هل أثر الحجر الصحي لكورونا على استمرار أداء علمك؟ حدثنا عن الأمر

في ظل كورونا، تأثرت الكثير من الأعمال، أنت شخصيًّا، كيف أثرت كورونا على عملك؟

5 إجابات

بالنسبة لي وكوني مدونة لم يؤثر علي سلبيًا بشكل كبير، بل على العكس أنا أعتقد أنه كان مفيدًا لي أكثر، لأنه منحني الكثير من الوقت لقضاءه في ممارسة العمل، وأيضًا للحصول على بعض الهدوء والإسترخاء من الحياة الصاخبة، وإن كان قد أصابني ببعض الملل بسبب عدم إمكانية مقابلة أصدقائي، ولكن هنا يأتي أهمية التكنولوجيا ووسائل التواصل الإجتماعي التي سهلت الكثير.

أكمل القراءة

بشكل ما أو بآخر قد أثر الحجر الصحي على نشاطي في العموم، مما قد أثر في أداء عملي واستمراريته، والعمل الذي أقصده هو ليس العمل الوظيفي، لأنه بالطبع قد أثر عليه أيضًا وبشكل قوي، ولكن العمل الذي أقصده هو العمل الكتابي، حيث أن إنتاجي الكتابي قد تأثر بالأمر وبات قليلًا عما سبق.
الأمر له عامل نفسي بكل تأكيد وإن لم يكن هذا هو سببه الأساسي، الشعور بالحبس، والخوف من الشوارع حتى لا تصاب بالعدوى، الأمر يترك كل يوم أثرًا داخلك، ثم تتراكم الأثار فوق بعضها البعض لتجد نفسك في النهاية أصبحت غير قادرًا على فعل أي شيء.

أكمل القراءة

لا.. طبيعة عملي ككاتبة صحفية متخصصة، يقتضي التعامل مع المجلات الورقية والإلكترونية لتنسيق النشر عن بعد عن طريق الإنترنت في الظروف العادية.

ويمكنك أن تعرف أكثر عن العمل عن بعد من خلال هذا الفيديو:

وهذه النقطة لم تتغير في أوضاع التباعد الاجتماعي والحجر الصحي بسبب كوفيد-19، بالعكس اصبحت الاجتماعات دورية بشكل أكثر، والجدولة وتنسيق المهام أكثر دقة وفعالية، وهنا تدخلت تطبيقات: Trello – Slack – Pocket، لمساعدتي على العمل بكفاءة عن بعد.

ربما الضغط الشديد على شبكات الإنترنت في أوقات الذروة والتي قد تتزامن أحيانًا مع تنفيذ بعض مهام العمل هو ما يتسبب في بعض الضيق، لكن بمجرد أن يعود معدل استخدام الشبكة الطبيعي ينقضي كل شيء.

في الحقيقة، كوفيد-19 لم يؤثر على عملي، بل أثر على حالتي النفسية، التوتر والخوف والقلق هو سيد الموقف الآن، وللمقاومة أنغرس أكثر وأكثر في العمل، حتى لا تصلني أخبار وأعداد المصابين.

أكمل القراءة

لا، لم يؤثر أبداً بما أنني أعمل في مجال النقد السينمائي عن طريق الانترنت

يمكنني القول أنّه على العكس تماماً، فقد أتاح لي الحجر الصحي فرصة مشاهدة أفلام online لم تكن متاحة من قبل، كما استطعت مشاهدة عدد من الأفلام الحديثة عبر المهرجانات السينمائية الرقمية التي تمت خلال هذه الفترة

أكمل القراءة


أثر على عملي بالطبع للأسف..!

أغلقت المراكز الفنية والثقافية ودور عرض السينما التجارية والمسارح؛ في ظل اتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا “كوفيد-19” الوباء العالمي المستجد، مما أدى إلى تعطيل طرح الأفلام الجديدة وإقامة احتفالات العروض الخاصة والندوات والحلقات النقاشية أو المهرجانات الفنية، بالتالي لم أقم بتغطية أي نشاط فني منذ 3 أشهر تقريبًا، ونكتفي بالتواصل وإجراء اللقاءات الصحفية من خلال هواتف المحمول أو شبكات الإنترنت والبريد الإلكتروني وتطبيقات ومواقع التواصل الإجتماعي. نتمنى أن تنتهي هذه الأزمة قريبًا، بالقضاء على هذا المرض اللعين، دون زيادة في حجم الإصابات والوفايات بأكثر من ذلك، ونعود لروتين حياتنا اليومية والعملية من جديد.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل أثر الحجر الصحي لكورونا على استمرار أداء علمك؟ حدثنا عن الأمر"؟