ممّ تتألف شركة التوصية بالأسهم؟

2 إجابتان

شركة التوصية بالأسهم هي الشركة التي تتكون من فئتين، الفئة الأولى هم فئة الشركاء المتضامنون، يحملون صفة التجار ويخضعون للنظام نفسه الذي يخضع له الشركاء في الشركات المتضامنة وقد تحتوي مثل هذه الشركات على شريكين متضامنين أو أكثر وهم مسؤولون عن ديون الشركة.

أما الفئة الثانية هي فئة الشركاء الموصون يحمل هؤلاء الشركاء صفة المساهمين، وهم يخضعون للنظام نفسه الذي يخضع له الموصون في شركات التوصية البسيطة، وهؤلاء الشركاء لايمتلكون الحق في إدارة الشركة ولا يحملون صفة التجار كما هو الحال في الفئة السابقة، وهم مسؤولون عن ديون الشركة بما يتناسب مع حصتهم في هذه الشركة فقط، وبإمكانهم شراء وبيع الأسهم متى أرادوا ذلك، والشركة تستمر حتى وإن توفي أحد هؤلاء الشركاء أو قرر الإنسحاب منها.

عند اختيار اسم الشركة يجب أن يتم اختياره بعنايةٍ ليكون مبتكرًا  وجديدًا و يدل على نوع نشاط الشركة، ومن الممكن أن يتم إضافة اسم واحد من الشركاء المتضامنين أو اكثر فقط، أما الموصين لايمكن إضافة أسماءهم إلى اسم الشركة، ويجب إضافة عبارة شركة توصية بالأسهم قبل أو بعد اسم الشركة.

تعتبر شركة التوصية بالأسهم من أكثر أنواع الشركات مرونةً، فمن الممكن طرح أسهم هذه الشركة للإكتتاب وإدخال فئاتٍ مختلفة فيها لكن الإدارة تبقى بيد مجموعة صغيرة من الأشخاص.

في شركة التوصية بالأسهم تكون أسهم الشريك الموصي قابلة للتداول وذلك بحسب النظام الخاص بهذا النوع من الشركات، أما أسهم الشريك المتضامن لا يمكن تداولها إلا إذا حصل على موافقة جميع الشركاء المتضامنين الباقين.

لتأسيس شركة توصية بالأسهم عليك تقديم الطلب للجهة المختصة وتحدد فيه نوع الشركة واسمها وما طبيعة عملها، وتقديم وثائق تحمل بعض المعلومات الشخصية عن الشركاء وعددهم، وتحديد رأس مال الشركة وذلك حسب قوانين البلد التي تريد تأسيس شركتك على أراضيها، وعليك دفع الرسوم المستحقة قبل أن تبدأ العمل في شركتك.

في شركات التوصية بالأسهم يتم تطبيق القواعد نفسها التي تُطبق في شركات التوصية البسيطة، ويتكون رأس مال هذه الشركة من حصصٍ ماليةٍ وحصصٍ عينية.

وإدارة هذا النوع من الشركات يختلف عن باقي الأنواع الأخرى حيث يتولى إدارتها مدير واحد أو أكثر من الشركاء المتضامنين، ويجب أن يوافق جميع الشركاء المتضامنين على الشخص الذي سيتولى هذا المنصب، أما الشريك الموصي لا يمكنه أن يقوم بإدارة الشركة.

وفي حال أرادوا خلع هذا المدير وعزله من منصبه يجب أن يكون ذلك أيضًا بموافقة جميع الشركاء المتضامنينن وذلك بعد تقديم الأدلة والوثائق التي تثبت أن هذا الشخص ارتكب خطأ يوجب عزله.

وهناك العديد من أجهزة الرقابة ضمن هذه الشركة والتي تهتم بمراقبة سير العمل وأداء الموظفين والكوادر بالإضافة إلى مراقبة حسابات الشركة بشكلٍ دقيق، ولا يحق للشريك المتضامن أن يكون من بين أعضاء أجهزة رقابة الشركة.وأيضًا الشركاء المتضامنين لا يحق لهم تعيين أعضاء أجهزة الرقابة.

رغم المزايا الكثيرة التي يتمتع بها هذا النوع من الشركات إلا أن من أكثر السلبيات التي تواجهها الفصل الكلي بين نوعي المساهمين في الشركة،حيث يكلف واحد من هؤلاء بالكثير من المسؤوليات الإدارية على عكس النوع الثاني بالإضافة إلى تحمل أحد الأطراف مسؤولية ديون الشركة أكثر من الطرف الثاني وهذا الأمر يعتبر من أبرز السلبيات التي يتم الحديث عنها في مثل هذا النوع من الشركات.

أكمل القراءة

شركة التوصية بالأسهم

تعتبر شركة التوصية بالأسهم من الشركات التي نشأت حديثًا، وخاصة بعد منتصف القرن التاسع عشر، وتتألف من قسمين من المساهمين، الشريك المتضامن والمساهم العادي، ويعد الشريك المتضامن مسؤول بشكل شخصي عن ديون والتزامات الشركة سواء بموافقته أو عدمها، بالإضافة إلى حق كل شريك متضامن في المساهمة في إدارة شؤون الشركة و عمله كوكيل عليها للدخول في الأمور القانونية نيابة عنها، وقد سمحت الأنظمة المدنية في أغلب الدول الأوروبية بإجراء تعديلات على شركة التوصية بالأسهم، كأن يكون واحد أو عدة شركاء مساهمين مسؤولين عن ديون الشركة والتزاماتها المالية، بما يتناسب مع رأس المال الذي ساهموا به، كما أنه يمنع على هؤلاء الشركاء القيام بإدارة الشركة حتى لا يصبحوا مسؤولين بشكل مباشر عن ديون الشركة مع الشركاء المتضامنين.

في الماضي رفضت بريطانيا الاعتراف بشركة التوصية بالأسهم، وقد استخدمت فقط في لويزيانا في الولايات المتحدة الأمريكية التي كانت خاضعة للقانون المدني الفرنسي، ثم خلال القرن التاسع عشر، أصدرت معظم الولايات قوانين تسمح بتشكيل شركات توصية بالأسهم محدودة، في عام 1907 وافقت بريطانيا على إنشاء شركات توصية بالأسهم لكنها لم تستخدم كثيرًا في الحياة العملية.

يجب أن تسجل شركة التوصية بالأسهم في مكتب عدلي أو محكمة يحددها القانون ويتم الحصول على قرار حكومي بها، تبعًا للقانون الإنجليزي والأمريكي، يتم تأسيس الشركة أو المؤسسة من خلال تقديم أوراق اعتماد الشركة وهيكلها الداخلي بتوقيع من الأعضاء المتضامنين في سجل الشركات. أما في فرنسا وإيطاليا وألمانيا والدول الأخرى الخاضعة لنظام القانون المدني، يتم تقديم نسخة موثقة من أوراق الشركة في المحكمة التجارية المحلية، كما يتم تقديم دليل على أن أعضاء الشركة المتضامنين قد اشتركوا بكامل أو جزء محدد من رأس المال المخصص للشركة، وذلك مقابل تخصيص أسهمها التي قد تم تقديرها بشكل رسمي ووجد أنها تساوي مقدار رأس المال المخصص لها على الأقل.

بعض القرارات الداخلية التي تخص الشركة الموصية بالأسهم:

  • يتولى إدارة الشركة شريك متضامن أو أكثر وتحمل اسمه أو اسمهم، ويتم مراقبة أعمال الشركة من ثلاثة أعضاء مساهمين أو أكثر، بالإضافة إلى تعيين مدير للحسابات من قبل إدارة الشركة.
  • يجوز للشركاء التخلي عن أسهمهم إلى أي شخص يرغبون فيه، ما لم تمنع قوانين الشركة ذلك، ولكن التخلي عن الحصة من الأسهم لا يجعل الشخص الآخر عضوًا في الشركة حتى يرضى جميع الشركاء الآخرين، وإذا لم يوافقوا يحق للمتنازل له الحصول على الميزات المالية المتعلقة بقيمة بالسهم أو فائدته من دون أن يحق له المشاركة في إدارة الشركة.
  • تعتبر أسهم الشركة مختلفة بشكل كلي عن باقي الشركات، حيث يمكن نقل أسهم الشركة بسلاسة ما لم تمنع ذلك قوانين الشركة من انتقالها، أو في بعض القوانين في حال لم تكن الشركة خاصة، وعندها تتطلب موافقة أصحاب مليكة ثلاثة أرباع أسهم الشركة.
  • يحق للشريك المتضامن الحصول على حصة من أرباح الشركة فورًا بمجرد التأكد منها، أما المساهم يمكنه الحصول على أرباحه الخاصة من الشركة عندما يتم الإبلاغ عنها فقط.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ممّ تتألف شركة التوصية بالأسهم؟"؟