من هو ابو الهول ومن اين أتت التسمية

من هو ابو الهول؟ واين يوجد؟ من بناه؟ والى ماذا يرمز؟

4 إجابات

يعد من أشهر المعالم السياحية التي تجذب السياح لرؤيتها في مصر
وهو تمثال لونه أصفر، وله رأس تشبه الإنسان.
يتواجد في منطقة “الأهرامات” بالجيزة التي تعد أشهر معالم مصر السياحية، كما تعتبر ملتقى للسياح من كافة بلدان العالم سنويًا!

أكمل القراءة

أبو الهول هو عبارة عن تمثال كبير بجسم أسد ورأس إنسان، بناه المصريون القدماء في عهد الملك خفرع في الفترة ما بين 2558 إلى 2532 قبل الميلاد، وهو موجود في مصر على هضبة الجيزة، على الضفة الغربية لنهر النيل، وهو أضخم تمثال منحوت في التاريخ، إذ يبلغ طوله 73.5 متر وبعرض 6 أمتار وارتفاع 20.22 متر، ويعتقد المؤرخون وعلماء المصريات أنَّ التمثال بُنِيَ بهذه الهيئة متخذًا جسم الأسد دليل على القوة ورأس إنسان دليل على الحكمة الإنسان.

في الوقت الراهن فقد أبو الهول أنفه ولحيته، وهناك عدة روايات حول ذلك، فهناك من يقول بأن أنفه قد فقدت أثناء قذف نابليون بونابرت مصر، وبعض الشائعات الأخرى التي تتهم بريطانيا.

ولتسمية أبو الهول بهذا الاسم قصة، تبدأ عندما جاء الكنعانيون إلى مصر ووجدوا التمثال هناك، وكان وقتها يمثل الاله حور، فجمعوا بين حور واله عندهم يسمونه هورون فأصبح الاسم النهائى حورونا، وبمرور الوقت تغير الاسم أو حُرف إلى هول، أما عن كلمة أبو السابقة لهول، فقد أجمع معظم المؤرخون على أن أصلها كلمة بو والتي تعني باللغة الكنعانية المكان، فكان الاسم النهائي أبو الهول المعروف اليوم وأحد أشهر المعالم المصرية التي لا ينسى أي سائح زيارتها عندما تطأ قدمه أرض مصر. 

أكمل القراءة

يعد ابو الهول مخلوقًا أسطوريًا بجسد أسد ورأس إنسان، حيث يتربع في مصر القديمة في هضبة الجيزة على الضفة الغربية لنهر النيل ويعد أضخم منحوتة عرفها التاريخ.

اعتقد كثيرًا منا أن أبو الهول كان له نفس الشهرة في ذلك الزمان، إلا أن ذلك ليس صحيحًا وذلك لأن وبحسب تتبع الباحثين للكتابة الهيروغليفية القديمة لم يجدوا قط أي كتابة تدل عليه، وبالتالي أصل أبو الهول غير معروف على الإطلاق، وهذا ما جعل الأساطير والخرافات تدور حوله، فمنهم من قال أن لأبي الهول قوة خارقة، ومنهم من قال أن تحته أنفاق وشبكات جوفية، ومنهم من تمادى وقال أن وراءه مخلوقات فضائية.

يرجع  أصل اسمه إلى أنه كان يمثل في ذلك الوقت الإله “حور” ليصبح الاسم بعد ذلك إلى “حورونا”،  والذي تغير فيما بعد إلى “هول”. أما بالنسبة إلى كلمة “أبو” فقد حُرّفَت عن كلمة “بو” وتعني “المكان” ليصبح مقصد الاسم في نهاية المطاف إلى “مكان الإله حور”.

أما بالنسبة إلى دلالة هذا التمثال، فقد قيل أنه يمثل إله الشمس “حور-أم-أخت”؛ إذ كانت تجرى الطقوس الدينية لهذا التمثال في المعابد المقابلة له، كما شيع أيضاً أنه يشبه الملك خفرع إلا أن علماء الآثار ناقضوا ذلك لأن وجه أبو الهول يشبه تمثال الملك خوفو أكثر من خفرع.

أكمل القراءة

على الضفة الغربية لنهر النيل، في هضبة الجيزة في مصر، يتربع أبو الهول أحد أكثر الأشياء الغامضة التي من الممكن أن تراها، فجسد أسد برأس إنسان ليس شيئاً تراه كل يوم، وحقيقة يثير الكثير من الفضول لمعرفة خباياه، سأبدأ بالحديث عن من بناه، حيث اعتُقد أن أبو الهول الذي لم يبنى قطعة قطعة، وإنما نحت من قطعة واحدة من الحجر الجيري، بُني من قبل المصريين القدماء في عصر خفرع الذي حكم الإمبراطورية المصرية القديمة لمدة 500 عام تقريباً، قبل أن تنتهي بالمجاعة والحرب الأهلية.

أما عن دلالته، فبدايةً معنى أبو الهول هو “مكان الإله الحور”، ويرمز للعديد من الأشياء، فمثلاً هناك أقاويل عن أنه يمثل إلهاً، إله الشمس بالتحديد، ربما اعتُبر كذلك بسبب طقوس دينية كانت تجرى في معبد مقابله، وعلى ذكر الآلهة بعض النقوش تشير إلى انه يمثل روتي، إله الأسد المزدوج والذي جلس عند مدخل العالم السفلي وقام بحراسة الأفق حيث تشرق وتغرب الشمس. وكما ذكرت قبل قليل عن الفرعون خفرع فإنه شكل اعتقاداً للبعض بأن أبو الهول يرمز له من خلال أن الأسد يرمز للقوة والإنسان للحكمة، ولكن ناقض علماء هذا التشبيه وشبهوا الوجه لخوفو.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "من هو ابو الهول ومن اين أتت التسمية"؟