من هو مكتشف عنصر المغنيسيوم Mg ومتى وأين

1 إجابة واحدة
مهندسة
الهندسة الميكانيكية, University of L'Aquila (Italy)

يُعتبر المغنيسيوم العنصر الثامن الأكثر وفرةً في الكون، والعنصر السّابع الأكثر وفرةً في القشرة الأرضيّة، إلاّ أنّه لا يمكن العثور على المغنيسيوم مطلقاً في الطبيعة.

تمّ عزل المغنيسيوم لأول مرة بواسطة الكيميّائي الإنكليزي (Sir Humphry Davy ) من خلال التحليل الكهربائي لمزيج من أكسيد المغنيسيوم (MgO) وأكسيد الزئبق (HgO) في عام 1808.

يُمكن استخراج المغنيسيوم من معادن الدولوميت (CaCO3 · MgCO3) و الكارناليت (KCl · MgCl2 · 6H2O)، ولكن في الغالب يتم الحصول عليه من مياه البحر، حيثُ يحتوي كل كيلومتر مكعب من مياه البحر على حوالي 1.3 مليار كيلوغرام من المغنيسيوم.

يحترق المغنيسيوم بضوء أبيض لامع ويستخدم في الألعاب النارية والمشاعل ولمبات التصوير الفوتوغرافي، حيثُ يُعتبر المغنيسيوم من المعادن؛ وهو يحترق في درجات حرارة منخفضة نسبياً.

غالباً ما يُمزَج المغنيسيوم بالألمنيوم مما يجعل الألمنيوم سهل الاستخدام في عمليات البثق واللحام، وتُستخدم سبائك المغنيسيوم والألمنيوم عند الحاجة إلى مواد قوية وخفيفة الوزن، كما هو الحال في الطائرات والصواريخ، والكاميرات، وحدوات الخيل، وأقنعة لاعبو البيسبول.

أكسيد المغنيسيوم (MgO) ، المعروف أيضاً باسم المغنيسيا، هو ثاني أكثر المركبات وفرة في القشرة الأرضية، ويُستخدم أكسيد المغنيسيوم في بعض مضادات الحموضة، في صنع البوتقات والمواد العازلة، وفي تكرير بعض المعادن وفي بعض أنواع الأسمنت؛ وعند دمجه مع الماء (H2O) ، يُشكل المغنيسيوم هيدروكسيد المغنيسيوم (Mg (OH) 2)، والذي يُستخدم عادة كمضاد للحموضة.

تم اكتشاف كبريتات المغنيسيوم المائي (MgSO4 · 7H2O) المعروف باسم ملح إبسوم في عام 1618 من قبل مزارع في إبسوم إنجلترا، عندما رفضت أبقاره شرب الماء من بئر مياه معدنيّة معينة، ذاق المزارع الماء ووجد أنه طعمه مر جداً؛ كما لاحظ أنه ساعد في شفاء الخدوش والطفح الجلدي على جلده، لذلك لا يزال ملح إبسوم يُستخدم اليوم لعلاج الجروح الطفيفة.

تشتمل مركبات المغنيسيوم الأخرى على كربونات المغنيسيوم (MgCO3) وفلوريد المغنيسيوم (MgF2)، وتستخدم كربونات المغنيسيوم في صنع بعض أنواع الدّهانات، والأحبار، وتُضاف إلى ملح الطعام لمنع التكتّل، وتوضع طبقة رقيقة من فلوريد المغنيسيوم على العدسات البصريّة للمساعدة على تقليل التوهّج والانعكاسات.

كان يُعتقد أن المغنيسيوم والكالسيوم هما نفس المادة، ولكن في عام 1755 أظهر الكيميائيّ الاسكتلندي جوزيف بلاك من خلال تجاربه أنّ المركبين مختلفان.

صنع ديفي معجوناً من أكسيد المغنيسيوم الرطب وأكسيد الزئبق الأحمر، وفي محاضرة للجمعيّة الملكيّة في يونيو 1808، وصفَ ديفي كيف أنّ المغنيسيوم الذي حصل عليه لم يكن نقياً بسبب الصعوبات في إزالة الزئبق تماماً من المغنيسيوم؛ ومع ذلك كان قادراً على ملاحظة كيف أنّ المعدن تحوّل في الهواء إلى مسحوق أبيض، واكتسب وزناً أثناء تفاعله مع الأكسجين وعاد إلى شكل أُكسيده.

يعتبر مسحوق المغنيسيوم مسحوقاً خطراً ومتفجراً، ويمكن أن يُسبب الضوء الأبيض السّاطع بالإضافة إلى الأشعة فوق البنفسجية إلى حرق المغنيسيوم ويحدث تلفاً دائماً للعين.

المغنيسيوم هو معدنٌ أبيض فضّي، وله كثافة منخفضة، وهو معدن قوي بشكل معقول يشوه الهواء ليشكل طبقة أكسيد رقيقة، ويحتوي المغنيسيوم وسبائكه على مقاومة جيدة للتآكل، وله خصائص ميكانيكية جيدة في درجات الحرارة العاليّة.

أكمل القراءة

224 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "من هو مكتشف عنصر المغنيسيوم Mg ومتى وأين"؟