من العالم الذي أثبت أن الأرض كوكب يسبح في الفضاء؟

1 إجابة واحدة
مهندس زراعي
هندسة زراعية - قسم وقاية النبات, جامعة تشرين

أنت وأنا نعلم بأنّ الأرض تدور حول الشّمس، وأنّ هنالك عددً من الكواكب الأخرى في مجموعتنا الشمسيّة بالإضافة للأرض لها أقمارٌ تابعةٌ تدور حولها، كما تعلمنا أنّ أفضل طريقة لاختبار صحة افتراض ما تكون عبر التّجربة والبرهان.

لم تكن هذه المعرفة منتشرةً على نطاقٍ واسعٍ منذ آلاف السنين، حيث كانت السماء فوقنا وفيها النجوم والقمر والشمس تتحرك حولنا لأنّ الالهة أرادتها بهذا الشكل، بل واعتقدت بعض الحضارات القديمة بألوهية الشمس والقمر وغيرهما من النجوم في السماء.

غيّر العلماء اليونانيون الكثير من هذه الأفكار، إذ كانوا مشهورين بمدارسهم للمعرفة العليا، حيث يجتمع الطلاب حول معلمهم، ويطرحون أسئلةً ويناقشون فيما بينهم ما قد تكون الإجابات، وأفضل الطّرق للوصول لتلك الإجابات.

ومن أشهر العلماء اليونانيين في مجال الفلك كان بطليموس: وهو عالم فلكٍ ورياضياتٍ، يعتقد بأنّ الأرض كانت مركز الكون وتدور حولها جميع النجوم والكواكب والشّمس والقمر، ومرادف كلمة الأرض في اليونانية القديمة هي كلمة جيو (geo)، لذلك سميت نظرية بطليموس بمركزيّة الأرض (geocentric).

استطاع بطليموس انطلاقًا من نظريتهِ (التي كانت خاطئةً)، الجمع بين علوم الرياضيات وخاصةً الهندسة، وبين وما رآه من حركات النجوم، للتنبؤ بحركات الكواكب، وكان كتابه (الماجستيُّ) أشهر أعماله في مجال الفلك، واقترح بأن مسارات حركة الكواكب والأجرام حول الأرض يجب أن تكون دائريّةً بما يتفق مع النظرية التي وضعها.

لم يكن أي من هذا صحيحًا، لكن تم قبول هذه النظرة الخاطئة للكون واعتمادها لعدة قرون، ثم جاء الفيلسوف الكبير أرسطو، الذي أُطلق عليه في بعض الأحيان لقب جدِّ العلم، ودرس تحت إشراف الفيلسوف العظيم أفلاطون، ثم بدأ مدرسته الخاصة (ليسيوم) في أثينا، ليدعم فكرة بطليموس وينادي بمركزيّة الأرض وحتمية حركة النجوم والكواكب حولها بمسارات دائرية، وهذه المسارات الدائرية تمكنها من الحركة إلى الأبد.

انت تعلم اليوم أن أياًّ من هذا ليس صحيحًا، لكنّ أرسطو كان يحظى باحترامٍ كبيرٍ لدرجة أنّ هذه الإجابات الخاطئة ترسّخت ودُرّست لفترةٍ طويلةٍ جدًا.

بعد أكثر من ألف عامٍ، توصّل نيكولاوس كوبرنيكوس إلى طريقةٍ جديدةٍ جذريًّا للنظر إلى الكون. حيث اقترح أنّ الشّمس في مركز نظامنا الشمسي، ولم يكن أوّل من يفكر بهذه الطريقة، إذ كان مراقبو النجوم في وقتٍ سابقٍ يعتقدون الشيء نفسه، لكن كوبرنيكوس هو أول من خرج للملأ بهذه النظرية في عصر النهضة، واستخدم ملاحظاته الخاصة لتحركات الكواكب في دعم فكرته، وكان أول من نادى بدوران الأرض حول محورها، هذه الفكرة بالذّات كانت من أصعب الأفكار تصديقًا بين العلماء المعاصرين لكوبرنيكوس.

تشكلت مجموعةٌ صغيرةٌ من العلماء آمنت بأفكار كوبرنيكوس، ودرسوا علومه بشكلها الصحيح، وشكلوا نوعًا من الجمعية السرية، كان يُطلق عليهم كوبرنيكان.

وُلد العالم غاليليو في مدينة بيزا في إيطاليا بعد 100 عامٍ تقريبًا من كوبرنيكوس، كان غاليليو طالبًا رائعًا يتمتع بعبقريةٍ مذهلةٍ وحُبٍّ للاختراع والملاحظة، طور أفكاره الخاصة حول الحركة، وكانت مخالفةً للنظريات التي وضعها أرسطو، وابتكر تلسكوبًا يمكنه تكبير الأشياء حتى 20 مرّةٍ.

واستخدم هذا التلسكوب لإثبات حقيقة النظام الكوبرنيكي للمركزية الشمسية، ونشر ملاحظاته التي تتعارض مع التعاليم الرّاسخة للكنيسة، بناءً عليه قُدّم للمحاكمة بتهمة الهرطقة، وعلى الرّغم من اعترافه بارتكاب أعمالٍ خاطئةٍ، إلا أنه ظلّ قيد الإقامة الجبرية لبقية حياته، لكن الأوان كان قد فات لإبعاد المعرفة التي شاركها غاليليو.

انطلق علماءٌ آخرون، ومنهم السير إسحاق نيوتن، ويوهانس كيبلر، من معلومات غاليليو، وتمكنوا من معرفة المزيد  من الاكتشافات العلميّة، ووضعوا نظرياتٍ حديثةٍ عن الكون وحركة الكواكب، ويستمر إرث هؤلاء العلماء الأوائل حتى يومنا هذا.

يستخدم العلماء في وقتنا الحاضر الأدوات المتطورة، والعلوم، والرياضيات، والمنطق، والإبداع، لمعرفة المزيد عن أسرار الكون. بهذه الطريقة، هم على صلةٍ مباشرةٍ بعلماء الفلك القدماء الذين رسّخوا أسسًا علميّة لاكتشاف المزيد عن حركات الكواكب وطبيعة النجوم.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "من العالم الذي أثبت أن الأرض كوكب يسبح في الفضاء؟"؟