من هم الشركاء المساهمون وماذا يتحملون؟

1 إجابة واحدة
مهندس زراعي
هندسة زراعية - قسم وقاية النبات, جامعة تشرين

قد يشارك البعض بنشاطٍ في العمل، بينما يُفضّل البعض الآخر عدم المشاركة في الأعمال بعد المساهمة في رأس المال المطلوب. في حين يوجد أنواعٌ معينةٌ من الشركاء لا يساهمون برأس المال، ولا في العمليات التجاريّة اليومية.

الشركة المساهمة: هي شركةٌ مملوكةٌ لمستثمريها، حيث يمتلك كل مستثمرٍ حصّةً بناءً على كمية الأسهم التي اشتراها.
تُنشأ الشركات المساهمة من أجل تمويل المساعي المكلفة للغاية بالنسبة للفرد أو حتى الحكومة.

أنواع الشركاء: يقسم الشركاء بشكلٍ عامٍّ لنوعين أساسيين حسب الشركات، إمّا شركات تضامنيّة، واسم الشركاء فيها شركاء تضامنيون، أو شركات مساهمة اسم الشريك فيها شريكٌ مساهمٌ:

الشريك المتضامن: يلتزم الشريك المتضامن بالمسؤوليّة الكاملة لكافّة الشركاء عن ديون والتزامات الشركة، ولا يتمّ تقاسم حصص المسؤولية بين الشركاء كلٌّ بناءً على حصّته، بل تُقسَّم المسؤولية بالتساوي، ولا يتمكن الشريك من تبرئة ذمتّه بدفع حصته كاملةً من الديون، بل يجب تبرئة ذمّة الشركة، بدفع كامل الذمم المالية المترتبة عليها. يُحظّر على الشّريك التنازل عن حصته لأي شخصٍ ليس من الشركاء، لكن يحق له التنازل عن حصته من الأرباح فقط، ويبقى الشريك ملزمًا تجاه الشركة والشركاء بكافّة الالتزامات المالية.

الشريك المساهم: تبنى الشركة المساهمة على أساسٍ ماليٍّ، وليس أساسٍ شخصيٍّ، وتتكون الشركة من عددٍ كبيرٍ من الشركاء المساهمين بناءً على حصصهم من أسهم الشركة، وليست المعرفة الشخصيُة فيما بينهم ضروريةً خصوصًا في حال طرح أسهم الشركة للاكتتاب العام. تكون حصص الشركاء عبارةً عن أسهمٍ متساويةٍ في القيمة، وتختلف الحصص بناءً على اختلاف عدد الأسهم المملوكة من الشخص، وتنحصر مسؤولية الشريك للشركة بمقدار حصته أو أسهمه، ولا يجوز للدائنين أن يلاحقوه في أمواله الخاصّة، ويحقّ له تداول الأسهم ونقل ملكيتها لشخصٍ آخرٍ دون الرجوع لباقي الشركاء.

يمكن تقسيم الشركاء المساهمين إلى عدة أنواعٍ بناءً على مسؤولية كلِّ نوعٍ للشركة المساهمة:

  • الشريك النشط (الشريك الإداري): يقوم بمشاركةٍ نشطةٍ في الشركة وإدارة الأعمال، كما يقوم بالعمل اليوميّ نيابةً عن جميع الشركاء، ويعمل كوكيلٍ لجميع الشركاء الآخرين على أساسٍ يوميٍّ، وفيما يتعلق بجميع الأعمال العادية للشركة.
    الشريك النائم: لا يشارك في الأداء اليوميِّ للشركة، أي أنه لا يشارك بنشاطٍ في الأنشطة اليومية للشركة، ومع ذلك فهو ملزمٌ بعمل جميع الشركاء الآخرين، ويستمرّ في مشاركة أرباح وخسائر الشركة، إذا تقاعد مثل هذا الشريك النائم فإنه لا يحتاج إلى إشعار عام بذلك.
    الشريك الإسميُّ: ليس لديه أيّ مصلحةٍ حقيقية أو كبيرة في الشراكة، فهو في جوهره يُقرض اسمه فقط للشراكة، لن يقوم بأي مساهماتٍ رأسماليّةٍ للشركة، وبالتالي لن يكون له نصيبٌ في الأرباح أيضًا. لكن الشريك الاسميَّ يكون مسؤولاً تجاه الغرباء والأطراف الثالثة عن الأفعال التي يقوم بها أيٌّ من الشركاء الآخرين.
  • شريكٌ في الأرباح فقط: يشارك هذا الشريك فقط أرباح الشركة، ولن يكون مسؤولاً عن أي التزامات. حتى عند التعامل مع أطراف ثالثة، يكون مسؤولاً عن جميع أعمال الربح فقط.
  • شريك ثانوي: لا يمكن للقاصر أن يكون شريكًا لشركة وفقًا لقانون العقد، ومع ذلك يمكن قبول الشريك القاصر بفوائد الشراكة إذا أَعطى كلُّ شريكٍ موافقته على ذلك، يشارك أرباح الشركة، ولكنّ مسؤوليته عن الخسائر ستقتصر على حصته في الشركة، مثل هذا الشريك القاصر عند بلوغه سن الرشد (18 عامًا) لديه ستة أشهر ليقرّر ما إذا كان يرغب في أن يصبح شريكًا أم لا. يجب عليه بعد ذلك أن يعلن قراره عن طريق إشعارٍ عامٍ. لذا سواء أكان شريكًا أو قرر التقاعد، في كلتا الحالتين عليه إصدار إشعار عام.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "من هم الشركاء المساهمون وماذا يتحملون؟"؟