من هو مؤلف كتاب (مذكرات في الكيمياء)

1 إجابة واحدة
طالب
الهندسة المعمارية, جامعة تشرين

أنطوان لوران لافوازييه ، (ولد في 26 أغسطس 1743، باريس، فرنسا – توفي 8 مايو 1794، باريس)، الكيميائيّ الفرنسيّ البارز والشخصيّة الرّائدة في الثّورة الكيميائيّة في القرن الثامن عشر الذي طوّر نظريّة تستند إلى تجربة التّفاعل الكيميائيّ للأكسجين وشارك في تأليف النّظام الحديث لتسمية المواد الكيميائيّة، بعد أن عمل أيضاً كمموّل رائد ومدير عام قبل الثّورة الفرنسيّة، وتمّ إعدامه مع مموّلين آخرين خلال الإرهاب الثوريّ.

مؤلف كتاب مذكرات في الكيمياء

كان لافوازييه الطّفل الأوّل والوحيد من عائلة برجوازيّة ثريّة تعيش في باريس، عندما كان شابّاً أظهر اهتماماً غير عادي بالصّالح العام،وبعد التعرّف على العلوم الإنسانيّة جامعة مازارين المرموقة، درس القانون، وفي حين أنّ الدراسة في كليّة الحقوق في باريس كانت سهلة وبسيطة، تمكّن لافوازييه من قضاء معظم سنواته الثلاث كطالب في القانون يحضر محاضرات عامّة وخاصّة حول الكيمياء والفيزياء ويعمل تحت وصاية كبار علماء الطّبيعة، وعند الانتهاء من دراساته القانونيّة، تم قبول لافوازييه مثل والده وجده لأمّه قبله، في نقابة المحامين النّخبة، التي قدّم أعضاؤها قضايا أمام المحكمة العليا (Parlement) في باريس، ولكن بدلاً من ممارسة القانون، بدأ لافوازييه في متابعة البحث العلميّ في عام 1768 ودخل في جمعية الفلسفة الطبيعيّة الفرنسيّة الأولى في أكاديمية العلوم في باريس.

الكيمياء التي درسها لافوازييه كطالب لم تكن موضوعاً مميزّاً بشكل خاص فقد تعمّق في الوضوح المفاهيمي و الصّرامة النظريّة، وعلى الرّغم من أنّ الكتابات الكيميائيّة تحتوي على معلوماتٍ كبيرة حول المواد التي درسها الكيميائيّون، إلا أنّه لم يكن هناك اتفاق يذكر على التّركيب الدّقيق للعناصر الكيميائيّة، أو في تفسير التغيّرات في التراكيب، ولا يزال العديد من الفلاسفة الطبيعيين ينظرون إلى العناصر الأربعة للفلسفة الطّبيعية اليونانيّة -الأرض والهواء والنّار والماء- باعتبارها المواد الأساسية لكلّ المادة، فركّز الكيميائيّون مثل لافوازييه انتباههم على تحليل المركّبات، مثل الأملاح التي تتكوّن عندما تتّحد الأحماض مع القلويّات، وكانوا يأملون في تحديد خصائص المواد البسيطة أولاً أن يكونوا قادرين على بناء نظريات لشرح خصائص المركبات.

تمّ الادعاء سابقاً بأنّ العناصر كانت مميّزة بخصائص فيزيائيّة معيّنة فالماء والأرض كانت غير قابلة للضغط، أما الهواء فيمكن ضغطه أو تمديده، ولا يمكن احتواء النّار أو قياسها، وفي عشرينيات القرن التاسع عشر أظهر رجل الدّين الإنجليزيّ والفيلسوف الطبيعيّ ستيفين هالس أن الهواء الجويّ يفقد المرونة بمجرّد أن يصبح محصوراً في المواد الصّلبة والسّوائل، وكانت تجارب هالز خطوة أولى مهمّة في الدّراسة التجريبيّة على الهواء بالإضافة إلى غازات معيّنة، وهو موضوع أُطلق عليه اسم الكيمياء الهوائية.

واحدة من النظريّات العلميّة الرئيسيّة في زمن لافوازييه كانت نظرية الكتلة، فذكرت هذه النظرية أن النّار أو الاحتراق تتكون من عنصر يطلق في الهواء هو الفلوجيستون، وقد دحض لافوازييه هذه النظريّة وأوضح أن هناك عنصراً يسمّى الأكسجين يلعب دوراً رئيسيّاً في الاحتراق، كما أظهر أن كتلة المنتجات في التّفاعل تساوي كتلة المواد المتفاعلة، أي أنّ الكتلة لا تضيع في التّفاعل الكيميائي، وأصبح هذا يعرف باسم قانون حفظ الكتلة وهو واحد من أهم القوانين الأساسية والكيميائية والفيزياء الحديثة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "من هو مؤلف كتاب (مذكرات في الكيمياء)"؟