من هو مكتشف عنصر الكريبتون Kr ومتى وأين

1 إجابة واحدة
طالب
الهندسة المعمارية, جامعة تشرين

العناصر المشعّة هي عناصر صناعيّة مشتقّة من العناصر الطبيعيّة إلا أنّ كتلة نواتها أكبر ما يؤدي إلى إطلاقها لإشعاعات نوويّة، ونعلم أنّه في العناصر والذرّات المعتدلة تحتوي النّواة على عددٍ متساوٍ من النيوترونات وهي جسمياتٌ معتدلة الشحنة، والبروتونات وهي جسيماتٌ ذات شحنة موجبة، وهذا التّوازن فيما بينها يعطي الاستقرار للذرّة، وفي حال غياب هذا الاستقرار كما في النّظائر المشعّة تصبح الذرّة في حالة من عدم الاستقرار مطلقةً الفائض من النّيوترونات أو البروتونات على شكل إشعاعات ألفا أوبيتا أوغاما، لذلك أُطلق عليها اسم النظائر المشعّة، هذه الطّاقة تطلق بسبب زيادة عدد النيوترونات، ممّا يجعلها ذرّات غير مستقرّة؛ وقد يمتلك كل عنصر عدداً مختلفاً من النّظائر المشعّة، وحين إطلاق هذه الأشعّة تصبح مستقرّة وتشابه هنا العناصر الطبيعيّة، ويطلق على الوقت اللازم لحصول هذه العمليّة عمر النّصف للعنصر المشعّ.

مكتشف عنصر الكريبتون Kr

الكريبتون (Kr) عنصر كيميائيّ، وهو غاز نادر من مجموعة ال18 غاز النّبيلة من الجدول الدّوريّ، والذي يشكّل عدداً قليلاً نسبيّاً من المركّبات الكيميائيّة، وهو أثقل بثلاث مرّات تقريباً من الهواء، والكريبتون عديم اللّون وعديم الرّائحة ولا طعم له وهو أحاديّ الذرّة، وعلى الرغم من وجود آثاره في النّيازك والمعادن، إلا أنّ الكريبتون أكثر وفرة في الغلاف الجويّ للأرض، وقد تمّ اكتشاف العنصر في عام 1898 من قبل الكيميائيّين البريطانيّين السّير ويليام رامزي وموريس دبليو ترافرز في البقايا المتبقيّة بعد أن تمّ غلي عينة من الهواء السّائل تماماً.

ولأنّ درجة غليان الكريبتون أعلى بحوالي 30-40 درجة مئوية من تلك المكوّنات الرئيسيّة للهواء، فإنّه يتمّ فصل الكريبتون بسهولة عن الهواء السّائل عن طريق التّقطير التجزيئي؛ حيث يتراكم مع الزينون في الجزء الأقل تقلّباً، ويتمّ تنقية هذين الغازين أيضاً عن طريق الامرار على هلام السيليكا وإعادة التّقطير والمرور فوق معدن التيتانيوم السّاخن، ممّا يزيل جميع الشّوائب باستثناء الغازات النّبيلة الأخرى.

يستخدم الكريبتون في بعض المصابيح الكهربائيّة والفلوريّة وفي مصباح يدويّ يعمل في التّصوير عالي السّرعة، ونظير الكريبتون 85 المشع مفيد للكشف عن التّسربات في الحاويات المختومة، مع الكشف عن الذرّات الهاربة عن طريق تعريضها للإشعاع، وقد تمّت تسمية الكريبتون من الكلمة اليونانية kryptos وتعني العنصر المخفيّ، فعندما يتمّ إمرار تيّار كهربائيّ من خلال أنبوب زجاجي يحتوي على الكريبتون بضغط منخفض، ينبعث ضوء أبيض مزرقّ.

الكريبتون الطبيعي هو مزيج من ستة نظائر مستقرة هي الكريبتون -84 (57.0 في المائة)، الكريبتون -86 (17.3 في المائة)، الكريبتون -82 (11.6 في المائة)، الكريبتون -83 (11.5 في المائة)، الكريبتون -80 (2.25 في المائة)، الكريبتون -78 (0.35 في المائة)،ويتم إنتاجها عن طريق انشطار اليورانيوم والتّفاعلات النووية الأخرى، في حين أنّ أطول فترة حياةفي هذه المجموعة هي للكريبتون 81 حيث يبلغ عمر النّصف له 229000 سنة، في حين أنّه وبعد تخزينه بضعة أيام، يحتوي الكريبتون الذي تمّ الحصول عليه عن طريق الانشطار النووي على نظير مشعّ واحد فقط هو الكريبتون -85 الذي يبلغ عمر النّصف له 10.8 سنوات، أما جميع النّظائر المشعّة الأخرى لها عمر نصف يبلغ 3 ساعات أو أقل.

الكريبتون هو أخفّ الغازات النّبيلة التي تشكّل مركّبات كيميائيّة يمكن عزلها بكميات مجهريّة، لسنوات عديدة كان يعتبر غير تفاعليّ تماماً، لكن في أوائل السّتّينيات وجد أن الكريبتون يتفاعل مع عنصر الفلور عندما يتم دمجه في أنبوب تفريغ كهربائي عند −183 درجة مئوية ؛ والمركّب النّاتج هو ثنائي فلوريد الكريبتون، KrF2، وتُعرف الآن العديد من الطرق الأخرى لإنتاج KrF2، بما في ذلك تشعيع خليط الكريبتون والفلور مع الأشعة فوق البنفسجية عند −196 درجة مئوية.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "من هو مكتشف عنصر الكريبتون Kr ومتى وأين"؟