نوستراداموس وتنبؤاته من القرن السادس عشر وفيروس كورونا

منار الحاجي
منار الحاجي

تم التدقيق بواسطة: فريق أراجيك

4 د

هو ميشيل دو نوستردام أو المعروف عامّةً نوستراداموس Nostradamus. منجّمٌ وفيزيائيٌّ فرنسيٌّ وهو العرّاف الأكثر شهرةً في عصر النهضة. في مقالنا هذا سنتناول أبرز المقتطفات عن حياة نوستراداموس وتوقّعاته المشهورة.


حياة نوستراداموس

وُلد في بلدة سان ريمي الفرنسية في 14 كانون الأول من عام 1503م وتوفي في 2 تموز لعام 1566م في بلدة سالون الفرنسية أيضًا. على الرغم من طرده من كلية الطب في فرنسا وعدم حصوله على إجازةٍ في الطب، إلا أنه بدأ تدريباته الطبية في ثلاثينيات القرن السادس عشر.

انتقل إلى سالون في 1544م وهناك حصل على شهرته لعلاجاته المبتكرة ضد وباء الطاعون الذي كان مُتفشّيًّا في مدينتي ليون وآكس..

وُلد نوستراداموس في عائلةٍ يهوديةٍ ولكن أجبرته المحاكم على اعتناق المسيحية. كان جدّه يقضي معظم وقته لتعليمه الرياضيات، اللغات، علوم الفضاء وغيرها. تزوّج للمرة الأولى عام 1534م، وعلى الرغم من نجاحه سابقًا في معالجة مرضى الوباء، إلا أنه فشل في معالجة زوجته واثنين من أطفاله فقتلهم المرض.

ذو صلة

تزوّج بعدها للمرة الثانية من آن غيميل Anne Ponsart Gemelle في عام 1554م. وكانت هذه الفترة نفسها بداية تنبؤاته التي كتبها بالفرنسية، الإيطالية، اللاتينية واليونانية متعمّدًا إدخال الكثير من الرموز والتشابيه. غموضه في كتاباته خدمه في ناحيتين، الأولى تجنّبه لأن يوصف بالساحر، الأمر الذي قد يترتب عليه محاكم عديدة، والثانية اعتماده أسلوب الرباعيات التي تحتمل عدة تآويل مما يجعلها مناسبةً لمواقفَ عديدةٍ.

تم تعيين نوستراداموس الفيزيائي والطبيب الملكي الخاص بالملك تشارلز الرابع Charles IX في عام 1564م. وفي بداية تموز 1566م قدّم آخر تنبؤاته للقسيس الذي ودّعه قائلًا له "أراك غدًا" فكان رد نوستراداموس "لن تجدني غدًا على قيد الحياة". مات نوستراداموس في تلك الليلة..


نوستراداموس والمستقبل

بقيت سمعة وشهرة نوستراداموس على قيد الحياة حتى بعد مرور مئات السنين من وفاته. يعود سبب ذلك إلى كتابه الشهير الذي نشره في عام 1555م تحت اسم "قرون Centuries". يتألف الكتاب من ألف رباعية تتكهّن وتتنبأ بالمستقبل.

تضمّن كتابه العديد من الأحداث التاريخية المهمة والتي حدثت في عصورٍ متفاوتةٍ. من أهم ما جاء فيه تنبؤه باندلاع الحرب العالمية الأولى والثانية، حادثة إلقاء القنابل على هيروشيما وناغازاكي في اليابان خلال الحرب العالمية الثانية 1945م، الثورة الفرنسية التي حدثت في 1789م، وفاة الأميرة ديانا 1997م، تحطم المكوك الفضائي Challenger 1986، هبوط أبولو على القمر 1969م والعديد من الأحداث الأخرى.


حادثة 9/11

على الرغم من وقوعها بعد أكثر من أربعة قرونٍ على وفاته، إلا أنها تعتبر من أهم ما تنبأ به نوستراداموس. تعتبر من أكثر الهجمات الإرهابية دمويّةً على الأراضي الأمريكية. حيث قامت مجموعةٌ مؤلفةٌ من 19 مقاتلًا من تنظيم القاعدة باستهداف أماكنَ معينةٍ في الولايات المتحدة منها أبراج مركز التجارة الدولية في نيويورك مخلّفةً قرابة 2750 ضحيةً..

ما ذكره نوستراداموس في كتابه كان إشارةً واضحةً إلى هذه الحادثة، حيث يقول: "سيسقط طائران حديديان من السماء على ميترابوليس، وتشتعل السماء عند خط عرض 45 درجةً، تقترب النيران من المدينة الجديدة العظيمة، ومباشرةً ترتفع النيران المشتعلة، وخلال بضعة أشهرٍ ستفيض الأنهار بالدماء، وستجوب الأموات الأحياء الأرض لفترةٍ من الزمن." مع العلم أن ميترابوليس تشير إلى مدينة نيويورك التي تقع عند خط عرض 40 درجةً شمالاً، وأن الفولاذ لم يُخترع حتى عام 1854 أي بعد ثلاثة قرونٍ من وفاة نوستراداموس.


فيروس الكورونا

يستهدف فيروس كورونا جهاز التنفس ويمكن له الانتقال بين الحيوانات والبشر. تم تسجيل أول حالة مصابة بهذا الفيروس في مدينة ووهان الصينية في كانون الأول 2019م. بعض المصابين يتعافون بسرعةٍ وتكون أعراضهم خفيفةً كأعراض الزكام، وبعضهم الآخر يبدي أعراض شديدة كالالتهاب الرئوي والتي قد تنتهي بالوفاة..

انتشر هذا الوباء الذي ظهر لأول مرة في الصين إلى 30 دولةً تقريبًا بما يقارب 80,000 إصابة حول العالم و2600 وفاة. يعتقد المؤمنون بنبوءات نوستراداموس أنه قصد هذا الفيروس عندما حذّر من وباءٍ عظيمٍ في نبوءاته منذ قرابة 5 قرونٍ مضت. حيث يقول في أحد رباعياته: "لن يتوقف الوباء العظيم الذي أصاب المدينة البحرية حتى يثأر للدماء العادل المحكوم لثمن من دون جريمة، وللسيدة العظيمة التي أغضبها التظاهر". وتبقى حقيقة مقصده محض توقعاتٍ وتآويلَ تحتمل الصواب والخطأ..

هل أعجبك المقال؟