معلومات عن زيت الارغان المغربي

الموسوعة » طب وصحة عامة » معلومات عن زيت الارغان المغربي

تحوّل زيت الارغان من مجرد مكونٍ طبيعيٍّ مشهور عند بعض القبائل المغربية، إلى واحدٍ من أكثر الزيوت المعروفة حول العالم، ذلك بعد اكتشاف العلماء فوائده القيّمة وخصائصه المضادة للشيخوخة، مما لفت انتباه شركات التجميل لاستغلال هذه الفوائد، سنستعرض في مقالنا أهم ميزات وفوائد زيت الارغان المغربي.

معلومات عن زيت الارغان المغربي

استُخدم زيت الارغان المغربي (Argan oil) بشكلٍ تقليديٍّ وشائعٍ في المغرب، لعلاج العديد من الأمراض، مثل جفاف الجلد، وحب الشباب، والتجاعيد، وغيرها من الأمراض من التهاب المفاصل وانخفاض كوليسترول الدم. وعلى الرغم من أنّ موطنه الأصلي في المغرب، إلا أنه انتشر بشكلٍ واسعٍ في مناطقَ مختلفةٍ من العالم.

يُشتق هذا الزيت النباتي الطبيعي من ثمار شجرة الارغان، حيث يتم تجفيف الثمار جيدًا، ثم يُضغط على نواة الثمار لاستخراج زيت الارغان، وتزرع هذه الشجرة بشكلٍ أساسيٍّ في الأراضي القاحلة في جنوب غرب المغرب، والتي لها دورٌ أيضًا في الحد من الزحف الصحراوي وانجراف التربة.

الجدير بالذكر أنه يحتوي زيت الارغان المغربي على العديد من الفيتامينات والمعادن وأحماضٍ دهنيةٍ هامة، ومضادات الأكسدة (لها دورٌ في القضاء على الجذور الحرة)، وأكسبه خصائص تعود على البشرة بالنفع، مثل تغذية الجلد، وجعله أكثر مرونةً وأصغر سنًا.§.

فوائد استعمال زيت الارغان

أكثر ما يتميز به زيت الارغان هو استخداماته وفوائده المتعددة، سنذكر أبرزها:

  1. يحتوي على مختلف العناصر الغذائية الأساسية: يتركب زيت الارغان بشكلٍ رئيسيٍّ من الأحماض الدهنية ومجموعةٍ من المركبات الفينولية المتنوعة، فمعظم هذه الدهون الموجودة فيه تتكون من حمض الأوليك (Oleic Acid) وحمض اللينوليك (linoleic Acid)، حيث تبلغ نسبة حمض اللينوليك أو الأوميغا-6 (Omega-6)، بين 29-36% من الأحماض الدهنية، مما جعل من زيت الارغان المغربي مصدرًا جيدًا لهذا النوع من الدهون، التي تعتبر من الدهون ذات التأثير الإيجابي على الجسم، أما حمض الأوليك فيشكل 43-49% من الدهون، ويشتهر حمض الأوليك بشكلٍ أساسيٍّ بتأثيراته الإيجابية على صحة القلب. بالإضافة إلى كل ما سبق، يعدُّ زيت الارغان غنيًّا بفيتامين E الذي يملك خصائص مضادة للأكسدة، بالإضافة إلى دوره في تعزيز صحة الجلد والشعر والعينين.
  2. خصائصه المضادة للالتهاب والمضادة للأكسدة: تشير الدراسات إلى احتمال أن تكون المركبات الفينولية مسؤولةً عن معظم هذه الميزة، كما يعمل الفيتامين E (أو التوكوفيرول Tocopherol) كمضاد أكسدةٍ قويٍّ، والذي يقوم بإزالة الجذور الحرة. كما توجد مركباتٌ أخرى في زيت الارغان، مثل الستيرولات النباتية، ومساعد الإنزيم Q10، والميلاتونين، والتي لها دورٌ كمضاداتٍ للأكسدة. وأثبتت بعض الدراسات أنّ التطبيق المباشر لزيت الارغان على البشرة يقلل من الالتهاب الحاصل نتيجة العدوى.
  3. يعمل على تعزيز صحة القلب: إن لحمض الأوليك أو الأوميغا-9 (Omega-9) دورًا مهمًّا في حماية القلب من الأمراض، حيث توصلت بعض الأبحاث إلى أنّ زيت الارغان المغربي يتشابه مع زيت الزيتون في خصائصه المضادة للأكسدة، خاصةً على مستوى الأوعية الدموية. بالإضافة إلى ذلك، إن تناول زيت الارغان مرتبطٌ بانخفاض مستويات الكولسترول الضار (LDL)، ولإثبات صحّة ذلك، أُجريَ اختبارٌ على 40 شخصًا تناولوا 15 جرامًا من زيت الارغان لمدة 30 يومًا، فانخفضت مستويات الكولسترول الضارّ والشحوم الثلاثية بنسبة 16-20%.
  4. آثاره المحتملة لمرضى السكري: وحسب الأبحاث الأولية على الحيوانات، فإن زيت الارغان قد يساعد في الوقاية من السكري، ولكن لم تظهر هذه الآثار على البشر بشكلٍ واضحٍ حتى الآن.
  5. له آثار مضادة للإصابة بالسرطان: يمكن أن يبطئ تناول زيت الارغان من نمو وتكاثر الخلايا السرطانية، حيث طُبقت مركبات البوليفينول الموجودة في الزيت على خلايا سرطانيةٍ مستخلصةٍ من سرطان الكولون، وكانت النتيجة منع نمو الخلايا السرطانية بنسبة 50%، ومع ذلك تحتاج هذه الدراسة المزيد من الأبحاث لإثباتها.
  6. ينعّم البشرة ويعالج الجلد المتشقق: لفيتامين E في هذا الزيت دورٌ في إضفاء حيوية ومرونة ونعومة على البشرة، ويمكن أيضًا معالجة التشققات وخشونة الجلد من خلال تطبيق الزيت على البشرة، ثم التدليك لعدة دقائقَ قبل الذهاب إلى الفراش.
  7. يستخدم زيت الارغان المغربي أيضًا في علاج حب الشباب والبشرة الدهنية، كما يقلل من ظهور علامات تمطط الجلد عند الحمل (الفرز الحملية).§ §.

الآثار الجانبية لاستخدام زيت الأركان

يُعتبر التطبيق الموضعي لزيت الارغان آمنًا بشكلٍ عام، إلا أنه هناك حالات قد تسبب بعض أشكال الحساسية، مثل التهاب الجلد التماسي الذي يتميز بظهور طفحٍ جلديٍّ واحمرارٍ وحكة. كما يمكن لفيتامين E الموجود فيه أن يبطئ من سرعة تخثر الدم، فهو يتفاعل مع مضادات التخثر مثل الوارفارين (Warfarin).

كما أن استخدام زيت الارغان المغربي منتهي الصلاحية أو الفاسد، قد يؤدي إلى العديد من الآثار سلبية، إذ على الرغم من أن فترة صلاحيته الطويلة يمكن أن تصل إلى عامين، إلا أنه يمكن أن يفسد بسرعةٍ أكبر عند تعرضه لحرارةٍ شديدةٍ أو لأشعة الشمس (الأشعة فوق البنفسجية)، لذلك، ينصح بتخزينه في غرفةٍ باردةٍ بعيدًا عن أشعة الشمس، ولكن غالبًا ما تكون العبوة الأصلية لها خصائصُ مقاولة لحرارة أشعة الشمس.§.

216 مشاهدة

تنويه: المحتوى الطبي المنشور هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب. اقرأ المزيد.