نظرية المؤامرة والاسلام

الموسوعة » مفاهيم أساسية » نظرية المؤامرة والاسلام

المؤامرة هي مكيدةٌ يقوم بها طرفٌ أو عدّة أطرافٍ خفيةٍ، يُصمّمون على تنفيذها ضد شخصٍ ما، أو مؤسّسةٍ أو جماعةٍ أو دولةٍ، ولكن ما هي العلاقة الكامنة بين نظرية المؤامرة والاسلام ؟، إليك التفاصيل في مقالنا التالي.

نظرية المؤامرة

يشير مصطلح نظرية المؤامرة بشكلٍ عامٍ إلى محاولةٍ لشرح الأحداث المؤذية أو المأساوية الناتجة عن أفعال مجموعةٍ صغيرةٍ وذات نفوذٍ قويٍّ من الأشخاص، ترفض نظرية المؤامرة التفسيرات البسيطة المقبولة لتلك الأحداث بل وتعتبرها دليلًا مؤكدًا على حدوث المؤامرة.

تزداد نظريات المؤامرة انتشارًا في الفترات الحرجة والاضطرابات والأزمات على نطاقٍ واسعٍ، كما هو الحال أثناء الحروب، والكساد الاقتصادي، وما تخلفه الكوارث الطبيعية مثل الزلازل والأوبئة، وتتضح هذه الحقيقة جليّةً من خلال كثرة نظريات المؤامرة التي ظهرت في أعقاب هجمات 11 أيلول في عام 2001، ومن خلال أكثر من 2000 مجلدٍ يتحدث عن اغتيال الرئيس كندي وغيرها. عادةً ما تكون معايير الأدلة لتأييد نظريات المؤامرة ضعيفةً، ورغم ذلك، تكتسب مصداقيةً لدى الجمهور، ومن أهم الأمور التي تُساعد على انتشار نظريات المؤامرة هي التحيزات النفسية وعدم الثقة في المصادر الرسمية.§.

سلبيات نظريات المؤامرة

غالبًا ما تستهدف نظريات المؤامرة مجموعةً كاملةً يُنظر إليها على أنها العدو وراء تهديدٍ حقيقيٍّ أو مُتخيلٍ، وهذا ما يستقطب المجتمع ويذكّي التطرف العنيف، وفي حين أن معظم الأشخاص الذين ينشرون نظريات المؤامرة يؤمنون بها حقًا، ينشرها آخرون بشكلٍ هادفٍ لتحقيق عدة تأثيراتٍ سلبية، ومن أهم سلبياتها:

  • تُحدد عدوًا ومخططًا سريًّا يُهدد حياة الناس أو معتقداتهم، وتطلق آليةً دفاعيةً بإمكانها أن تُغذي التمييز وتبرر جرائم الكراهية، وبالتالي، من الممكن أن تستغلها الجماعات المتطرفة العنيفة، ومن أهم الأمثلة على ذلك بعض المجازر التي تُرتكب في دول الغرب تجاه المسلمين، بحجة أنهم يهدفون إلى أسلمة أوروبا.
  • تنشر عدم الثقة في المؤسسات العامة، مما قد يؤدي إلى اللامبالاة السياسية أو التطرف، وهذا ما نلاحظه عند بعض الشباب العربي المُحبط الذين يتجهون باتجاه التطرف.§.

أسباب انتشار نظريات المؤامرة بسرعة

  • شعور الناس بالعجز والضعف: الناس الحساسون أو ذوي الطبيعة الهشّة على الصعيد النفسي، والذين يشعرون بالعجز تجاه الواقع، هم الأكثر عرضةً لتصديق ونشر نظريات المؤامرة.
  • تفسير الأحداث غير المتوقعة: يميل الناس عند حدوث الكوارث أو الأخطار غير المتوقعة إلى تبني نظريات المؤامرة وتصديقها، ما يُشكل على الأغلب آليةً دفاعيةً عند الناس عند تعرضهم لمثل هذه الأحداث.
  • التعامل مع الاحداث المهمة: تسمح نظرية المؤامرة للناس بالتعامل مع الأحداث الكبيرة وتقبلها من خلال إلقاء اللوم على مجموعةٍ غامضةٍ من الأشخاص، بحيث يكون السبب متناسبًا في الحجم مع النتيجة، وخير مثالٍ على ذلك موت الأميرة ديانا الذي كان بحادث سيارةٍ، إذ من الممكن حصول الحادث بسبب القيادة في حالة الثمالة، لكن يميل الناس إلى تصديق نظريات المؤامرة لكون الحدث ضخمًا وجللًا، يتناسب مع سببٍ جللٍ وهو موت الأميرة كمؤامرةٍ مُدبرةٍ.
  • معارضة التفسيرات السياسية السائدة: غالبًا ما تُستخدم نظريات المؤامرة لمعارضة التفسيرات السياسية للأحداث من قبل بعض الأقليّات في المجتمع، وذلك بهدف كسب التأييد وضمان الحقوق.§.

أهم نظريات المؤامرة

  • أحداث 11 أيلول: يُشير أنصار المؤامرة إلى استحالة تنفيذ هكذا حدثٍ دون علم أو دراية الأجهزة الأمنية والاستخبارات الأمريكية بكل فروعها، كما كان هناك الوقت الكافي للإدارة لتتعامل مع الهجمات لو أرادت، فتُشير الأدلة إما إلى وجود حالةٍ من التخاذل والتقصير غير مسبوقةٍ، أو إلى وجود تواطئٍ من داخل الإدارة الأمريكية، ويميل أنصار المؤامرة إلى عدم تصديق عدم فعالية الأجهزة الأمنية.
  • خدعة الهبوط على سطح القمر: في عام 2001، بثت قناة فوكس التلفزيونية برنامج (نظرية المؤامرة: هل هبطنا على القمر؟)، الذي أعاد صياغة العديد من “التناقضات” المشكوك فيها بين النسخة الرسمية للهبوط على سطح القمر وصور الهبوط (من الغريب أنهم لم يشرحوا أبدًا سبب قيام ناسا بتوزيع صورٍ من شأنها أن تثبت أنهم زيفوا الهبوط على سطح القمر).
  • مقتل جون كينيدي: قُتل جون كينيدي عام 1963 في موكب سياراتٍ في دالاس، من قتل كينيدي؟ يعترف معظم منظري المؤامرة (وإن لم يكن كلهم) بأن الجندي لي هارفي أوزوالد قد أطلق النار على كينيدي من مستودع كتبٍ. وراء هذه الحقيقة تكمن منطقةٌ واسعةٌ من نظرية المؤامرة التي ولّدت تكهناتٍ لا نهاية لها، ومئات الكتب والمقالات والأفلام، هل كان هناك قاتلٌ ثانٍ، ربما قاتل في ربوة عشبية قريبة! وإذا كان أوزوالد قد تصرف بمفرده، فمن الذي أصدر الأوامر له؟ نشطاء ضد فيدل كاسترو؟ زعماء الجريمة المنظمة؟ زوجٌ غيورٌ مستاءٌ من مغازلة كينيدي لزوجته؟، على الرغم من أن تقرير لجنة وارن خلص إلى أن أوزوالد قد تصرف بمفرده، إلا أنه أشار تقريرٌ أصدرته لجنةٌ من اختيار مجلس النواب عام 1979 حول الاغتيالات، إلى وجود مؤامرةٍ.
  • مقتل الأميرة ديانا: في غضون ساعاتٍ من وفاة الأميرة ديانا في 31 أغسطس 1997، في نفق طريقٍ سريعٍ في باريس، انتشرت نظريات المؤامرة، كما كان الحال بالنسبة لوفاة جون كينيدي، فإن فكرة أن مثل هذا الشخص المحبوب والشخصية البارزة يُمكن أن يُقتل فجأةً كانت بمثابة صدمة، كان هذا ينطبق بشكلٍ خاصٍ على الأميرة ديانا (تموت العائلة المالكة بسبب الشيخوخة أو المكائد السياسية أو تناول الكثير من الأطعمة الغنية، لا يقتلهم سائقٌ مخمورٌ عاديٌ).§.

نظرية المؤامرة والاسلام

من أهم الأمثلة على ارتباط نظرية المؤامرة والاسلام أو بمعنى آخر، وجود المؤامرة في العالم العربي والاسلامي، هي نظرية المؤامرة بعنوان (حرب ضد الإسلام)، ولها أقسامٌ فرعيةٌ مختلفةٌ تشمل:

  • أولًا، المخططات اليهودية المزعومة التي تهدف إلى تدمير الأماكن الإسلامية المقدسة في مدينة القدس.
  • وثانيًا، هناك اتهامٌ بسعي الغرب لنشر أفكارٍ منحطّة بين شباب المسلمين لتقويض فضائل الأخلاق للمجتمع الإسلامي.
  • ثالثًا، هناك فكرة الحرب العسكرية المُنظّمةِ ضدّ بلاد المسلمين من أفغانستان إلى فلسطين، تحت قيادة الولايات المتحدة الأمريكية التي يسيطر عليها اللوبي اليهودي، وضمن نفس السياق، تندرج الرواية الفرعية التي تُصور الشيعة على أنهم عدو داخلي، مما يُساعد المؤامرة الخارجية في تدمير الإسلام، هذه الأطروحة التي استخدمتها بعض القوى الإقليمية جزئيًّا كإجراءٍ مضادٍ للحكومة الثورية الشيعية في إيران، تكتسب شعبيةً منذ الثمانينيات، لا سيما في الدوائر السلفية، وهو الإرث الذي تبناه مؤسس داعش، بهدف تبرير الحملات الإرهابية القائمة ضد الشيعة.
  • §.