متى يشفى مريض الجلطة الدماغية ومتى ينطق

تحدث الجلطة الدماغية نتيجة عدم وصول الدم إلى الدماغ بالشكل الصحيح، مما يعيق وصول الاكسجين إليه. فهل من أمل في شفاء المريض؟ وكم يستغرق الأمر؟

3 إجابات

عند انسداد الأوعية الدموية أو انفجارها بالدماغ فإن ذلك يؤدي إلى السكتة الدماغية، حيث إن الأوعية الدموية حرجة للغاية كونها تنقل المواد الغذائية والأوكسحين للدماغ، وإن الانسداد يحرم العصبونات من الدم وبالتالي تجوع وتموت، وبما أن الدم يصل لمناطق في الدماغ مسؤولة عن وظائف جسمية فإن ذلك يسبب تغيرات نفسية وفيزيائية لضحايا السكتة، ولكن الأمل موجود دائماً حتى في حالة السكتة الدماغية، فمن الممكن أن تتجدد من جديد العصبونات وتدعى هذه العملية بتكوين الخلايا العصبية، ويحدث الشفاء الأسرع عادةً ضمن أول ثلاث أو أربع شهور من بعد السكتة.

حقيقةً وكما أخبرتك سابقاً إن الأمل موجود، حتى بالنسبة لكبار السن، تتضمن العملية رعاية شاملة بعد السكتة وجهود لإعادة التأهيل، وذلك لأن إعادة التأهيل تساعد المرضى على إعادة تعلم مهارات فُقدت، وتعلم الناجون طرقاً جديدة لأداء المهام بناءاً على معوقاتهم، مثل تعلم كيفية الاستحمام، وتبديل الملابس بيد واحدة.

يعد العلاج الفيزيائي، والترفيهي، والمهني مهماً بالإضافة لبرامج إعادة التأهيل، وبشكل مشابه فإن الوعي، والحساسية، والصبر من الأمور الأساسية لمساعدة الضحايا على العلاج، وهذه بعض الخطوات لما بعد السكتة:

  • مراقبة الأدوية: احرص على أخذ الدواء الموصوف، وراقب التأثيرات الجانبية للأدوية.
  • قيّم البيئة المنزلية: تفادياً للخطر على المريض.
  • تأكد من اعتماد النظام الغذائي الصحي والابعتاد عن السكر المصنع. 
  • شجع التمارين: ففي حال كان المشي صعباً، فإن رفع اليد، والساق من وضعية الجلوس يعد أمراً مفيداً.
  • شجع التفاعل الاجتماعي 
  • أبق الدماغ نشط: مثل ألعاب الأحاجي، والكلمات المتقاطعة والتي تعد أفضل الطرق ليعيد الدماغ التوصيل بعد السكتة.
  • يعد السماع للموسيقى مهماً.
  • ابحث عن الدعم.

أكمل القراءة

تحدث الجلطة الدّماغية عندما يتوقّف تدفق الدم إلى الدماغ أو أماكن معينة منه وبالتّالي منع وصول الأوكسجين إلى خلايا الدماغ، وإنّ استمرار المشكلة لعدة دقائقٍ أخرى يحمل في طياته خطر موت الخلايا المُصابة، لذلك فهي تتطلب العلاج فوريًّا لإنقاذ حياة المُصاب وتقليل الضرر الحاصل في الدماغ، ويمكن أن تسبب الجلطات الدماغية ضعفًا كبيرًا في المهارات اللغوية والإدراكية والحركية والحسية، واحتمال أن تسبب إعاقة خطيرة طويلة الأمد.

يمكن أن يكون التعافي من السكتة الدماغية عملية طويلة تتطلب الصبر والعمل الجاد والالتزام وقد يستغرق الأمر سنوات للتعافي، حيث يشمل ذلك استعادة تدفق الدم إلى الدماغ ويشمل أيضًا تقليل أي عوامل خطر دماغية، فإن أهم العوامل قد تسبب الجلطة الدماغية:

  • السمنة وزيادة الوزن.
  • قلة الحركة وخمول الجسم.
  • الإكثار من الكحول والإفراط في تناوله.
  • تعاطي الممنوعات والمخدرات

وهناك عدّة احتمالات لإعادة تأهيل الدماغ:

  • قد يكون الدماغ قادرًا على استئناف عمله عن طريق تغيير طريقة أداء المهام.
  • إذا تمّ استعادة تدفق الدم إلى المنطقة المصابة من الدماغ، فقد تتأذّى بعض خلايا الدماغ بدلاً من تَلَفِها ونتيجة لذلك ستتمكن هذه الخلايا من استئناف عملها بمرور الوقت.
  • قد تتحكم منطقة واحدة من الدماغ في الوظائف التي كانت تؤديها المنطقة المصابة.

أكمل القراءة

من المعروف أن الجلطة الدماغية (الاحتشاء) تحدث بسبب نقص الإمداد الدموي لأحد أجزاء الدماغ نتيجة انسداد في الأوعية الدموية المغذية له بسبب وجود خثرة دموية تمنع وصول الدم، وبالتالي تلف جزء من خلايا الدماغ.

كما وقد تحدث الجلطة الدماغية نتيجة ارتفاع الضغط الدموي، وانفجار أحد الأوعية الدموية وتسرب الدم إلى الخلايا المحيطة، وبالتالي حدوث تلف في خلايا الدماغ. يؤدي هذا التلف إلى الإصابة بما يعرف بالفالج الشقي. وتختلف أعراض الجلطة الدماغية تبعاً لمقدار الضرر الحاصل في خلايا الدماغ وكذلك تبعاً لوظيفة المنطقة المصابة.

وحيث أنه لا يمكن التنبؤ بدرجة شفاء مريض الجلطة الدماغية على وجه الدقة، إلا أن الشفاء وبلا شك يعتمد على مجموعة من العوامل:

  • صحة المريض قبل الإصابة ونوعية الأغذية والحياة الصحية المعتاد عليها.
  • مكان الاحتشاء في الدماغ وحجم الخلايا المتضررة.
  • الدعم النفسي للمصاب وجَودة المعالجة الدوائية وإعادة التأهيل المتبعة.

وبشكل عام، يمكننا القول أن درجة الشفاء العظمى تحدث خلال الأشهر الأربعة الأولى التالية للإصابة، إلا أن هناك بعض المصابين يستمرون في التحسن البطيء لمدة أقصاها سنتين.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "متى يشفى مريض الجلطة الدماغية ومتى ينطق"؟