من هم مستخدمو المعلومات المحاسبية من داخل المنشأة؟

1 إجابة واحدة
مهندسة
هندسة الحاسبات, جامعة تشرين

المحاسبة هي عملية تسجيل وتنظيم المعلومات المتعلقة بالمعاملات المالية، حيث تقوم بالكشف عن الربح والخسارة في عمليات المؤسسة، وتدير المعلومات المالية. وتقسم إلى نوعين هما المحاسبة المالية التي تسجل المعلومات الإقتصادية وفقًا لمبادئ المحاسبة المقبولة، وتكون خاصة بالمستخدمين الخارجين؛ أما المحاسبة الإدارية فتسجل وتنقل المعلومات الإقتصادية سواء كانت وفقًا للمبادئ المحاسبة المقبولة أو لا، وهي تختص بالمستخدمين الداخلين.

حيث يعتبر نظام المحاسبة مصممًا خصيصًا من أجل تسجيل وتصنيف المعاملات النقدية عوضًا عن تقديم النتائج المالية للكيانات، مع العلم أن مفهوم المحاسبة قد تطور عبر السنين، حيث يجري الآن استخدام تقنيات محاسبة وإجراءات خاصة بها على نطاق واسع وشامل.

كما اعتبرت المحاسبة جزءًا  أساسيًا من نظم المعلومات في العديد من المنظمات، وذلك لأهميتها على كافة الأصعدة، حيث أن المعلومات المحاسبية التي تساعد في اتخاذ قرارات صحيحة من وجهة نظر مالية وإقتصادية، تكون على اتصال مع العديد من المؤسسات والأفراد، كالموردين والعاملين في المنظمة وغيرهم.

كما ترتبط أهداف المعلومات المحاسبية إرتباطًا مباشرًا مع متطلبات المستخدمين، حيث تعتبر احتياجات المستخدمين من العوامل الرئيسية التي تؤخذ بعين الإعتبار عند تصميم نظام المعلومات المحاسبية، حيث يصنف مستخدمي المعلومات المحاسبية إلى فئتين هما: المستخدمون الداخليون، وهم الأشخاص الموجودون داخل المؤسسة، والمستخدمون الخارجيون وهم الأشخاص والمؤسسات الموجودة خارج المؤسسة، ونذكر من المستخدمين الداخلين ما يلي:

  • المالك: وهو صاحب المنشأة الذي يحمل ملكية خاصة للمنظمة أو المؤسسة، ويمكن أن يكون صاحب الملكية شخص وحيد أو مجموعة من المساهمين ضمن شراكة معينة، ويقوم المالك بتتبع الأداء المالي للشركة، ويراقب التغيرات الإقتصادية الحاصلة، بالإضافة لتقييم كفاءة الإدارة، والتعرف على مدى نجاح الأعمال، ومعرفة ما إذا كانت تحقق الأرباح المطلوبة أم لا.
  • المدير: ويعتبر وكيلًا عن المالك، نظرًا لتحمله كامل المسؤولية خلال الأنشطة اليومية في المؤسسة، حيث يقوم بمجموعة متنوعة من المهام الإدارية كالتخطيط، وصياغة الإستراتيجيات، ومراقبة الأنشطة، بالإضافة إلى تنظيم الكيان، وتوجيه موظفي الشركة. كما يحتاج المدير لتدقيق المعلومات المحاسبية، لمعرفة فيما إذا كان النظام يحقق الأهداف المطلوبة، وفي حال عدم تحقيقها يتخذ التدابير والقرارات المناسبة لمعالجة الوضع.
  • الموظف: هو جزء من كيان المؤسسة أو الشركة الذي يعمل على تحقيق الخطط الاستراتيجية الموضوعة من قبل المدراء، ويعد من أصحاب المصلحة في الأعمال التجارية، ولكن بالمقابل يتوقع أن تكون المؤسسة متزنة ومستقرة ماليًا، بحيث تكون قادرة على الاستمرار في توفير العديد من فرص العمل، وضمان دفع الأجور، والمستحقات المالية لكل الموظفين فيها.

أما المستخدمون الخارجيون فنذكر منهم ما يلي:

  • البائع أو المورد: وهو الذي يهتم بمعرفة المعلومات المحاسبية، لاتخاذ القرار بالانضمام للشركة أم لا، وأيضًا معرفة فيما إذا كانت المؤسسة تريد تقديم شروط إئتمانية أو لا، بالإضافة للاطلاع على أسلوب دفع الفواتير والتواريخ المحددة لاستحقاق الأموال.
  • السلطات الضريبية: حيث تستخدم هذه السلطات البيانات المحاسبية لتقدير الضريبة المستحقة على المنشأة.
  • المنافس: وهم المستفيدون من المعلومات والبيانات المالية الخاصة بالمؤسسات المنافسة بهدف تقييم نجاحها.
  • الحكومة: تجمع الحكومة البيانات المالية الخاصة بالمؤسسات التي تعمل في كنفها، للاستفادة منها من أجل توفير الإحصاءات العامة حول مجموعة متنوعة من الغايات، كبيانات الإستيراد والتصدير.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "من هم مستخدمو المعلومات المحاسبية من داخل المنشأة؟"؟