من هو مكتشف عنصر الكلور Cl ومتى وأين

1 إجابة واحدة
طالب
الطب البشري, جامعة كفر الشيخ (مصر)

الكلور هو عنصر كيميائي عدده الذري 17 يقع في المجموعة السابعة عشر من الجدول الدوري والمعروفة بمجموعة الهالوجينات. في درجة الحرارة العادية يكون الكلور في حالة غازية، فهو غاز أصفر سام يثير العين والجهاز التنفسي.

تشمل عناصر الهالوجينات الفلور (F) والكلور (Cl) والبروم (Br) واليوم (I) والأستاتين (At) والتينيسين (Ts). الهالوجينات عناصر لافلزية أحادية التكافؤ، أي يحتاج مستوى طاقتها الرئيسي الأخير لإلكترون واحد ليكتمل. كلمة هالوجين مشتقة من كلمتين يونانيتين هما (hal) وتعني ملح و(gen) وتعني إنتاج أو تصنيع، حيث تشترك هذه العناصر مع الصوديوم وغيره من الفلزات في تكوين الأملاح.

عناصر الهالوجينات شديدة النشاط لذلك لا توجد في صورة منفردة في الطبيعة ولكن توجد في مركبات. أكثر هذه العناصر انتشارًا في القشرة الأرضية هو الفلور يليه الكلور. الفلور كذلك هو أنشط الهالوجينات بل أنشط العناصر جميعًا، بما لذرته من نصف قطر صغير وسالبية كهربية عالية.

وقد عرف الملح الصخري (كلوريد الصوديوم) منذ آلاف السنين، فهو الملح الرئيسي في مياه البحر، ومنها استخلصه قدماء المصريون بالتبخير.

فاعل السويدي كارل فلهلم شيله (Carl Wilhelm Scheele) مسحوق أكسيد الماغنسيوم الأسود مع حمض الهيدروكلوريك ليحصل على غاز لونه أصفر مخضر. لم يستطع فلهلم شيله التعرف على الكلور كعنصر مستقل، أما أول من تعرف على العنصر فكان الكيميائي الإنجليزي همفري ديفي (Humphrey Davy). سمى ديفي العنصر المكتشف بالكلورين (Chlorine)، الكلمة المأخوذة من الكلمة اليونانية (chloros) والتي تعني الأصفر المخضر.

الكلور حاله كحال بقية الهالوجينات لا يتواجد عادة في صورة حرة في الطبيعة، لكنه يوجد حرًا بكميات ضئيلة في الغازات المنبعثة من البراكين، أما في أغلب الأحوال فهو يشترك مع غيره من العناصر لتكوين مركبات كيميائية.

تقدر نسبة الكلور في القشرة الأرضية بنحو 0.017. الكلور الطبيعي عبارة عن خليط من نظيرين من نظائر الكلور هما Cl-35 وCl-37، ونسبتيهما على التوالي 75.53 و24.47. أكثر مركبات الكلور انتشارًا هو كلوريد الصوديوم (NaCl) الذي يمثل 2% من الملح الموجود بمياه البحر كما يوجد في بلورات الصخور. يوجد كلوريد الصوديوم بكميات قليلة في الدم واللبن كذلك.

من مركبات الكلور الشهيرة والهامة حمض الهيدروكلوريك الموجود في المعدة، وهو أقل المواد جميعًا في درجة الأس الهيدروجيني pH (أي أعلى المواد حامضية). تشمل العديد من المعادن على الكلور في تركيبها منها كلوريد البوتاسيوم (KCl) والبيشوفيت (MgCl2.6H2O) والكارناليت (KCl.MgCl2.6H2O) والكاينيت (KCl.MgSO4.3H2O).

يتحول الكلور من الحالة الغازية التي يكون عليها في درجة حرارة الغرفة وعند ضغط يعادل الضغط الجوي إلى الحالة السائلة عند درجة حرارة -34 درجة مئوية. يسبب استنشاق الغاز اختناقًا وضيقًا بالصدر والحلق، ولو كانت الجرعة المستنشقة كبيرة ينتج عن ذلك استسقاءٌ بالرئة (Pulmonary Edema) أي تصبح الرئة ممتلئة بالسوائل.

الكلور هو أول غاز استخدم في الهجوم الكيميائي خلال الحرب العالمية الأولى، حيث يمكن إسالته بسهولة بالتبريد أو الضغط.

وله سالبية كهربية عالية وكذلك قدرة على جذب الإلكترونات خلال التفاعل، حيث يحتوي مستوى طاقته الأخير على سبعة إلكترونات، وهو يحتاج إلكترون واحد فقط ليصل لحالة الاستقرار.

فبالنسبة لعناصر كالصوديوم أو الحديد أو الذهب فإن الجزيء منها يتكون من ذرة واحدة، أما الكلور شأنه شأن الأكسجين والهيدروجين والنيتروجين فالجزيء الواحد منه يتكون من ذرتين مرتبطتين ببعضهما (Cl2).

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "من هو مكتشف عنصر الكلور Cl ومتى وأين"؟