عندما يعاني أي شخصٍ من صداعٍ أو حمى أو آلامٍ عضليةٍ ينصحه الطبيب بتناول الأسبرين، هذا ما يحصل مع معظمنا عندما نواجه الأوجاع والآلام اليومية، ربما تكون حبة الأسبرين هي أول شيءٍ تصل إليه، فالأسبرين من أقدم الأدوية المُصَنَّعة التي تفيد بتسكين الألم.

ولكن في السبعينيات قرر العلماء الكشف عن مكوناتها الكيميائية، في حين أن الأسبرين كان واحدًا من أكثر العناصر الصيدلانية شيوعًا في المائة عام الماضية، إلا أنه في الواقع مُشتقٌ صناعي من مادة حمض الساليسيليك الطبيعية، والتي عُرِفت بخواصها الشفائية منذ آلاف السنين.

فحمض الساليسيليك هو مكونٌ رئيسيٌ لمستخلصٍ عشبيٍ يوجد في لحاء عددٍ من الأشجار، بما فيها شجرة الصفصاف وفي عددٍ من الفواكه والحبوب والخضروات. ومن المعروف أن حمض الساليسيليك وما يرتبط به من الساليسيلات، هي مكوناتٌ شائعةٌ في النظام الغذائي البشري الطبيعي، ويعود أول استخدامٍ مُسجَّل للساليسيلات إلى حوالي 4000 عام للسومريين قديمًا، فقد لاحظوا فوائد شجرة الصفصاف في علاج الآلام. كما استخدمت الحضارات القديمة في بلاد ما بين النهرين، هذا المستخلص من أشجار الصفصاف لعلاج الحمى والألم والالتهاب. واستخدمت كل من الحضارتين الصينية واليونانية لحاء الصفصاف في المجال الطبي منذ أكثر من 2000 عام. وكما استخدم الصينيون لحاء الحور وبراعم الصفصاف لعلاج الحمى الروماتيزمية ونزلات البرد وحتى حالات تضخم الغدة الدرقية.

كانت بداية الأسبرين بالشكل الذي نعرفه اليوم، في نفس الفترة التي قامت فيها إحدى شركات تصنيع الصبغات الألمانية، بتحويل نشاطها إلى المجال الطبي، والانتقال إلى إنتاج الأدوية وهي شركة ” bayer company ” وقد كانت شركةً مشهورةً  في عالم الصبغات، وتحولت لاحقًا إلى علامةٍ معروفةٍ في مجال تصنيع الأدوية، وكانت هذه الشركة الألمانية إحدى رواد صناعة الأسبرين الصناعي.
وعلى الرغم من الفوائد الطبية الكثيرة لحمض الساليسيليك  والتي كانت معروفةً منذ فترةٍ طويلةٍ، فقد كان هناك بعض المشاكل الصحية المتعلقة بالاستخدام المطول لجرعاتٍ كبيرةٍ من هذا الدواء، فغالبًا ما يؤدي هذا الاستخدام إلى تهيج الجهاز الهضمي؛ والذي من الممكن أن يؤدي للغثيان والقيء والقرحة والنزيف. وبعد عدة دراساتٍ وتجاربٍ أسفر أحدها عن طريقةٍ للتعديل على حلقة البنزين، هذا التحول الكيميائي يوفر جزيئًا يمكن للجسم امتصاصه بدون ضائقةٍ معويةٍ كبيرة، بمجرد تناوله يتم تحليل الجزيء الجديد لحمض الساليسيليك في المعدة والكبد والدم؛ وبالتالي توفير الفوائد العلاجية المطلوبة. وعلى هذا النحو يمكن اعتبار الأسبرين الاصطناعي الحديث صلة وصلٍ تحوّل منتجًا طبيعيًّا كان يستخدم منذ آلاف السنين، إلى دواءٍ حديث.

ويُصَنَّف الأسبرين من مضادات الالتهاب اللاستروئيدية، فهو مكوَّنٌ من العديد من المواد المُسكِّنة للألم والمضادة للالتهاب، كما أنه يُستخدم للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية و يُعتَبر مضاد تجلط للدم بسبب خاصيته المضادة لالتصاق الصفيحات على جدران الأوعية الدموية، وهناك أبحاثٌ حديثةٌ تقول بأنه له دورًا في الوقاية من الإصابة بمرض السرطان.

ويجب مراعاة أن الأسبرين له أعراضٌ جانبيةٌ أخرى على الجسم ككل وعلى أجهزته ووظائفه، فالجرعات العالية منه يمكن أن تسبب فقدانًا نسبيًا لحاسة السمع أو طنينًا دائمًا بالأذن، ولا تظهر هذه الأعراض عند الأشخاص المتناولين كمياتٍ قليلةٍ منه، ولكن يجب أخذ هذه الأعراض الجانبية بعين الاعتبار ويجب الحذر عند أخذ هذا الدواء لأيّ غرضٍ كان.

أكمل القراءة

دواء الأسبرين هو الحل الأمثل لجميع حالات الصداع وغيرها نم آلام الجسد. وفي طبيعة الحال ينتمي الأسبرين إلى مجموعة من الأدوية تُدعى “الساليسيلات” ويقتصر عمله على تخفيف الألم ومختلف الالتهابات التي تُصيب الجسد والحمى. والساليسيت مادة تُستمد من لحاء أشجار الصفصاف. ففي سابق الزمان أي ما يُقارب 400 عامٍ مضى قبل الميلاد، كان مُتعارف أنّ مضغ أوراق الصفصاف سوف يُخفف من آلام الرأس والالتهابات.

وبالعودة إلى الأمور الطبية فإن الأسبرين من الأدوية المُضادة للالتهابات اللا ستيروئيدية، وهو أول دواء  لا ستيروئيدي يتم اكتشافه، كما أنه ليس بمنشط ويختلف عن المنشطات بكونه لا ينجم عنه آثار جانبية سيئة، كما أنّ الأسبرين من مضادات الالتهاب غير المُخدّرة فهو لا يُسبب هذيان أو فُقدان الشعور.

يتكون الأسبرين المخلّق من أستيل الساليسيت الناتج عمليًا عن تفاعل حمض الساليسيت و أنهيدريد الأستيك، ويكون الناتج وفق المُعادلة الكيميائية التالية:

الأسبرين المخلّق

أمّا بالنسبة لطريقة تحضير الأسبرين المخلّق في معمل مُجهز بكافة المواد فسوف نحتاج دورق مخروطي الشكل، ومُحرك زجاجي، وجهاز ترمومتر، وبيكر، وقمع، وسنحتاج من المواد انهدريد الخليك، وحامض الخليك، وحامض الكبريت مُركّز، وإيثانول.

استخدامات الأسبرين المخلّق

يُستخدم الأسبرين بشكلٍ عام لتخفيف أعراض وآلام التهاب المفاصل وهشاشة العظام وهو الالتهاب الذي يكون ناجمًا عن انهيار بطانة المفاصل، كما أنّه يُستخدم في بعض حالات الروماتيزم الأخرى وألم العضلات. وفي حال كُنت تُعاني من حُمى خفيفة أو ألم وصداع خفيفين فإنّ الاسبرين هو الحل الأنسب، وفي بعض الحالات يُستخدم الأسبرين في لتخفيف من نزلات البرد، وألم الحيض ووجع الأسنان.

وفي أغلب الحالات يُنصح باستخدامه للوقاية من الأزمات القلبية للأشخاص الذين عانوا من في السابق منها أو من الذبحة الصدرية “وهي الألم الذي يتعرض له القلب نتيجةً لعدم حصوله على أوكسجين كافي، كما أنّه من الشائع استخدامه للجد دون الإصابة بالسكتات الدماغية ومن الخطأ استخدام الأسبرين لعلاجها.

وبالطبع هناك بعض الحالات التي يُمنع لمن يُعانون منها استخدام الأسبرين، فمثلًا إذا كُنت تُعاني من حساسية للأدوية اللاستيروئيدية فيُفضل أن تبتعد عن الأسبرين، من هم معرضون للإصابة بنزيف معدي أو اضطراب نزيفي أو حتّى السكتات الدماغية، الأشخاص المدمنين على شرب الكحول.

ويُنصح للأشخاص الذين يُعانون من ارتفاع ضغط الدم، والربو، ومشاكل وفي الكلى أو الكبد فمن الأفضل لهم عدم استخدام الأسبرين إلّا بموجب وصفة طبية. والأشخاص المُعتادين على أخذ الأسبرين والمُقبلين على أي عملٍ جراحي مهما كان صغيرًا من الأفضل إعلام الطبيب بأنّه كان يتناول الأسبرين بشكلٍ دائم، وذلك لأنّ مُعظم الأطباء قد يمنعون مرضاهم من أخذ الأسبرين لمدة أسبوع على الأقل قبل العملية.

وبالطبع يستطيع الأشخاص البالغين 16 عام فما فوق، ولا يُعانون مّما ذُكر سابقًا، تناول الأسبرين كما يُمكن للنساء الحوامل تناول الأسبرين بجرعاتٍ مُنخفضة ويُفضّل الّا تكون عالية وأن تكون تحت إشراف الطبيب المُختص.

تنويه يُرجى عدم تجريب طريقة التحضير أو حتّى استخدام الأسبرين دون وصفة طبية مُعتمدة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "مما يتكون الأسبرين المُخلّق"؟