من هم الشركاء المتضامنون؟

2 إجابتان

لتعلم بداية أن الشخص الذي يجيبك ليس مهتمًا بالأساس بالكيفية التي تدار بها الشركات، أو الكيفية التي يجمع بها الأغنياء المال. بصدق أنا لست مهتمًا بالأغنياء أو عالم الأعمال من الأساس. المساحة المتوفرة من عقلي مشغولة بمن يعانون الجوع وعددهم 820 مليون جائع حسب الأمم المتحدة، وبمن لا يجدون مسكنًا ملائمًا، ويقدرون بنحو مليار ونصف المليار بائس.

تراودني بهذا الخصوص فكرة لا أدري مدى صلاحيتها للتطبيق، أرغب أن تختفي الأموال من العالم وأن نستبدلها بالموارد مباشرة دون وسيط، فنحن نتوهم أن المال هو الثروة، لكن أية ثروة في قطعة ورق؟ الثروة في الموارد التي نحصل عليها نظير المال، فأنت لا تأكل دولارًا على الفطور وآخر على العشاء، ولا ترتدي قميصًا مصنوعًا من الجنيهات الإسترلينية.

وليحصل كل واحد على المقدار الذي يلبي احتياجاته الأساسية أولًا، لا أن يحصل أحدهم على ما يقتله جوعًا والآخر على ما يقتله شبعًا وامتلاءً وجشعًا. رغم موقفي هذا سأحاول لا أن أجيب السؤال وحسب بل أن أجعل من الإجابة واضحة ووافية كذلك، وأعذرني لو ذهبت بك بعيدًا عن السؤال البريء.

تبدأ الشراكة التجارية بشخصين على الأقل يديران مؤسسة تجارية ويتشاركان الأرباح والخسائر. في أية شراكة تجارية لا بد من وجود قواعد تحدد طبيعة العلاقة بين الشركاء، وتحدد كذلك الأدوار والواجبات والمسئوليات التي يضطلع بها كل واحد من الشركاء، وكيفية اتخاذ القرارات المتعلقة بعمل الشركة. عادة ما يتمتع كل شريك من الشركاء بصلاحية كاملة في ادارة العمل، لكن ليس الحال هكذا دائما، حيث يوجد نوعان من الشراكات هما الشراكة المتضامنة (General Partnership) والشراكة المحدودة (Limited Partnership).

يتمثل الفرق بين النوعين في الدور الذي يمارسه الشركاء المختلفون في الإدارة اليومية للعمل. في الشراكة المتضامنة يساهم الشركاء جميعًا في إدارة العمل ويمتلكون السلطة التي تخولهم إبرام العقود التجارية وتسيير العمل، لكن تحدد تلك الأدوار من خلال اتفاقية الشراكة، بحيث توزع الأدوار والمسئوليات على الشركاء. الشراكة المتضامنة هي أكثر الشراكات التجارية انتشارًا.

عندما يكون أحد الشركاء أو بعضهم غير مساهم في الإدارة اليومية للعمل تعرف الشراكة حينها بالشراكة المحدودة، ويسمى هذا الشريك المحدود أحيانًا بالشريك الصامت، حيث يقتصر دوره على التمويل المالي، لكن تتوقف كمية الأموال التي يستثمرها في الشركة على موافقة شريك متضامن. الشراكة المحدودة شائعة في شركات الأموال (Stoke Corporations) وهي الشركات التي يمتلكها المساهمون عبر استحواذهم على الأسهم. يصوت المساهمون على القرارات الخاصة بإدارة العمل، لكنهم لا يشاركون في الادارة اليومية للعمل، والتي يقوم بها مجلس الادارة.

الشريك الذي يتخذ القرارات في أي من نوعي الشراكة يعرف بالشريك المتضامن (General Partner). يتمتع الشريك المتضامن بصلاحية واسعة تمكنه من اتخاذ القرارات الخاصة بالعمل وإدارة الشركة. . لو بدأت رفقة شريك أو شركاء لك عملاً تجارياً، وليكن متجراً أو مخبزاً، ستقومون بتوزيع مهام العمل بينكم، مثلاً أحد الشركاء سيتولى الإدارة المالية، وآخر المبيعات، وثالث التسويق، وهكذا، في هذه الحالة تسمون جميعاً شركاء متضامنين، أما لو حصلتم على تمويل من شخص لن يشترك في الإدارة، فهذا الشخص يصنف كشريك محدود، أو شريك صامت بقول آخر. للشراكة المتضامنة عدة مميزات تتمثل في سهولة بدأ الشراكة وسهولة إنهائها كذلك، مع تسهيلات الضرائب بفعل توزيع الأرباح على المساهمين. أما عيوبها فتتمثل في تقليص دور بعد الشركاء، وفي تحملهم المسؤولية على قرارات بعضهم البعض.

أكمل القراءة

الشركاء المتضامنون

شراكة التضامن هي عقد تجاري يوافق بموجبه شخصان أو أكثر على المشاركة في جميع الأصول والأرباح والالتزامات المالية والقانونية للأعمال التجارية المشتركة، ويوافق الشركاء بناءً على ذلك على شروط غير محدودة، ويمكن مقاضاة أي شريك بسبب ديون الشراكة، ويكون كل شريك مسؤولاً عن ضرائب الدخل الخاصة به، إن هذا النمط من الأعمال جذاب للمهنيين القانونيين والأطباء والمبدعين الذين يريدون توسيع أعمالهم مع المحافظة على ميزة الإدارة الشخصية لهذه الأعمال.

يحظى الشركاء المتضامنون بحريّة ومرونة في اختيار هيكلية أعمالهم بالطريقة التي يرونها مناسبة، مما يمنحهم القدرة على التحكم بالأعمال وتلافي المشكلات الممكنة، وتحمّل مسؤولية الأخطاء المرتكبة، وتمر هذه الشراكة بعدة مستويات من البيروقراطية والروتين، وبالتالي يتم صقل الأفكار الجديدة وتهذيبها قبل تطبيقها.

يجب أن تستوفي شركة التضامن عدة شروط منها:

  • يجب أن تستوفي شركة التضامن شخصين على الأقل.
  • يجب أن يوافق جميع الشركاء المتضامنون على أي مسؤولية قد تتحملها شركتهم.
  •  يجب إحياء ذكرى الشراكة بشكل مثالي في اتفاقية شراكة مكتوبة رسمياً، وقد تكون الاتفاقية شفوية.
  • تحافظ هذه الشراكة على الإدارة والسلطة لكل من أفرادها، وتسمح لهم بالمشاركة بجزء من رأس المال الكلي.

ميزات شركة التظامن:

يكون لكل شريك وكالة للدخول من طرف واحد في اتفاقيات أو عقود أو صفقات تجارية ملزمة، ويكون الأطراف الآخرون ملزمين بهذه الاتفاقيات، مما قد يؤدي إلى خلافات ونزاعات، ولذلك تعتمد العديد من الشركات آليات لحل النزاعات في اتفاقيات الشراكة الخاصة بهم.

تعتمد بعض الشركات على آليات معينة لاتخاذ القرارات كالإجماع الكامل أو تصويت الأغلبية، وقد يعين الشركاء أشخاص موثوقين لإدارة الشركة ويكونون بمثابة مجلس إدارة للشركة، يتم حل شراكة التضامن عندما يموت أحد الأشخاص أو يصبح معاقاً أو عندما يريد الخروج من الشراكة، ويمكن كتابة الأحكام في  الاتفاقية للتعامل مع هذه المواقف، والمضي قدماً دون التأثير على سير العمل، فقد تنص الاتفاقية على نقل ملكية الشخص المتوفي إلى بقية الشركاء.

فوائد شركة التضامن:

  • تكلفة إنشاء شركة تضامن أقل بكثير من تكلفة إنشاء الشركات ذات المسؤولية المحدودة
  • تحتاج شركة التضامن أعمال ورقية أقل بكثير من باقي أنواع الشركات، وبالتالي تكلفة أقل وراحة أكبر.
  • تؤمن هذه الشركات المساواة بين الشركاء المختلفين، على خلاف المالك الوحيد أو الشركات المحدودة.
  •  تحترم هذه الشركات حقوق أفرادها والمشاركين فيها، وتؤمن مرونة في جو العمل للتعامل مع كافة التغيرات ممكنة الحدوث.
  • يجب على جميع الأفراد المشاركين تحمل أجمالي الدين في أجزاء متساوية تماماً، ما لم يتم الاتفاق على خلاف ذلك في الاتفاق الأساسي.
  • يحق للشركاء المحرومين المطالبة بالتعويض، ويتم ذلك عن طريق التعويضات أو المدفوعات المستردة.
  • يمتلك الشركاء المتضامنون الحق في التصويت واتخاذ القرارات الشخصية حيث يمكن اعتبار كل واحد منهم كصانع قرار مستقل وتوظيف الناس وفصلهم، كما يمكنهم أن يحصلوا على الجوائز مقابل التزامهم الشخصي.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "من هم الشركاء المتضامنون؟"؟