من هم المافيا ومراحل تطورهم ليومنا هذا

كلنا يعلم أنه حيثما وُجد نور فهناك حتمًا ظلال، والمافيا هم ظلال المجتمعات، ولكن من هم المافيا بالضبط؟

3 إجابات
542 مهندسة
علوم أغذية, جامعة تشرين

المافيا هي مجتمع إجرامي منظم ذو هيكل هرمي من الأعضاء متعدد الرُتبات، وهي تقوم بالعديد من الأعمال غير القانونية والأنشطة الإجرامية المختلفة. وعلى الرغم من أنّ هذا المصطلح قد أُطلق بداية على المجموعات الإجرامية التقليدية في صقلية، إلا أنه شمل لاحقًا العديد من المنظمات الإجرامية سواءً في إيطاليا أو الولايات المتحدة الأمريكية أو غيرها من الأماكن حول العالم.

بدأت المافيا في أواخر العصور الوسطى كمنظمةٍ سريةٍ من العناصر كُرست للإطاحة بالفاتحين الأجانب في صقلية. ثم قام الإقطاعيون باستئجار هؤلاء العناصر لحماية أموالهم وأملاكهم من قُطّاع الطرق في ظل الانحلال القانوني وعدم استتباب الأمن في ذلك الحين.

ولاحقًا خلال القرن التاسع عشر، نظّم هؤلاء الأعضاء أنفسهم وأعلنوا الانقلاب على الإقطاعيين، وبسطوا نفوذهم ووضعوا قوانينهم الخاصة، وشرعوا بابتزاز الأموال لحماية المحاصيل الجديدة. ثمّ تنامت قوتهم وكثرت مجموعاتهم التي اتخذت من صقلية الغربية مقّرًا لهم، واجتمعت في اتحادٍ حرّ، وبسطوا سيطرتهم على النشاطات الاقتصادية في هذه المواقع.

وعلى الرغم من اعتقال الآلاف منهم في إبان حكم موسوليني، إلّا أنّ الاحتلال الأمريكي قد أطلق سراح الكثير منهم بعد الحرب العالمية الثانية، والذين أعادوا إحياء منظماتهم، ووجهوا أعمالهم إلى الاستثمار في الصناعات والتجارات ومشاريع البناء، بالإضافة إلى أعمال التهريب والابتزاز التقليدية. إلّا أنّ احتدام المنافسة عام 1970 بين الفصائل هذه على تكرير وشحن الهيرويين إلى أمريكا، أدّى إلى إعتقال قياداتهم والمئات من الأعضاء أيضًا.

أما بالنسبة للمافيا الأمريكية فقد تخلت عام 1933 عن التهريب، واتّجهت إلى الابتزاز وتجارة المخدرات والأسلحة والتزوير والسطو والربا وشبكات الدعارة، وتوسّعت لتصبح القوى الأكبر بين المنظمات الإجرامية في الولايات المتحدة، واستغلّت أرباحها في أعمالٍ مشروعة كالفنادق والمطاعم ووسائل الترفيه، في محاولة لغسل تلك الأموال القذرة.

أكمل القراءة

1
0
981 طالب
المحاسبة, جامعة تشرين

تعتبر المافيا أكبر منظمة إجرامية تعمل في الولايات المتحدة الأمريكية، تحوي هذه المنظمة على أعضاء يُقدر عددهم بالآلاف، بالإضافة إلى أعداد كبيرة من الشركاء المرتبطين بالمنظمة، تتمتع حياة معظم أفراد المنظمة وشركائهم بالسرية، حيث لا يُظهرون للعلن صلاتهم المباشرة بالمنظمة، نتيجة الملاحقة المستمرة لأفراد المنظمة من قبل السلطات الأمنية في الولايات المتحدة بهدف القضاء على تواجد المنظمة والحد من نفوذها.

ازداد نشاط عصابات المافيا في أمريكا في عشرينيات القرن التاسع عشر، مستفيدةً من القوانين التي سُنت في تلك الفترة لمنع حظر بيع وتصنيع الكحول، حيث استغلت العصابات تلك القوانين وحاولت السيطرة على السوق السوداء للمشروبات الكحولية، التي ازداد النشاط فيها نتيجةً للقوانين.

تألفت هذه العصابات في أغلبها من أمريكيين ذوي أصول يهودية أو إيطالية، وعلى الرغم من عدم تواجد ارتباط مباشر بين العصابات في أمريكا، والمافيا المتواجدة في صقلية، إلا أن التنسيق بين المجموعتين كان قائمًا.

ومن أهم رؤساء المافيا في أمريكا:

  • آل كابوني: وُلد في بروكلين في نيويورك عام 1899، انضم في شبابه إلى عصابة James Street Boys، وهناك قابل جوني توريو وتبعه إلى مدينة شيكاغو وساعده في تسيير أعمال القمار.
  • بوغزي سيجيل: ولد في بروكلين بنيويورك 1906، واشتهر كقاتلٍ مأجورٍ ومنفذ في المافيا، وانتهى إلى إدارة عمله الخاص في الابتزاز.
  • لوكي لوتشيانو: وُلد في صقلية 1897 واشتهر في نيويورك. لعب دورًا محوريًّا في إقامة نقابة الجريمة الوطنية، ويعتبر العقل المدبر للجريمة المنظمة الحديثة في أمريكا.
  • جون غوتي: وُلد في ضاحية كوينز في مدينة نيويورك 1940عام ، لُقِّب بالسيد الأنيق بسبب حبه للبدلات الجميلة والظهور الإعلامي، وقد كان من أقوى رؤساء المافيا في أمريكا خلال ثمانينيات القرن الماضي.
  • فيتو جينوفيزي: وُلد في إيطاليا عام 1897، وانتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية وهو مراهقٌ، ووصل للسلطة أثناء فترة “قانون الحظر”. وكان مقربًا من لوتشيانو.

أكمل القراءة

0
0
503 مهندس مدني

المافيا، شبكة للجريمة المنظمة مقرها إيطاليا وأميركا، تطورت خلال على مدى قرون عديدة في جزيرة صقلية التي حكمها حتى منتصف القرن التاسع عشر سلسلة من المحتلين الأجانب. الصقليين اتحدوا مع بعضهم لحماية أنفسهم وليحققوا العدالة وفق أعرافهم. في صقلية: المصطلح “Mafioso” أو عضو المافيا لم يكن يدلل على أي خلفية إجرامية بل على معارضة الفرد للسلطة الرسمية. مع وصول القرن التاسع عشر ظهرت بعض هذه المجموعات كجيوش خاصة (أو Mafie) ابتزت المال من أصحاب الأراضي وفيما بعد تطورت إلى المنظمة الإجرامية المعروفة اليوم باسم المافيا الصقليًة. المافيا الأميركية، التي من ناحية أخرى برزت في عشرينات القرن الماضي، هي كيان منفصل عن ذلك الذي ظهر في إيطاليا، إلا أنهما يشتركان معاً بنفس التقاليد ودستور العمل. 

المافيا تتحكم في كل شيء من نشاط المتاجر الصغيرة حتى أعلى مراتب الحكومة. يعيش عناصر المافيا حياة مليئة بالعنف غالباً ما تنتهي قبل أوانها؛ وهيكلية المافيا هي هرمية من الناحية القيادية، ويعد المال والمصلحة الخاصة أولويتها الأساسية؛ كما أن المافيل ليست بمنظمة سياسية أو دينية: بل إن عنصر المافيا يتعهد بأن يغلب مصلحة عائلته الإجرامية على عائلته الحقيقية وعلى ديانته. وكل مجموعة تتكون من عدة عصابات (يطلق عليها اسم عائلات) قد يصل عددها للمئة؛ وقائد المجموعة ككل يعرف ب”Boss” أو “Don” وهو الآمر الناهي لا يعلى على صوته. الأعمال القذرة يؤديها “الجنود” الذين هم الأدنى مرتبةً في العصابة. كانت النزاعات المسلحة تنشب بين العصابات المختلفة طوال الوقت، ولم يكن السلام يحل بينها إلا تحت شروطٍ خاصة.

اعتمدت المافيا في جمع المال على الابتزاز مقابل الحماية، كما اعتمدت على العديد من النشاطات الإجرامية كتجارة المواد المهربة، المسروقة أوالغير قانونية، بالإضافة للدعارة والمقامرة والربا. وفي القرن الحادي والعشرين، وبعد انحسار ظاهرة المافيا خلال النصف الثاني من القرن العشرين، عادت هذه الظاهرة للظهور بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، مع تكريس أميركا لأغلب مواردها تجاه محاربة الإرهاب وإهمالها للأمن الداخلي، ويتركز عمل هذه المافيا على المتاجرة وتهريب الممنوعات.

أكمل القراءة

0
0

هل لديك إجابة على "من هم المافيا ومراحل تطورهم ليومنا هذا"؟

مجتمع أراجيك متاح حالياً فقط للأعضاء المدعوين، إذا كنت ترغب بالانضمام والمساهمة، أدخِل بريدك الإلكتروني أدناه لتستلم دعوة قريباً