من هو مكتشف اشعاعات ألفا وبيتا

1 إجابة واحدة

تنتج الأشعة المختلفة بسبب العمليات الذرية والنووية والتي يمكن تصنيفها إلى أربع أنواع هي: النيوترونات وأشعة ألفا وأشعة بيتا وأشعة كهرومغناطيسية (غاما)، وتوضح عمليات التفاعل لكل نوع من هذه الأشعة قابليتها لإختراق المواد المختلفة، وسهولة أو صعوبة الكشف عنها، وتأثيرها الخطر على الأرض والكائنات الحية. واكتشف هذه الأشعة الفريدة الفيزيائي البريطاني إرنست رذرفورد، الحاصل على شهادة نوبل في الكيمياء عام 1908، تبعه لقب والد الفيزياء النووية.

مكتشف اشعاعات ألفا وبيتا

ولد إرنست رذرفورد في نيوزيلندا وتحديدًا في جزيرة ساوث، حيث كان الابن الرابع في عائلته المكونة من 12 طفل، حيث كان والده فلاحًا يعمل في زراعة نبات الكتان، أما والدته فكانت مدرسة مهتمّة بالعلوم والمعرفة، وكانت تهتم بتدريس أطفالها وتعليمهم أن المعرفة هي السلاح الأقوى. كانت بداية حياة رذرفورد غير مستقرة، فقد كان يساعد والده في تأمين مستلزمات العائلة حيث عمل في حلب الأبقار ضمن مزرعة والده بعد المدرسة، لكنه كان دائمًا مميزًا في طريقة تفكيره الذي يعتمد على التفكير الابداعي.

بدأت رحلة رذرفورد العلمية في سن العاشرة عندما قرأ أول كتاب للعلوم في مدرسة فوكسهيل وأنجز أول تجربة عملية حيث قام بصنع مدفع صغير الحجم مما جعل والدته تشجعه وتفتخر بإنجازه الصغير، لكن وبالرغم من أن التجربة لم تكتمل إلا أن هذا لم يمنعه من اهتماماته في العلوم التطبيقية.

كان مهتمًا برياضة الركبي وكانت السبب الرئيسي في حصوله على أول منحة دراسية في عام 1887 من مدرسة نيلسون كولغيت الخاصة، أما منحته الثانية فحصل عليها من جامعة Canterbury كانتربيري، التي ساعدته في أبحاثه الخاصة وحصل منها على درجة البكالوريوس في العلوم وذلك خلال عام فقط، قام بالدراسة في مختبرات Cavendish في جامعة كامبريدج، وأصبح أستاذًا ورئيسًا لقسم الفيزياء في جامعة McGill في مونتريال في كندا، ومنها حصل على جائزة نوبل واكتشف مبدأ نصف العمر الإشعاعي وقام بفصل وتسمية أشعة ألفا وبيتا وأشعة غاما.

عاد رذرفورد إلى بريطانيا العظمى عام 1907،من أجل التدريس في جامعة مانشستر، بعد عامين تعاون مع هانز جايجر وإرنست مارسدن في تجربة جزيئات ألفا، حيث لاحظوا تناثر جزيئات ألفا عند إطلاقها على رقاقة ذهبية، تفاجأ رذرفورد بالنتيجة وعلق عليها قائلًا: كأنك أطلقت قذيفة 15 بوصة على قطعة من المناديل الورقية وعادت وضربتك. هذه النتيجة دفعت رذرفورد لصياغة نموذجه للنواة الذرية وكانت قفزة نوعية في تطور الفيزياء النووية.

أصبح أستاذًا للفيزياء في كامبريدج عام 1919، حيث أوجد مصطلح “البروتون”، وحصل على لقب فارس عام 1914، وتم منحه وسام الإستحقاق في عام 1925، كما انتخب زميلًا في الجمعية الملكية عام 1903 وأصبح رئيسها من عام 1925 إلى عام 1930. حصل على جوائز عديدة، مثل ميدالية رمفورد (1905) وميدالية كوبلي (1922) من الجمعية الملكية، وجائزة بريسا (1910) ) من أكاديمية تورين للعلوم، ووسام ألبرت (1928) من الجمعية الملكية للفنون، وميدالية فاراداي (1930) من معهد المهندسين الكهربائيين، ودكتوراه فخرية من جامعات بنسلفانيا، وويسكونسن، وماكجيل، وبرمنغهام ، وإدنبرة ، وملبورن وغيرها من الجامعات الأخرى، توفي في كامبريدج في 19 أكتوبر عام 1937، ودُفن في دير وستمنستر غرب مقبرة السير إسحاق نيوتن مباشرة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "من هو مكتشف اشعاعات ألفا وبيتا"؟