من اين تاتي الطاقة الحرارية الجوفية

يوجد في مناطق عديدة من العالم ينابيع مياه حارة استخدمها الناس للاسترخاء، ولكن العلماء وجدو أنه يمكن استخدام حرارة المياه لتوليد الطاقة الكهربائية، ولكن هل تساءلت يومًا من اين تاتي الطاقة الحرارية الجوفية؟

3 إجابات

إن التطور العلمي الكبير جعل الإنسان يستخدم جميع مصادر الطاقة الموجودة في الأرض سواء على سطحها أم في داخلها، وتعتبر الطاقة الموجودة داخل جوف الأرض أي الطاقة الحرارية الجوفية هي من مصادر الطاقة البديلة والنظيفة والمتجددة. وحسب ماأظهرت نتائج البحوث العلمية أن هذه الطاقة الجوفية تستطيع أن تكفي العالم لمدة مئة ألف سنة ولكن هذا الأمر يكلف مبالغ كبيرة من أجل تحويلها إلى طاقة كهربائية.

الطاقة الحرارية الجوفية ذات منشأ طبيعي وتتكون من الصهارة في باطن الارض ومن أجل استخراجها يتطلب حفر أنابيب ضخمة إلى أعماق تصل إلى 5 كيلومترات. وتتوافر الطاقة الحرارية بشكل سائل وهي المياه الجوفية الساخنة التي توجد في مناطق عدة من العالم بشكل ينابيع تصب في بحيرات يستخدمها الإنسان كحمامات لمعالجة الرماتيزم وبعض الأمراض. وتعتبر أيسلاندا الدولة الأولى في العالم التي استخدمت المياه الساخنة في التدفئة.

تجري حاليًا أبحاث من أجل:

  • اكتشاف حقول المياه الحارة الجوفية في المحيطات وتحت البحار والإستفادة منها.
  • إجراء تجارب للإستفادة من الصخور في باطن القشرة الأرضية.
  • إجراء تجارب للإستفادة من الحرارة المخزنة في الطبقة المذابة من الصخور في القشرة الأرضية.

أكمل القراءة

هناك الكثير من مصادر الطاقة الطبيعية المهمة على الأرض، وقد استغل الإنسان معظم هذه المصادر بما يعود بالمنفعة عليه وعلى مجتمعه.
ومن مصاد الطاقة المهمة الطاقة الحراية الجوفية وهي طاقة صادرة عن الحرارة الداخلية لباطن الأرض،حيث ينتج جزء منها من حرارة نواة الأرض (Core)، والجزء الكبير يَنتج من التحلل الإشعاعي للنظائر المشعة،كالبوتاسيوم 40 والثوريوم 232، حيث يرافق هذا التحلل انطلاق كمياتٍ كبيرةٍ جدًا من الطاقة مما يؤدي إلى تسخين الصخور والماء في تلك المنطقة.
والكثير من الدول تعتمد على الطاقة الحرارية الجوفية في توليد الكهرباء والتدفئة، وخصوصًا الدول ذات الظروف الجيولوجية المناسبة (النشاط البركاني والتكتوني)، كأيسلندا وهاواي وإندونيسيا وأمريكا، التي تصدرت قائمة الدول المنتجة للطاقة الحرارية الجوفية بمعدل 16,7 كيلوواط\ساعة على مدار العام.

من مزايا استحدام الطاقة الحرارية الجوفية:

  • تُعتبر الطاقة الحارية الجوفية من مصادر الطاقة المتجددة، لأن الأرض تستمر بإصدار الحرارة من باطنة بشكلٍ دائمٍ.
  • بما أنها تنبع من باطن الأرض فهي تشغل مساحةً صغيرةً من الأرض، لذلك لا تحتاج الكثير من المعدات لاستثمارها على عكس الأنواع الأخرى من الطاقة كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
  • تتميز الطاقة الحرارية الجوفية بالثبات والاستقرار،لذلك يُمكن استثمار هذه الطاقة على مدار الساعة وطيلة أيام الاسبوع، على عكس الطاقة الشمسية وطاقة الرياح التي تتأثر بالعوامل الجوية والمناخ.
  • تُعتبر مصدرًا هائلًا للطاقة رغم أن المستثمر منها هو جزء بسيط جدًا لا يتجاوز 6% من هذه الطاقة.

تستمر جهود الدول في محاولة استثمار هذا النوع من الطاقة والاستفادة منها بشكلٍ أكبر مما هو عليه الآن.

أكمل القراءة

الطاقة الحرارية الجوفية (Geothermal Energy) هي الطاقة المستمدّة من حرارة الأرض الداخلية.

استُخدمت للمرة الأولى في إيطاليا عام 1904 وأصبحت منذ ذلك الحين مصدرًا ثابتًا للطاقة. بحسب الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (أرينا) فإن كمية الطّاقة الحرارية الجوفية ارتفعت من 10 غيغا واط عام 2010 إلى 13.3 غيغا واط عام 2018.

تأتي الطاقة الحرارية الجوفية من تحت سطح الأرض، وهي موجودة في الصخور والسوائل الواقعة تحت قشرة الأرض، كما أنها توجد في الصخور المنصهرة الساخنة. وتستخرج عن طريق حفر آبار عمقها ميل واحد، ثم تستخدم هذه الطاقة من أجل تشغيل التوربينات (العنفات) المتصلة بمولدات الكهرباء ومن أجل التدفئة والتبريد أيضًا.

تولد الكهرباء من الطاقة الحرارية الجوفية باستخدام طرق رئيسية ثلاثة وهي:

  • البخار الجاف: تعمل المولدات الكهربائية باستخدام قوة بخار الماء الساخن.
  • الضغط والتبخير: يندفع الماء الساخن من باطن الأرض متجهًا نحو الخزانات الموجودة على سطح الأرض ثم يتبخر الماء ويستخدم البخار لتوليدات التوربينات (العنفات).
  • الدارة المزدوجة: تستخدم الأنانيب من أجل استخراج الماء الساخن ثم ينتقل إلى أنابيب تحتوي بداخلها على سائل درجة غليانه أقل من الماء، ثم يتبخر هذا السائل بسبب حرارة الماء ونتيجة لذلك تبدأ التوربينات بالعمل.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "من اين تاتي الطاقة الحرارية الجوفية"؟