من هو مكتشف عنصر الكادميوم Cd ومتى وأين

1 إجابة واحدة
مهندسة مدنية
الهندسة المدنية, Tishreen university

يعود اكتشاف عنصر الكادميوم للكيميائي فريدريش شتروماير في عام 1817، وفي نفس العام تمكن كلٌّ من العالمين الألمانيين صموئيل ليبرشت هيرمان وهاينريشرولوف من اكتشاف هذا العنصر بشكلٍ مستقلٍ، وفي  الاكتشافين عُثِر على الكادميوم أكسيد الزنك، الذي استُخدم سابقًا كدواءٍ موضعيّ.

يُعتَبَر  الكادميوم من العناصر الفلزية الطرية القابلة للسحب، لونه أزرق فاتح يميل للبياض، وهو عنصرٌ قابلٌ للذوبان في الأحماض، عكس الأوساط القلوية التي لا يذوب فيها، ويُطلق في الهواء أبخرةً سامة صفراء اللون عند غليه.

لهذا العنصر بعض الخطورة الصحية، ولديه خاصية التلميع، و يصدر صوت طقطقة عند طيه بشكلٍ مشابه للقصدير،  وتُعتبر درجة ذوبانه منخفضة نوعًا ما. يذوب الكادميوم في درجات حرارةٍ منخفضةٍ نسبيًا، اكتشفه العالم شتروماير وذلك أثناء دراسته لعينةٍ من كربونات الزنك حيث يتواجد في النحاس والزنك وخامات الذهب.

عمل شتروماير على العديد من مركبات الزنك، فسخنها وحولها إلى أكاسيد، وخلال أبحاثه هذه لاحظ أن عددًا من العينات كانت تموهت وتحولت إلى اللون الأصفر، وعندها بدأ فورًا بالتحري عن وجود الرصاص أو الحديد بسبب وجود هذا اللون الذي يدل على وجود هذه العناصر، لكن لم يجد شتروماير أي أثرٍ أو دليلٍ أن أحد عنصري الرصاص أو الحديد موجودًا، فعاد وأجرى الكثير من التجارب والبحوث فوجد أثرًا لعنصرٍ لم يكن قد تعرف عليه من قبل  وأطلق عليه أسم كاديميا، وهو مشتقٌ من الاسم الاسم اللاتيني للكالامين أو “كربونيت الزنك”.

ولاحقًا وجد شتروماير الكادميوم في عدة مركباتٍ أخرى للزنك، حتى في بعض المركبات التي كان العلماء يعتقدون أنها مركبةٌ من الزنك الخالص، وقدروا نسبة الكادميوم في مركبات الزنك بحوالي من 0.1  إلى 1  بالمئة.

لعنصر الكادميوم خواص سمية وأملاحه أيضًا تُعتَبر سامةً، فعند استنشاقه يسبب سعالًا شديدًا، ويُنتج عن أكله آلامًا شديدةً في المعدة، كما أنه يتواجد في دخان السجائر وبعض المركبات الصناعية والبلاستيك، ويُعتبر مسببًا للسرطانات وأمراضٍ أخرى كارتفاع ضغط الدم وتقليل فعالية بعض الإنزيمات، وذلك في حال التعرض له بشكلٍ مستمرٍّ.

ويزداد خطر التعرض للكادميوم في العمليات الصناعية مثل تصفيح المعادن والأصباغ والبلاستيك والمركبات التركيبية الأخرى، وأخطر طريقٍ للتعرض للكادميوم هو عن طريق الجهاز التنفسي، فاستنشاق الأبخرة التي تحتوي على الكادميوم قد يؤدي إلى الالتهاب الرئوي، أو الوذمة الرئوية، ومن ثم الوفاة.

لم تكتشف سميّة الكادميوم بشكلٍ حقيقيٍ، إلا بعد قيام  الثورة الصناعية في منتصف القرن التاسع عشر، ففي تلك الفترة ازدادت عمليات التنقيب عن الكادميوم والفلزّات الأخرى، وإنتاجها بشكلٍ كبير، وفي نفس المرحلة أُدخِل هذا العنصر في بعض الأدوية، وانتهى المطاف بالعديد ممن تناولوها بالتسمم، ونتيجةً لذلك تم إرسال  شتروماير لتفتيش الصيدليات.

ومن أهم الميزات التي يتمتع بها هذا العنصر:

  • العدد الذري (أي عدد البروتونات في النواة): 48
  • الرمز الذري (على الجدول الدوري للعناصر) Cd
  • الكثافة: 8.69 غ / سم3
  • الطور عند درجة حرارة الغرفة: صلب
  • درجة الغليان: 1,412.6 فهرنهايت (767 ° م)
  • عدد النظائر: 48
  • درجة الانصهار: 609.92 فهرنهايت (321.07°م)

كما تنتشر في الأوساط العلمية بعض الصفات العامة له وأهمها:

  • يشكل العنصر نسبةً من وزن القشرة الأرضية ما يعادل 150 جزء بالبليون.
  • استخدم الفنان الراحل فان كوخ الكادميوم وذلك لتشكيل الطلاء.
  • بقيت ألمانيا هي المزود العالمي للعنصر وذلك حتى الحرب العالمية الأولى.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "من هو مكتشف عنصر الكادميوم Cd ومتى وأين"؟