معلومات عن البنكرياس الصناعي

الرئيسية » طب وصحة عامة » غدد » معلومات عن البنكرياس الصناعي

يعاني الكثيرون من مرضى السكري خاصة من مشاكل في البنكرياس، المسؤول عن إفراز الأنسولين، والشائع أنَّ هؤلاء المرضى يحصلون على جرعتهم من ذلك الهرمون على شكل حقن، وعند تطور الحالة، قد يضطرون لزرع بنكرياس جديد. لكن استطاع الإنسان باستخدام التقنيات الحديثة نموذج من البنكرياس الصناعي وبوظيفو وتأثير مشابه للطبيعي، يغني الإنسان عن حقن الأنسولين وعن عمليات الزرع.

غدّة البنكرياس

البنكرياس هو عضو في جسم الإنسان، مسؤول عن إفراز عدد من الهرمونات الضرورية مثل الأنسولين (Insulin)، والجلوكاجون (Glucagon)، وبعض إنزيمات الهضم الأخرى، التي تساعد في تكسير جزيئات الطعام، والأنسولين يساعد خلايا الجسم على امتصاص الجلوكوز من الدم لإنتاج الطاقة اللازمة للجسم، فتنخفض نسبة الجلوكوز في الدم، كما يحفز الجلوكاجون الكبد على إطلاق الجلوكوز، فيرتفع مستوى الجلوكوز في الدم من جديد.§

زراعة البنكرياس الطبيعي

يضطر المريض لزراعة البنكرياس في حالات مرضية، أشهرها إصابته بمرض السكري، فتتم عملية زراعة الغدة من جسد حي آخر، ولا يضطر مريض السكري لتناول حقن الأنسولين بعد ذلك، وفي هذه الحالة يؤخذ البنكرياس من متبرع توقّف دماغه عن العمل، لكنه ما زال على قيد الحياة، ويجب أن يتوافق البنكرياس القادم من المتبرع مع جسد المريض، حتى لا تحدث مضاعفات بعد إجراء العملية.

عند إزالة البنكرياس من المتبرّع، يوضع في سائل مبرد لمدة 20 ساعة للحفاظ عليه قبل العملية، ويجب أن يزال من جسد المتبرع قبل عملية الزرع وليس أثناءها. أثناء العملية يوضع البنكرياس في الجزء السفلي الأيمن من بطن المريض، وتربط الأوعية الدموية للمريض بالبنكرياس الدخيل، وتستغرق هذه العملية حوالي ثلاثة ساعات.§

البنكرياس الصناعي

يُصنَّع البنكرياس الصناعي باستخدام التقنيات الحديثة التي أوجدها الإنسان، وهو عبارة عن جهاز يقوم بإفراز الأنسولين نتيجة تغيير مستويات الجلوكوز في الدم بطريقة مشابهة للبنكرياس البشري، ويُوصف كوسيلة علاج لمرضى السكري من النوعَين الأوّل والثاني.

أنواع أنظمة البنكرياس الصناعي

  1. نظام البنكرياس الصناعي ذو الحلقة المغلقة: وهو عبارة عن جهاز يتم ارتداؤه خاجيًا، ويقوم بضخ الأنسولين في الدم، وهو متصل لاسلكيا بجهاز مراقبة للجلوكوز ملتصق بالجلد، ويقوم بقياس مستويات السكر في الدم، ويرسل نتائجه لحاسوب صغير يتولى أمر حساب كمية الأنسولين التي يحتاج الجهاز لتوصليها إلى الدم عن طريق ما يعرف بمضخة الأنسولين.
  2. نظام البنكرياس الصناعي العضوي: وهو يتحكم في مستوى الجلوكوز في الدم، عن طريق مضخاته التي توصل الأنسولين والجلوكاجون، وتتصل هذه المضخات بتطبيق آيفون من خلال البلوتوث، فيتمكن جهاز الراقبة (CGM) من حساب الجرعات المطلوبة، ويحدث ذلك كل خمس دقائق.
  3. البنكرياس الصناعي المزروع: يتميز جهاز البنكرياس الصناعي المزروع بوجود جل، وهذا الجهاز يستجيب للتغيرات التي تحدث في مستويات الجلوكوز في الدم، فعندما يرتفع مستوى الجلوكوز في الدم، يسمح الجل بإفراز المزيد من الأنسولين، وعندما ينخفض مستوى الجلوكوز في الدم، يقلل الجل من إفراز الأنسولين، وبالتالي يحافظ على حالة التوازن في الجسم.§

هل هناك آثار جانبية للبنكرياس الصناعي

حتى الآن، لم يجد العلماء مشاكل مباشرة مرتبطة بالبنكرياس الاصطناعي، لكن هناك بعض الأعراض البسيطة التي قد تواجه المريض في بداية استخدامه كالتالي:

  • انخفاض في مستوى سكر الدم (نقص سكر الدم).
  • ارتفاع في مستوى سكر الدم (فرط سكر الدم).
  • احمرار الجلد حول لاصقة CGM.§

حقائق حول البنكرياس الصناعي والطبيعي

هل يمكن أن يعيش الإنسان بدون بنكرياس!؟

يمكن أن يعيش الإنسان بدون بنكرياس، إذ تتمّ إزالة تلك الغدّة من جسده عن طريق جراحة تسمى استئصال البنكرياس، لكن انعدام وجود البنكرياس سيؤثر حتمًا على قدرة الجسم على امتصاص الغذاء، وفي حال استغنى الإنسان عن حقن الأنسولين والإنزيمات الهضمية، فلن يتمكن من العيش طويلًا بدون بنكرياس.§

هل البنكرياس الصناعي مكلف ماديًّا!؟

في الحقيقة، إنَّ البنكرياس الصناعي عالي التكلفة نسبيًّا، ولكنه أقلّ كلفة مقارنة بعمليات زرع البنكرياس الطبيعي من متبرع إلى مريض، ففي حين يتكلف البنكرياس الصناعي حوالي من ست إلى سبع آلاف دولار، فإنّ عمليات زراعة البنكرياس الطبيعي قد تزيد تكاليفها عن عشرين ألف دولار، وبذلك فإن البنكرياس الصناعي قد وفر علينا الكثير، أو على الأقل كحل مؤقت حتى يستطيع المريض تغطية تكاليف عملية زراعة بنكرياس طبيعي لاحقًا إن قُدّر له.§§

بذلك استطاع التطور التكنولوجي أن يحل مشكلة صحية أخرى للبشر، وهذه ليست المرة الأولى، فقد ابتكر أجهزة أخرى تحاكي الأعضاء البشرية وبشكل فعال للغاية، لذا إذا كنت تعاني من مرض مزمن، فلك أن تتفاءل، إذ قد يكون علاجك ممكنًا قادم الأيّام.