خلال انشغال العالم بالوباء الطارئ فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، وتصاعد عدد المصابين والوفيات يوميًّا، نشرت صحيفة غلوبال تايمز الصينية خبرًا أفزع كل سكان الأرض، وأفاد الخبر بأن رجلًا من مقاطعة يُونَّان الصينية لَقيَ حَتفَه وهو داخل حافلة نقل إلى مقاطعة شاندونغ منذ أيّام، وبعد القيام بالتحاليل اللازمة تبيَّن أن سبب الوفاة هو فيروس يسمى فيروس هانتا (Hantavirus).

عند قراءة الخبر قد يخطر ببالك خطر تفشي فيروسي ثانٍ محتمل، لذلك من المهم أن تكون على دِرايةٍ كاملةٍ بكل المعلومات المتعلقة بالفيروس قبل أن تنذر الجميع وتنشر مخاوفَ كبيرةً بشأنه، وسنحاول في هذا المقال شرح كل ما يتعلق بفيروس هانتا، سواءً عن انتشاره، والمتلازمات التي يسببها، ومدى القلق الذي يجب أن نشعر به حيال الأمر.

نبذة عن فيروسات هانتا

في عام 1978، وُجِد أن فئرانًا صغيرةً من نوعٍ معيّنٍ كانت السبب وراء عدوى انتشرت في كوريا الجنوبية بالقرب من نهر هانتان (Hantaan)، وبعد عزل العامل المُسبب من قِبل كارل جونسون (Karl M. Johnson)، وهو وانغ لي (Ho Wang Lee)، تبيَّن أنه فيروس، وسُمي لاحقًا باسم فيروس هانتا نسبةً لاسم النهر المذكور، وبعد العديد من الدراسات المتتالية على مرِّ السنين تم اكتشاف عائلة جديدة من الفيروسات تسمى فيروسات هانتا، وبالتعريف هي عائلةُ فيروساتٍ تنقلها القوارض، وتسبب عدوى البشر به مرضًا سريريًّا بدرجاتٍ متفاوتة الخطورة. 1

كما ذكرنا، تشمل فيروسات هانتا جنسًا يغطي العشرات من الأنواع أو الأنماط الجينية المختلفة على مستوى العالم، ولكل نوعٍ توزيع جغرافي وإمراضيات سريرية مختلفة، بالإضافة إلى أن لكل فيروسٍ مضيف محدد من القوارض.

يمكن تمييز ثلاث متلازماتٍ سريريةٍ رئيسية يسببها فيروس هانتا هي:

  1. الحُمَّى النزفية مع المُتلازمة الكلويَّة (HFRS).
  2. اعتلال الكلية الوبائي، وهو الشكل الخفيف من الإصابة.
  3. متلازمة الهنتافيروس الرئويّة (HPS) وهي التظاهر الأكثر شيوعًا، والذي سنتحدث عنه في مقالنا. 2

عدوى فيروس هانتا

غالبًا ما تنتقل عدوى فيروس هانتا في المناطق الريفية ذات الغابات والحقول والمزارع التي تمثل مأوى للقوارض الناقلة، والتي تقوم بطرح الفيروس في لعابها وبولها وبرازها، وبالتالي فإنّ أي شخصٍ يتعامل مع هذه المكونات يكون مُعرضًا للعدوى، مثل:

  • أثناء تنظيف الأماكن الملوثة ببول أو فضلات أو لعاب القوراض المصابة، واستنشاق القطيرات الصغيرة التي تحتوي على الفيروس، وذلك بعد التحريك والنفض.
  • يشكل فتح أو تنظيف الحظائر والمباني المهجورة مصدرَ خطرٍ وخاصةً في المناطق الريفية، بسبب تعرُض الأشخاص لفضلات القوارض المصابة.
  • قد يكون عمال البناء والمرافق ومكافحة الآفات تحت خطر العدوي، خلال عملهم في الأماكن التي قد تكون موبوءةً بالفئران.
  • المخيمون والرحّالة عند التخييم في وسطٍ مليء بالقوارض.
  • عند لمس أي شيء ٍملوث ببول القوارض أو أي شيءٍ من مفرزاتها مع لمس الفم أو الأنف، بالإضافة لتناول الأطعمة الملوثة بالأمور المذكورة، وفي بعض الحالات النادرة قد ينتقل الفيروس من خلال التعرض للعض من أحد القوارض.
  • فيروس هانتا لا يمكن أن ينتقل من شخصٍ إلى آخر، أي عبر اللمس أو تقبيل شخص مصاب، أو من عامل رعاية صحية عالج شخصًا به، وذلك حسب مرﻛﺰ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻷﻣﺮاض واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ CDC.3

أعراض وعلامات الإصابة بفيروس هانتا

نظرًا لندرة الحالات المصابة بالفيروس، فلا يوجد وقت حضانة مؤكد له، ولكن وفقًا للحالات المُسجلة والمعلومات المحدودة عنه، فإن الأعراض عادةً ماتبدأ بين أسبوع و8 أسابيع، بعد التعرض لبول أو براز أو لعاب القوارض المصابة، ويسبب الفيروس ما يدعى بمتلازمة الهنتافيروس الرئوية HPS ، تُقسم الأعراض إلى:

أعراض باكرة

تتشابه أعراض فيروس هانتا المبكرة مع الإصابة بالأنفلونزا، وتُشاهد الأعراض التالية عند حوالي نصف المرضى المصابين بالفيروس، وتشمل:

  • وهن عام وحُمّى.
  • آلام عضلية، وبشكلٍ خاص مجموعات العضلات الكبيرة، مثل:
    • الفخذين.
    • الوركين.
    • الظهر وأحيانًا الكتفين.
  • قد يكون هناك أيضًا صداع ودوخة وقشعريرة.
  • اضطرابات هضمية:
    • الغثيان والإقياء.
    • الإسهال.
    • آلام البطن.

أعراض متأخرة

تظهر الأعراض المتأخرة لـ HPS بعد أربعة إلى عشرة أيامٍ من المرحلة الأولى من المرض، وتشمل:

  • السعال.
  • ضيق التنفس، مع الإحساس كما قال أحد الناجين “بحزام حول صدري ووسادة فوق وجهي” وذلك بسبب اِمتلاء الرئتين بالسوائل. 4

تشخيص فيروس هانتا

يعد تشخيص إصابة فيروس هانتا تحديًّا أمام أي طبيبٍ وذلك لكون المرض نادرًا، بالإضافة كون أعراضه تشبه أعراض الأنفلونزا، فلا يوجد اختبارٌ تشخيصيٌّ محدد للفيروس، لذا في حالة وجود قصة تعرض للقوراض بالإضافة للأعراض التي تحدثنا عنها منذ قليل فذلك يعد موجهًا قويًّا نحو HPS.

متى تزور طبيبك إن ظهرت عليك أعراض مشابهة لفيروس هانتا!؟

إذا كنت تعيش في بيئةٍ مليئةٍ بالقوارض، وبدأت تعاني من حُمّى غير مُفسّرة والآلام معممة في الجسم والبطن، بالإضافة لإسهال أو صداع أو سعال جاف أو صعوبة شديدة في التنفس، قم بالذهاب لطبيبك فورًا. 5

علاج فيروس هانتا

لا يوجد علاجٌ أو حتى لقاح ضد فيروس هانتا حتى اليوم، لذلك لا بدَ من تشخيص الإصابة باكرًا حتى يتمكن المريض من تلقي الرعاية الداعمة، فقد يتم اللجوء إلى غرفة العناية المشددة (ICU) لمرضى ضيق التنفس حيث يتم تنبيبهم ودعمهم بالأكسجين، وقد تكون هناك حاجة لغسيل الكلى.

قد يلجأ الطبيب لدواء مضاد للفيروسات يسمى الريبافيرين، حيث يُستخدم لعلاج سلالات مختلفة من فيروس هانتا، ولكن لم يُثبَت نجاعة هذا الدواء ضد السلالات الشائعة من الفيروس. ومع ذلك، قد يجربه الأطباء.

الوقاية من الإصابة بفيروس هانتا

لا يوجد لقاحٌ حاليٌّ فعّالٌ يمكن أن يقي من فيروس هانتا ويمنع الإصابة به، لذلك لا بدّ من اِتّباع خطوات الوقاية التالية للابتعاد عن خطر الإصابة:

  • الابتعاد عن القوارض في المنزل أو مكان العمل أو في مناطق أخرى.
  • تغطية وإغلاق جميع الحفر والثقوب التي قد تسمح للقوارض بدخول المباني.
  • فتح وتهوية المباني والغرف المهجورة.
  • التخلص من مواقع تعشيش القوارض.
  • في حال وجود إصابة معينة في منطقةٍ مليئة بالقوارض، اتصل بمسؤولي الصحة المحليين.6

مدى خطورة فيروس هانتا عالميًّا

في حال طوّر الفيروس الحُمى النزفية مع المُتلازمة الكلوية HFRS، فإن معدل الوفيات يكون بين 1-15%، وذلك حسب نوع الفيروس المُسبب، أما بالنسبة لمتلازمة الهنتافيروس الرئويّة HPS، فإن الأرقام تُشير بأن كل المرضى الذين طوروا هذه المتلازمة تعافوا بشكلٍ تامٍّ، كل هذه النسب والإحصائيات حسب مرﻛﺰ ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻷﻣﺮاض واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ (CDC).

سابقًا، سُجِّل تفشي المرض في حالتين اثنتين، الأولى كانت في أغسطس من عام 2012، حيث وقعت 10 إصابات فيروس هانتا في منتزه يوسميتي الوطني، والثانية سجلت 17 إصابة في 11 ولاية أمريكية.

مع ذلك، وكما هو الحال دائمًا، من المهم أن تظل متيقظًا لأساسيات النظافة والوقاية، وإذا لاحظت أي إصابةٍ في مكانٍ قريبٍ، فتأكد من اتخاذ الخطوات والإجراءات كما ذكرناها، وابتعد عن أي منطقةٍ ملوثةٍ، وأخبر السلطات إذا اكتشفت مثل هذه الإصابة.7

المراجع