من هو مؤلف كتاب (سر الأسرار)

1 إجابة واحدة
طالبة
الصيدلة, Menoufia University (Egypt)

لا يُخفى على أحد دور العلماء العرب في تقدُّم جميع مجالات العلم والمعرفة خلال القرون الوسطى، فلهم في الطب والكيمياء والفلك والفيزياء والرياضيات باعٌ طويلٌ، وإسهامات ثرية يعترف بدورها الفعّال العالم أجمع، ولا تزال بعض من كتبهم خالدة حتى اليوم شاهدةً على بصماتهم ذات الأثر الخالد في ساحة العلم.

أخرجوا للإنسانية العديد من المؤلفات والكتب الموسوعية الضخمة، فكانوا أمهر من بحث وحلل واستنتج ووضع قواعد المنطق، ليزدان إبداعهم الفكري بمنهجية تفوق في صلاحيتها أساليب أهل زمانهم.

وعند الحديث عن الكيمياء والطب لا يغفل أحد الدور الذي لعبه العالم والطبيب “إمام عصره” كما يُطلق عليه، إنه أبو بكر محمد بن زكريا الرازي صاحب كتاب (سر الأسرار).

كتاب سر الأسرار

ولد أبو بكر الرازي في الفارسيّة وبالتحديد في مدينة الري الواقعة بالقرب من طهران، عُرف بذكائه وفطنته وشغفه الشديد بالعلم والمعرفة، ورغم شهرته في علمي الكيمياء والطب، إلّا أنه أثبت جدارته في العديد من المجالات الأخرى كالفيزياء والموسيقى والرياضيات، درّس العديد من طلاب العلم القادمين من بلدان مختلفة بثقافات متنوعة.

ألف الرازي الكثير من الرسائل العلمية التي تشرح العديد من الأمراض لعل أشهرها كتاب (الجدري والحصبة) والذي تُرجم إلى اللغة اللاتينية بالإضافة إلى الكتب الطبية المطولة والتي تمت ترجمتها أيضًا، واستُخدمت مؤلفاته كمراجع قوية يُستند إليها في المقام الأول في مجال الطب، وظل الوضع كذلك حتى القرن السابع عشر.

ويعد كتاب الحاوي في الطب أحد أعظم وأقيم الكتب التي تحتوي على مقتطفات لأمهر الأطباء العرب والإغريق.

لأبي بكر الرازي العديد من الإسهامات العلمية المهمة كما يلي:

  • حضّر عددًا من الأحماض، ولا يزال الكيميائيون المعاصرون يتبعون نفس الطرق التي استعملها لتحضير نفس الأحماض.
  • صنّف المعادن في أكثر من فئة طبقًا لخصائصها.
  • فسّر آلية الإبصار في العين.
  • يرجع له الفضل في اكتشاف بعض العمليات الكيميائية مثل الفصل والترشيح.
  • ابتكر أداة قياس الوزن النوعي للمواد السائلة.
  • حضّر الكحول باستخدام السكريات المتخمرة.
  • عُرف باهتمامه بتشريح جسم الإنسان.
  • يرجع له الفضل في تأسيس مبادئ الإسعافات الأولية المتبعة أثناء حالات الطوارئ.
  • له السابقة الأولى في إدخال الملينات في علم تصنيع الدواء.
  • ذُكر حمض الكبريتيك لأول مرة في كتبه باسم الزيت الأخضر أو زيت الزاج.
  • يعد أول من فرّق بين النزيف الشرياني والنزيف الوريدي.

ومن أشهر كتبه ومؤلفاته ما يلي:

  • كتاب الطب الروحاني.
  • كتاب الجامع الكبير.
  • كتاب الفصد والحجامة.
  • كتاب طبقات الإبصار.
  • كتاب هيئة العالم.
  • كتاب المدخل إلى المنطق.
  • كتاب أخلاق الطبيب.
  • كتاب الشكوك جالينوس.
  • كتاب الحاوي في الطب

وبالحديث عن كتاب (سر الأسرار) نجد أنه من أغزر كتب عصره علمًا، وأقيمها مضمونًا، حيث قام الرازي خلال صفحات هذا الكتاب بتصنيف المواد الكيميائية تبعًا لأصولها أو مصادرها إلى ما يلي:

  • مواد ذات أصول حيوانية.
  • مواد ذات أصول نباتية.
  • مواد ذات أصول معدنية.
  • مواد مشتقة.

كما صنف أيضًا المعادن إلى ست فصائل كالتالي:

  • أجسام.
  • أرواح.
  • أحجار.
  • زاجات.
  • بورات.
  • أملاح.

ورغم كل هذه الاسهامات الرائعة لم يسلم أبو بكر الرازي بصفته رجل علم من الانتقادات والاتهامات الشهيرة الموجهة لكل من يأتون بالجديد ويبعدون عن التقليد مثل الكفر والزندقة، كما انتقده الفيلسوف والطبيب الشهير ابن سينا لأنه يرى أن ابن الرازي قد تجاوز تخصصه.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "من هو مؤلف كتاب (سر الأسرار)"؟