من كاميرتك، تلك الصورة التي تعشقها وتفتخر بها ربّما، هل لك أن تشاركنا إيّاها؟

نلتقط الصور بكثافة اليوم، لكن لا شك ان إحداها ترى فيها ما لا تره في غيرها، وتعتبر نفسك فنانا بالتقاطها. شاركنا إياها

2 إجابتان

لا أعتقد إنها الأجمل عند الحديث من الناحية التقية أو الأدوات المستخدمة فلا أعلم الكثير حول التصوير الفوتوغرافي مبادئه وأسسه ولكن أشعر بالسعادة كلما رأيت هذه الصور التي التقطتها بكاميرا الهاتف الذكي.

أكمل القراءة

المكان: من أعلى برج القاهرة في مصر.
الزمن: في شهر يونيو عام 2017.

لا أرى أنهما أفضل الصور الفوتوغرافية على الإطلاق؛ لكنهما من أحب ما مرَ على عدسة كاميرتي الخاصة؛ التقطت بواسطة الهاتف الذكي، دون الحاجة لكاميرا كبيرة أو ثقيلة ربما تعيق سرعة التصوير من هذا المكان المرتفع.

الأولى وثقت مبانِ محافظة القاهرة في مصر؛ في لحظة تشعر بها وكأنك ترى كل ما في مدينتك بشكل جميل ومنمق، بعيد عن الازدحام أو أي من عوامل الضجيج. والثانية كنت أحاول أن أجيب عن تساؤل شغلني اَنذاك في نفس المكان؛ ماذا لو استخدمنا هذا الحديد بطريقة جديدة ولعبت عدسة الكاميرا مع زوايا المبنى؟ فكانت هذه اللقطة أكثر الإجابات المقنعة بالنسبة لي؛ مع العلم أنهم تم التقاطهما مرة واحدة، ولم أرغب في تكرار التصوير من نفس الزاوية أكثر من مرة.

ثلاثة أعوام مرت ولكنهما يحتفظان بمكانتهما الخاصة ضمن ألبوم الصور الفوتوغرافية التي أحرص على التقاطهم ما بين الحين والاَخر. حقيقة أن التصوير منحة خاصة للاحتفاظ بأمتع اللحظات والعودة للاستمتاع بهم مجددًا كيفما شئت.

المكان..والأجواء..والأشخاص..والمحاولات الإبداعية..كلها سمات خاصة تختزنها الصور بالألوان؛ تزخرف أوقاتك ببعض من اللمسات الساحرة الماضية كلما مررت عليها واستذكرت تفاصيلها من جديد.

أكمل القراءة

آلاء عمارة

صور رائعة 🌹

هل لديك إجابة على "من كاميرتك، تلك الصورة التي تعشقها وتفتخر بها ربّما، هل لك أن تشاركنا إيّاها؟"؟