقارير وكتابة موضوعات صحفية وإنشاء حملات تسويقية وكان ذلك يدفعنا نحو النزول للشارع والاحتكاك بسوق العمل خارج أسوار الكلية لذلك كان يُطلب منا الجدية والحماس حتى لو تعامل معنا الآخرون بنوع من السخرية أو الاستهزاء بالعمل الذي نقوم به بحسب أعمارنا الصغيرة آنذاك.

حتى مشروع التخرج بسبب جديتنا في العمل عليه، حصل على المركز الثاني على مستوى الجامعة ومن ثم تم اختياره للمشاركة ضمن فعاليات إحدى دورات مهرجان “الإسماعيلية للأفلام” في مصر وحظى بإعجاب النقاد والصحفيين  والجمهور الحاضر وقتذاك وكان ذلك بمثابة أكبر تكريم وسعادة لنا.

وبعد التخرج من الجامعة تدربت في عدة مؤسسات صحفية مصرية مختلفة؛ منها جريدة “الجمهورية” و”اليوم الجديد” لفترات قصيرة جدًا ثم عملت لمدة عام ونصف تقريبًا في موقع “إعلام دوت أورج” حتى توقف واتجهت للعمل في مجلة “أراجيك” العربية؛ كلها محطات أعتز بها كثيرًا، تدرجت في بعضهم من مرحلة التدريب لمرحلة المحرر الثابت الأساسي في المؤسسة،  وسعيت بكل جهدي وتركيزي لأتميز بالمحتوى الذي أقدمه بها حتى مع ما لم يحالفني الحظ لتكملة العمل بها لفترة طويلة..

أؤمن دومًا أن العمل فيما تحب هو ما يدفعك للعمل بجد والتزام به حتى لو لم تنل التقدير الكافي في وقتها، حتمًا ولابد ستفيدك الخبرة بطريقة ما في حياتك، وأسعى دومًا للمحافظة على هذا المستوى من الشغف والعمل.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "متى عملت بجد وأحبت كل دقيقة من عملك؟"؟