مثلث برمودا

الموسوعة » ظواهر طبيعية » مثلث برمودا

من منا لم يسمع بحوادث الاختفاء الغامضة للعديد من السفن والطائرات في منطقةٍ من المحيط الأطلسي تحت ظروفٍ بعضها غير مفسرٍ حتى الآن. معظم حالات الاختفاء هذه قد حدثت بظروفٍ جويّةٍ جيدةٍ وحتى دون إرسال رسائل استغاثة. وعلى الرغم من وجود أعدادٍ كبيرةٍ من النظريات حول المنطقة والتي منها ما قد يكون خياليًّا بعض الشيء، إلا أنه لم تثبت أي منها أن حالات الاختفاء في هذه المنطقة تحدث بشكلٍ أكبر من بقية المناطق في المحيطات. نتحدث هنا عن المنطقة الشهيرة مثلث برمودا.

لمحة تاريخية

نُقل عن كريستوفر كولومبوس أنه عندما أبحر لأول مرة في المنطقة لاكتشاف العالم الجديد، رأى لهبًا كبيرًا من النيران اعتقد أنها قد تكون لنيزكٍ اصطدم في البحر، وبعد بضعة أسابيعَ ظهر ضوءٌ غريبٌ من تلك المنطقة. كما كتب أيضًا عن اضطراباتٍ في حركة البوصلة هناك. §.

يغطي مثلث برمودا (Bermuda Triangle)، أو ما يسمى بمثلث الشيطان (Devil’s Triangle)، مساحةً تقدر بين 500,000 وحتى 1,500,000 ميلٍ مربعٍ وذلك لانضمام كلٍّ من خليج المكسيك، وجزر الأزور وجزر الهند الغربية للمنطقة حسب بعض التقارير. يُطلق عليها مثلث لأن حدودها تمتد إلى ثلاث نقاطٍ هي ميامي في ولاية فلوريدا في الولايات المتحدة، برمودا التابعة لبريطانيا وبورتوريكو.

يُقدر عدد حالات الاختفاء خلال الخمسة قرون الماضية بـ 2000 سفينةٍ و75 طائرةً، باختلاف الأسباب الخيالية المزعومة من الكائنات الفضائية حتى مدينة أتلانتس المفقودة وغيرها من القصص الغريبة. تم التحدث عن أول اختفاءٍ غامضٍ في المنطقة من خلال مقالٍ نشرته مجلة أسوسيتد برس (Associated Press) في 16 سبتمبر 1950، وبعدها بعامين نشرت مجلة (Fate) مقالةً قصيرةً تفيد بفقدان العديد من الطائرات والسفن في أوقاتٍ سابقةٍ. §.

حوادث الاختفاء في مثلث برمودا

  • الرحلة 19: تتحدث هذه الحادثة عن اختفاء خمس قاذفاتٍ أمريكية انطلقت من فلوريدا في 5 ديسمبر 1945. أبلغ قائد الرحلة عن اضطراباتٍ في بوصلته بحيث لم يستطع الطيار التحكم بالطائرة على الرغم من خبرته. في صباح اليوم التالي أرسلت العديد من الطائرات والسفن للبحث عن الرحلة، ولم يجدوا لها أثرًا، إذ اختفت القاذفات بكلِّ من فيها. §.
  • الرحلة 201: في عام 1984 أقلعت الطائرة في طريقها إلى جزر البهاماس. اختفت بكل من فيها حتى قبل وصولها لمنتصف المسافة وبدون أن ترسل أي إشارةٍ إلى المحطة، وعلى الرغم من عدم وجود أي حطامٍ إلا أن إحدى النساء قد أبلغت أنها رأت طائرةً كبيرةً تهوي في المياه.
  • طائرة DC-3: في عام 1948 تم الإبلاغ عن اختفاء طائرةٍ من نوع دي سي 3 بعد إقلاعها من سان خوان في بورتوريكو في طريقها إلى ميامي. كان على متن الطائرة حوالي 29 راكبًا و3 من أفراد الطاقم. تقول التقارير أن الطائرة كانت على بعد 50 ميلًا من جنوب ميامي حين اختفت ولم يُعثر لها بعد ذلك على أثرٍ. §.

نظريات وتفسيرات

تختلف النظريات وتتعدد فنجد بعضها مستندًا بشكلٍ كاملٍ على العلم، وبعضها الآخر محض خرافاتٍ وأساطيرَ. ومن أبرز التفسيرات العلمية حول مثلث برمودا:

  1. الأعاصير المدارية: تحدث هذه العواصف القوية في المياه الاستوائية، والتي تسببت بقتل آلاف البحارة.
  2. غاز الميثان: يمكن للانفجارات الغازية الضخمة التي تحدث تحت الماء أن تفسر حالات الاختفاء. يحدث ذلك بسبب انكشاف طبقات الغاز العميقة كنتيجةٍ للحفريات العرضية أو الانهيارات الأرضية الأمر الذي يتسبب بتقليل كثافة المياه بشكلٍ كبيرٍ؛ وبالتالي الغرق المفاجئ للسفن في القاع. كما يمكن لهذا الغاز أن يؤثر على الطائرات عن بعد.
  3. الضباب الإلكتروني: يعتبر الضباب الإلكتروني من أبرز تفسيرات مثلث برمودا. يسبب التصاق الضباب بالطائرة أو السفينة مسببًا خللًا في المعدات مثل اضطراب دوران البوصلات.
  4. الغيوم السداسية: من أحدث التفسيرات المقدمة، حيث تؤدي هذه الغيوم إلى تشكيل قنابل هوائية مسببةً رياحًا قويةً جدًا تصل لارتفاعٍ يزيد عن 45 قدمًا.

أما بالنسبة للنظريات الخيالية فقد تفنن البعض في صنعها. نذكر منها:

  1. الفضائيون: يعتقد البعض أن الفضائيين يستخدمون المثلث كبوابةٍ للسفر من وإلى كوكبنا. ووصفها آخرون بمحطةٍ لإجراء البحوث حيث يأسرون الناس والسفن والطائرات.
  2. مدينة أتلانتس المفقودة: يعتقد المنظّرون أن المدينة الأسطورية كانت تعيش في السابق تحت المثلث، ويستدلون بالبلورات الغامضة التي تعمل على تشغيل أتلانتس والتي لا تزال موجودةً في قاع البحر، وهي تنقل موجاتٍ هائلةً من الطاقة لتدمر السفن التي تمر فوقها.
  3. أرواح العبيد الأفارقة: تقول النظرية أن أرواح العبيد الذين تم رميهم من قبل قباطنة البحر في رحلتهم إلى الولايات تطارد المنطقة. وقد ادّعى بعض الكتاب أنه يمكن سماع أصوات مخيفة أثناء الإبحار هناك.
  4. الاختبارات الدولية: يقع مركز اختبار وتقييم المحيط الأطلسي التابع للبحرية الأمريكية (AUTEC) في مثلث برمودا، ويتم استخدامه لإجراء اختباراتٍ سريةٍ كالغواصات، والأسلحة، والمشاريع السرية وبعض التقنيات المريبة، ويقول البعض إنها وراء حالات الاختفاء. §.
216 مشاهدة