من هو مكتشف عنصر الهليوم He ومتى وأين

1 إجابة واحدة
طالبة
الصيدلة, Menoufia University (Egypt)

الهيليوم (Helium) هو ثاني عناصر الجدول الدوري، وأول الغازات الخاملة، اكتشفه كل من السير وليم رامزي ونيلز لانجليه في اسكتلندا والسويد عام 1895.

تم اكتشافه لأول مرة في الهالة الغازية المحيطة بالشمس، ثم عُثِر عليه بعد ذلك في انبعاثات الغاز المتصاعد من بركان جبل فيزوف، والهيليوم هو ثاني أكثر العناصر وفرةً في الكون.

الهيليوم غاز خامل عديم اللون والرائحة وخفيف الوزن، يُستخدم في أشباه الموصلات (semiconductors)، وبالونات أعياد الميلاد، والمسارع النووي الكبير أو فيما يُعرف بمصادم الهدرونات الكبير (large Hadron Collider)، يطفو الهيليوم في الهواء نظرًا لكثافته شديدة الانخفاض.

كما أن كثافته المنخفضة هي المسؤولة عن ذاك الصوت الصارخ الغريب الذي يصدر عند استنشاق الهيليوم، كلما قلت كثافة الغازات المحيطة بالأحبال الصوتية، كلما زاد معدل اهتزازها، مما يؤدي إلى ارتفاع حدة الصوت، يمكنك تجريب هذه الحيلة ولكن كن حذرًا، فإذا حل الهيليوم محل الأكسجين في الرئتين يمكن أن يؤدي ذلك إلى قتلك إذا استنشقت كمية كبيرة منه.

والآن سأقدم لك بعض الحقائق عن الهيليوم المتعلقة بتركيبه الذري وخصائصه الفيزيائية والكيميائية كالتالي:

  • العدد الذري للهيليوم= 2، والمقصود بالعدد الذري هو عدد البروتونات داخل النواة.
  • رمزه الذري في الجدول الدوري للعناصر (He).
  • يبلغ وزنه الذري حوالي 4.
  • تقدر كثافته بحوالي 0.0001785 جرام لكل سنتيمتر مكعب.
  • يوجد في صورة غاز عند درجة حرارة الغرفة.
  • درجة غليانه تعادل 452.07- فهرنهايت (268.93- درجة مئوية).
  • درجة انصهاره تعادل 458.0- فهرنهايت (272.2- درجة مئوية).
  • أعداد النظائر=8، اثنان منهم مستقران.

الهيليوم

في 18 أغسطس من العام 1868، عندما حجب الكسوف الكلي الشمس كان الفلكي الفرنسي بيير جانسن (Pierre Janssen) حاضرًا في الهند لتحليل وقياس الغازات المتواجدة في الغلاف الجوي للشمس المعروف باسم المتكور الملون أو الكروموسفير (chromosphere) وفي طيف الغازات التي لاحظها في الكروموسفير كان هناك خط أصفر غريب بطول موجي يعادل 587.49 نانومتر.

لم يحدد جانسن مصدر هذا الطول الموجي، وبعد شهرين، قام الفلكي الإنجليزي السير نورمان لوكيير (Norman Lockyer) بإعداد مطيافه الخاص في لندن، ولاحظ نفس الخط الأصفر، بالتعاون مع الكيميائي إدوارد فرانكلاند (Edward Frankland)، خلص لوكير إلى أن الخط كان بصمة عنصر لم يُكتشف بعد، أطلق العلماء على هذا العنصر الغامض اسم “الهيليوم” نسبة إلى هيليوس، إله الشمس عند اليونان.

طبقًا للجمعية الملكية للكيمياء استغرق اكتشاف الهيليوم على الأرض وقتًا أطول مقارنةً باكتشافه في الغلاف الجوي للشمس، لاحظ الفيزيائي الإيطالي لويجي بالمييري (Luigi Palmieri) موجة يبلغ طولها حوالي 587.49 نانومتر في الغازات المنبعثة من بركان جبل فيزوف في عام 1882، مسجلًا بذلك أول اكتشاف للهليوم على الأرض، إلا أنه لم يتم تأكيد وجوده على الأرض واكتشاف وزنه الذري حتى عام 1895.

التلميح الأول بأن الهيليوم يكمن في الغاز الطبيعي كان في عام 1903، في مناسبة أُقيمت للاحتفال باكتشاف بئر غاز جديد في ديكستر بولاية كنساس، حاول رئيس البلدية إشعال الغازات المنبعثة، ليكتشف أن اللهب خرج. أصيب معظم سكان المدينة بخيبة أمل، لكن جيولوجي في إحدى الولايات كان فضوليًا. كان لديه الغاز من البئر الذي تم جمعه واكتشف أن 12 في المائة منه عبارة “بقايا خاملة”، كشفت تجارب أخرى على مدى عامين في جامعة كانساس عن غاز الهليوم بين هذه البقايا.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "من هو مكتشف عنصر الهليوم He ومتى وأين"؟