متى يستعيد الجسم صحته بعد التدخين وكيف يتعافى منه

الموسوعة » معلومات عامة » الحفاظ على الصحة العامة والمحيط » متى يستعيد الجسم صحته بعد التدخين وكيف يتعافى منه

يعدُّ التدخين من العادات السيئة المنتشرة بشكلٍ كبيرٍ، ليس فقط في الوطن العربي بل في جميع أنحاء العالم. تمكن خطورة هذه العادة بالأضرار الكبيرة التي تلحقها بالرئتين بشكلٍ خاصٍّ، وجميع خلايا الجسم بشكلٍ عامٍ، فالتدخين أحد أشيع الأسباب المؤدية للوفاة، لذلك، يبدو خيار الإقلاع عن التدخين واجبًا، كما هو الحال مع وجوب نشر الوعي بين الناس. لكن، يجد معظم المدخنين صعوبةً كبيرةً في ترك التدخين بعد الإدمان عليه، كما أنهم يظنون أنّ الأضرار التي ألحقها التدخين بالرئتين دائمة ولا تتراجع، لكن هذا غير صحيحٍ، فالتغيرات والفوائد التي تطرأ على خلايا الجسم تبدأ بعد ترك التدخين بغضون ساعاتٍ، سنتعرف في هذا المقال على هذه التغيرات، ونوضح متى يستعيد الجسم صحته بعد التدخين وكيف يتعافى منه؟.

متى يستعيد الجسم صحته بعد التدخين والتغيرات التي تطرأ عليه

تبدأ ملاحظة هذه التغيرات من إيقاف التدخين خلال ساعاتٍ أو حتى دقائقَ، فالجدول الزمني لرؤية الفوائد أسرع بكثيرٍ مما يتوقعه الناس، ويمكن تلخيص هذه التغيرات بما يلي:

بعد ساعة واحدة

تظهر الفوائد بعد 20 دقيقةً من آخر سيجارة بعد إيقاف التدخين، حيث يبدأ معدل ضربات القلب بالانخفاض ليعود إلى معدله الطبيعي، كما ينخفض ضغط الدم بشكلٍ ملاحظٍ، وتتحسن الدورة الدموية.

بعد 12 ساعة

تحتوي السجائر على الكثير من المواد السامة، أحد تلك السموم هو غاز أحادي أو أوّل أوكسيد الكربون (CO)، والذي ينبعث في هواء الغرفة عند احتراقها (دخان السجائر). يمكن أن يكون هذا الغاز ضارًّا أو مميتًا، فعند استنشاق كمياتٍ كبيرةٍ منه، يرتبط أحادي أوكسيد الكربون بقوةٍ مع كريات الدم الحمراء، وذلك يمنع الأوكسجين من الارتباط بها؛ أي أن استنشاق كمياتٍ كبيرة من دخان السجائر في فترةٍ زمنيةٍ قصيرةٍ، قد يؤدي إلى الاختناق بسبب نقص الأوكسجين.

بعد 12 ساعةً من إيقاف التدخين، يقوم جسم الإنسان بتنظيف نفسه من الكميات الزائدة من أحادي أوكسيد الكربون الناتج عن التدخين، وتعود مستوياته إلى الحدود الطبيعية في الدم، مما يؤدي إلى رفع مستويات الأوكسجين في الدم.

بعد 24 ساعة

 يبدأ خطر الإصابة بالنوبات القلبية بالتراجع بعد مرور يوم واحد فقط من ترك التدخين، فالتدخين يزيد من فرصة الإصابة بأمراض القلب الإكليلية، وذلك من خلال خفض مستويات الكولسترول النافع (HDL) في الدم، كما يجعل ممارسة الرياضة والتمارين الصحية للقلب أكثر صعوبةً، وقد يؤدي التدخين أيضًا إلى ارتفاع ضغط الدم وزيادة تجلط الدم، الأمر الذي قد يقود لحدوث الجلطات الدماغية.

في أقل من يومٍ واحٍد من ترك التدخين، سينخفض ضغط الدم، مما يقلل من فرص الإصابة بأمراض القلب، كما يحسن من مستويات الأوكسجين في الدم، وذلك يجعل ممارسة النشاط البدني الرياضة أسهل، بالإضافة إلى ذلك، ستنخفض حرارة الجسم وتعود إلى وضعها الطبيعي.

بعد يومين

للتدخين دورٌ هامٌّ في تدمير النهايات العصبية الحسية المسؤولة عن حاستي الشم والذوق، وخلال أقل من يومين من الإقلاع، يبدأ الشخص بملاحظة قدرته المتزايدة بالإحساس بالرائحة، والتذوق بشكلٍ أكثر وضوحًا عمّا كان في السابق، ويعود ذلك إلى شفاء الأعصاب المتضررة بسبب التدخين، حيث تصلح الخلايا العصبية التالفة نفسها، من خلال إعادة تشكيل الغلاف المحيط بها، والذي يدعى بـ “الميالين”، ليتمّ بناؤه تدريجيًّا حول النهايات العصبية المكشوفة.

بعد ثلاثة أيام

بعد مرور ثلاثة أيامٍ من الإقلاع، تبدأ مستويات النيكوتين في الجسم بالانخفاض بشكلٍ ملحوظٍ، ولكن هذا الانخفاض الأولي للنيكوتين قد يؤدي إلى ظهور أعراض انسحاب النيكوتين (Nicotine Withdrawal)، ومن هذه الأعراض:

  • تقلب المزاج.
  • التهيج.
  • الصداع الشديد.
  • الرغبة الشديدة بالتدخين.
  • الاكتئاب.
  • صعوبة في التركيز.
  • القلق.

بعد شهر واحد

تبدأ وظائف الرئة بالتحسن خلال الشهر الأول من الإقلاع، حيث تبدأ الرئتان بالشفاء وتتحسن قدرتها على أداء وظيفتها، وتزداد سعتها وصولًا للحدّ الطبيعي، ويلاحظ الأشخاص تحسنًا في السعال ويقل ضيق التنفس عندهم، وتزداد قدرة الجسم على تحمل الرياضة والأنشطة الصحية للقلب والأوعية، مثل الجري والقفز.

بعد ثلاثة أشهر

على مدار الأشهر الأولى، سيشهد الجسم العديد من التحسينات الواضحة في الوظيفة الرئوية، فالمرضى الذين يعانون من الانسداد الرئوي المزمن (COPD) سيلاحظون تحسنًا بالسعة الرئوية من خلال تضاعف مقدار هواء الزفير في الثانية الأولى من الزفير القسري (FEV1)، كما أنّ التحسن في الدورة الدموية يبقى مستمرًا، وبحلول نهاية الأسبوع السادس، ستختفي أعراض الانسحاب تدريجيًّا.

بعد 9 أشهر

بعد تسعة أشهرٍ من ترك التدخين، تتعافى الرئتان بشكلٍ كبيرٍ، وتبدأ الأهداب التي تغطي سطح البطانة في مجرى القصبات بالعودة إلى وظيفتها الطبيعية، التي تكمن في دفع الغبار والأجسام الأجنبية إلى الخارج، كما تقوم بإخراج المخاط من الرئتين، ولها دورٌ مهمٌ في الالتهابات، حيث يلاحظ المدخنون السابقون انخفاض معدل إصابتهم بالالتهابات الرئوية.

بعد سنة واحدة

سينخفض خطر الإصابة بالأمراض القلبية التاجية إلى النصف بعد مرور عام من إيقاف التدخين، وتبدأ الشرايين بالتوسع خلالها، وهذا الانخفاض يستمر بعد العام الأول، كما تعود وظائف الرئة إلى الوضع شبه الطبيعي.

بعد 5 سنوات

تحتوي السجائر على العديد من المواد والسموم التي تؤدي إلى تضيق الشرايين والأوعية الدموية، وهذه السموم نفسها تؤدي أيضًا إلى زيادة احتمالية الإصابة بجلطات الدم، وبعد 5 سنواتٍ من ترك التدخين، تبدأ هذه الأوعية بالتوسع مرةً أخرى لتعود إلى وضعها الطبيعي، وذلك الاتساع يعني أن الدم بات أقل عرضةً للتجلط، مما يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

بعد 10 سنوات

بعد 10 سنواتٍ من الإقلاع، لاحظ الخبراء انخفاض معدل الإصابة بسرطان الرئة إلى النصف بالمقارنة مع أولئك الأشخاص اللذين استمروا بالتدخين، كما تقل فرص الإصابة بسرطاناتٍ أخرى، مثل سرطان الفم، أو سرطان الحنجرة، أو سرطان البنكرياس.

بعد 15 سنة

بعد مرور 15 سنةً من ترك التدخين، تصبح احتمالية إصابة الشخص بالأمراض القلبية تعادل احتمالية إصابة غير المدخن، وبالمثل، لاحظ الخبراء انخفاض خطر الإصابة بسرطان البنكرياس بشكلٍ كبيرٍ، بحيث أصبح يعادل احتمالية إصابة غير المدخن.

بعد 20 سنة

تنخفض نسبة الوفاة بسبب التدخين، بما في ذلك من أسباب كأمراض الرئة والسرطان إلى مستوى الشخص الذي لم يدخن إطلاقًا في حياته.§ § §.

فوائد أخرى لترك التدخين

بعد أن تعرّفنا متى يستعيد الجسم صحته بعد التدخين لا بدّ وأنّ فكرة وجود فوائد أخرى لترك التدخين غير انخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطانات باتت شيئًا واضحًا الآن، ومن هذه الفوائد:

  • التدخين يسبب شحوب الجلد وشيخوخته المبكرة، لذا عند الإقلاع، تبدو البشرة بمظهرٍ أصغر سنًا، وذلك لحصولها على كمياتٍ أكبر من المواد الغذائية.
  • تحسين الخصوبة، وتزيد فرص الحمل، وتؤمّن ولادة طفلٍ سليم بعيدًا عن التشوهات التي يمكن أن يحدثها التدخين.
  • تحسين الحياة الجنسية، فالإقلاع عن التدخين يحسن من الدورة الدموية ويسهل تدفق الدم، مما يساعد على الانتصاب الجيد.
  • توفير الأموال، ذلك أنّ ثمن السجائر باهظٌ، وتوفير أموال السجائر على مدى السنوات يساعدك على شراء ما تريد.§.

هكذا نرى أن تعافي الجسم لا يتم بين يومٍ وآخر، لذلك يجب أن نتحلى بالصبر لنحظى بجسمٍ سليمٍ وحياةٍ صحيةٍ.

1٬088 مشاهدة