من هو مكتشف عنصر اللوتيتيوم Lu ومتى وأين

1 إجابة واحدة
طبيبة

اللوتيتوم هو أحد العناصر الكيميائية للجدول الدوري يرمز له بالرمز “Lu” رقمه الذري 71. يتم وصف اللوتيتوم على أنه عنصر انتقالي، ولكن على وجه العموم يوصف بأنه لانثينيد (سلسلة اللانثيدات تتكون من 15 عنصر أرضي تبدأ من سيريوم إلى لوتيتوم، أي بالأرقام الذرية من 58 إلى 71) وذلك حسب الاتحاد الدولي للكيمياء البحتة والتطبيقية.

عنصر اللوتيتوم هو آخر العناصر الأرضية التي اكتشفت، تم اكتشاف عنصر اللوتيتوم مستقلا عام 1907م من قبل ثلاثة علماء العالم الفرنسي جورج أوربان، وعالم المعادن الأسترالي كارل أوير فون ويسلباخ والعالم تشارلز جيمس. حيث وجد العلماء أثناء بحثهم في معدن اليتربيا تلوثا في هذا المعدن، شك الكيميائي جين كارليس جاليسارد ماريناك أن هذا التلوث ناجم عن معدن الإيتربيوم ولكن بعد البحث تبين أنه معدن اللوتيتوم.

يعود الفضل بفصل عنصر اللوتيتوم عن الإريتيوم إلى العالم أوربان حيث كان له الشرف بوصف هذا الاكتشاف. بداية تم اختيار أسماء للعنصر الجديد المكتشف وكان منها “نيو إيتريوم” و “لوتيكيوم” ولكن بالنهاية تم تسمية العنصر “لوتيتيوم 71”.

اللوتيتوم، كلمة لاتينية تعني باريس وذلك لكون مدينة باريس المدينة التي اكتشف فيها العنصر للمرة الأولى، يعتبر اللوتيتيوم من الفلزات الأرضية النادرة ومن أثقل وأصلب العناصر الأرضية، له نقطتي انصهار وغليان ثابتتين، كهروسلبيته منخفضة نوعا ما، له نظام بلوري سداسي الشكل، يملك مغناطيسية مسايرة، كما أنه يحتوي على مجموعة من الاملاح ثنائية التكافؤ، من أغلى الفلزات أيضا حيث تبلغ قيمته 6 أضعاف قيمة معدن الذهب، نادر تواجده بشكل مفرد بل يتواجد مع باقي الفلزات الأرضية وبالتالي استخلاصه يتطلب دوما عملية فصل، هو معدن أبيض فضي فلزي مقاوم للتآكل له ثبات نسبي في الهواء الجاف بينما يتحول للون الرمادي في الهواء الرطب. تعد عملية فصل اللوتيتوم عن باقي العناصر الأرضية من أصعب العمليات، حديثا يتم استخدام طريقة التبادل الأيوني حيث نحصل على الشكل العنصري باختزال LuCl3 المائي الشكل أو LuF3 بوساطة فلز قلوي ترابي.

عملية الحصول على كميات كافية من هذا المعدن عملية مكلفة جدا وبالتالي لمعدن اللوتيتوم استخدامات تجارية محدودة. هذا لا ينفى أنه عالي الفائدة في العديد من المجالات منها المجالات التجارية والكيميائية والطبية وحتى في علم الجيولوجيا. يستخدم في العديد من العمليات الكيميائية كالألكة والهدرجة والبلمرة، من بين استخداماته التجارية نجد أنه شائع الاستخدام كعامل محفز لإتمام عملية استخراج البترول، وفي صناعة السبائك المعدنية، وفي صناعة أنواع مختلفة من البطاريات والساعات، له استخدامات في علم الجيولوجيا أيضا حيث أنه مفيد جدا في مقارنة أعمار النيازك بعمر الأرض، لمعدن اللوتيتوم معامل انكسار عالي لذلك يستخدم كعدسة أساسية في الطباعة الحجرية. طبيًّا، لمعدن اللوتيتوم دور طبي هام فهو يؤثر على عمليات الأيض (الاستقلاب) التي تحدث في الجسم، كما له استخدامات علاجية متنوعة وخاصة علاج السرطانات بسبب عمره النصفي الطويل ومن الممكن استخدامه أيضا في إتمام بعض عمليات الليزر، من استخداماته التشخيصية أيضا أنه جزء من أجهزة الكشف في التصوير المقطعي بالإصدار البوزتروني (PET Scan) الذي هو وسيلة طبية غير باضعة تقوم بتصوير الجسم صورة ثلاثية الأبعاد لكشف النشاط الخلوي.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "من هو مكتشف عنصر اللوتيتيوم Lu ومتى وأين"؟