من هم اعضاء الماسونية العرب

تنظيم الماسونية متعدد ولايقف عند جنسية او عرق، حتى العرب يوجد من هم فيه، فهل تعلم من هم اعضاء هذا التنظيم من العرب؟ وماهي مكانتهم؟

3 إجابات
طالب
لغة عربية, جامعة تشرين

عند الحديث عن الماسونية فإن أبرز مانتحدث عنه هو السرية التي تتميز بها هذه المنظمة،وبالرغم من انتشار الماسونية أو كما يسمون أنفسهم البنائين الأحرار في جميع دول العالم، إلا أن الحصول على معلومات حول هذه المنظمة أو حول الأعضاء الذين ينتمون لها هو أمرٌ صعبٌ جدّا.
أعداد المنتسبن إلى هذه المنظمة تتزايد باستمرار وتشير الدراسات إلى أن عدد الأعضاء في بداية القرن الحادي عشر يتراوح بين مليونين إلى أكثر من ستة ملايين عضو.
واجهت الماسونية معارضات كبيرة من رجال الدين، وخصوصًا رجال الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، والماسونية ليست منظمة دينية بلّ تضم أعضاءً من مختلف الأديان وتقوم تعاليمها على المحبة والأخلاق واحترام قانون الأرض.
في عام 2017 أطلقت شبكة نتيفلكس مسلسلًا وثائقيًا من خمس حلقات، حيث دخلت إلى العالم السري للماسونية والتقت ببعض كبار القادة في هذه المنظمة الذين تحدثوا عنها ودحضوا الأكاذيب التي تدور حولها. وقال نائب رئيس الماسونية جوناثان سبينس أن هذه الحركة تشجع أعضاءها ليصبحو أفضل في المجتمع ويساهموا في بنائه.
الكثير من الشائعات تدور حول انتساب مشاهير وقادة كبار لهذا التنظيم لكن يصعب التأكد من صحة هذه المعلومات بسبب السرية التامة التي تقوم عليها الماسونية.

أكمل القراءة

200 مشاهدة

0
طالب
المحاسبة, جامعة تشرين

من الصعب الإجابة على هذا السؤال بتعداد أسماء الأعضاء ورتبهم في المنظمة، فواحدة من أهم الأسس التي بني عليها تنظيم البناؤون الأحرار أو ما يعرف بالماسونية هي السرية التامة، ظهرت هذه السرية نتيجة رفض هذا التنظيم ومعتقداته من قبل أغلب الأديان السائدة في العالم، فعلى سبيل المثال منعت الكنيسة الكاثوليكية أعضاءها من الانضمام للتنظيم وهددتهم بالطرد من الكنيسة.

كما أن هذه السرية جعلت التنظيم عرضةً للشكوك بشكل دائم، فقد تم ربطهم بالكثير من المؤامرات عبر التاريخ، فأغلب الناس قاموا بتصديق هذه المؤامرات نتيجة عدم اقتناعهم بأسباب إنشاء هكذا تنظيم، وأسباب السرية الكبيرة التي يتعرض لها أعضاء التنظيم، وطقوسهم وشعاراتهم، فتواجد كل هذه السرية حول منظمةٍ تدعي أنها بدون اي أهداف سياسية أو دينية، وبنفس الوقت لا تتوقف عن محاولة تجنيد أكبر قدر ممكن من رجال السياسة، والمشاهير وأصحاب النفوذ هو شيءٌ بلا شك مثير للريبة لدى الكثيرين.

كما قام الناس بربط الماسونية وأعضائها بالعمل لحساب اليهود والصهيوينة، ما جعل تواجدهم في أغلب البلدان العربية بشكلٍ علنيٍ أمرًا صعبًا، نتيجة المشاكل السياسية الكبيرة بين أغلب الدول العربية والحركة الصهيونية.

اتهم تنظيم البناؤون الجدد كذلك بالعمل على إقامة نظام عالمي جديد، مناهض للدين ومؤمن بالشيطان، ليكون هذا النظام العالمي الجديد مقدمةً لقدوم المسيح الدجال، ونشر الظلام في العالم.

أكمل القراءة

200 مشاهدة

0
مهندس مدني

السؤال غريب نوعاً ما، لأن الصفة الأساسية التي تتخذها الماسونية هي السريُة، فالماسونية تفضل البقاء في الخفاء ولا تحبذ الظهور للعلن إلا في مواقف وأوقاتٍ معينة، ومن المستبعد أن تكشف عن عناصرها أو أعضائها في مواطن ذات توجه معاكس لها مثل البلدان العربية المتحفظة إلى حدٍ ما من الناحية الدينية. حتى تعاليم الماسونية تظل إلى الآن سرية. من الممكن الإتيان بمصادر عديدة تتحدث عن طقوسها وتعاليمها وعناصرها، إلا أن أغلب هذه المصادر لا يمكن التأكد منها لعدم القدرة على مقارنتها مع منشورات أخرى.

مع ذلك: ما هو معروف عنها هو أن الماسونيين يؤمنون بالأخلاق، وفعل الخير، واتباع قوانين الدول، كما هو مذكور في الموسوعة البريطانية. كما يؤمن الماسونيون بوجود الروح ووجود خالق. بعد التقاليد الماسونية تختلف بين دولةٍ وأخرى، لكن النمط الغالب في بعضها هو العنصرية، وفي معظمها معارضة الدين السائد. ومن المؤكد أيضاً وجود ما يسمى “عصبة نبلاء المعبد السحري العربية القديمة” في ولاية فلوريدا في أميركا، إلا أن هؤلاء ليسوا تحديداً من العرب. كل ما هنالك أن مؤسسهم تأثر بالثقافة العربية واستوحى منها شعائر وتقاليد تمثل عصبتهم.

تذكر بعض المصادر انتشار مجالس ماسونية في مناطق عربية خلال القرن التاسع عشر وخصوصاً في مصر وفلسطين (في مصر تحديداً كون الماسونيين قد تأثروا كثيراً بالثقافة المصرية القديمة، وما خلفت من آثار مهولة كالأهرام). كما تذكر إنشاء مجلسٍ كبيرٍ في مراكش بالإضافة لمجالس أخرى تحظر فيها المحادثات الدينية والسياسية في القرن العشرين.

لا يمكن الجزم بطبيعة الماسونية ونواياها، ولا يمكن بالتحديد ذكر من ينتمي لها ومن لا ينتمي من دون إشهارهم لذلك علناً. توجهات بعض أعلام العرب قد تقارب السياسات الماسونية المعروفة، إلا أن الأمر كله مجرد تكهنات تستوجب تحقيقاً معمقاً قد لا يمكن إجراؤه، وإن أجري، ربما تصديقه.

أكمل القراءة

200 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "من هم اعضاء الماسونية العرب"؟