من يحرّم الحب؟ وكيف ذلك؟

من الناحية النظرية، لم تحرّم أي من العقائد أو الأديان عاطفة الحب، ولكن عندما تقترب الأمور من حدود ما، وتختلط بعض المفاهيم، قد نرى ردّ فعل عنيف، يقترب أحيانًا من التحريم.

2 إجابتان

البداية التي لا تُرضي الله..نهايتها لا تُرضيك

الحب ليس بأيدينا، لكن للحفاظ عليه، ينبغي أن يكون في الضوء وليس الظلام..الله تعالى لم يُحرم الحب..ولكن هناك بعض القواعد التي وضعها لنا حتى لا نُخطئ..أبرز هذه القواعد الربانية “ولا تواعدوهن سرًا”..فقد تكون العواقب وخيمة في المستقبل..هذا الوعد السري ليس مضمونًا، فإن كان، لأصبح في النور من أول يوم..لكنه ليس كذلك..

الحب الحلال مبني على ميثاقٍ غليظٍ، يحفظ حقوق وكرامة كلا الحبيبين، بعكس الحرام الذي قد ينتهي بسهولة..الحُب الحقيقي الحلال عِزة..ولأن الأديان تسمو بالإنسان..فهي تضع حدودًا، وكُلها في مصلحة الإنسان..والحب عاطفة سامية، محلها القلب والجوارح، فلا تؤذ هذا القلب الرقيق وتلطخه في الظلام من أجل متعة مؤقتة..وإذا أخطأت ووقعت في هذا الخطأ، تُب واستقم وعاهد نفسك على سلوك الطريق الأصوب..لا تقبل بأي شيء يُقلل من نفسك أمام عينيك..حافظ على سموك وارتقِ بحياتك..

واعلم أنَّ الحُب رزقٍ يا صديق، ورزق الله لا يؤتى بعصيانه..

أكمل القراءة

لان الحب امر فطري وليس اختيار ، ولا وجود لدين سماوي يحرم ما أحلته الفطرة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "من يحرّم الحب؟ وكيف ذلك؟"؟