هل أصبحت الحروب ضرورة كما السلام؟ وما الأسباب الدافعة وراءها؟

تشتعل الحروب كما النار في الهشيم، لتلتهم الأرواح يومًا بعد يومًأ، بدوافع غير مبررة أحيانًا. فهل غدت أمرًا محتمًا وواجبًأ؟

2 إجابتان
طالب
الطب البشري, جامعة كفر الشيخ (مصر)

الحرب عمل جنوني لا يقدم عليها إلا الأغبياء أو الساسة. في الحرب تتجسد مساوئ الإنسان، الجهل والطمع والكراهية، كل ما هو حقير في الإنسان. لذلك لا شيء يبررها إلا دفاع الإنسان أو الجماعة البشرية عن نفسها ضد عدوان جماعة أخرى. لكنني أرجو أن يجئ يوم لا يعرف القتل و لا الحروب. هذا ما يتحتم أن نحلم به ونسعى إليه، و لن يكون ذلك إلا إذا تخلصنا من الجهل والعصبية تجاه الآخر. العقل هو ما يقدر على تحريرنا من أنفسنا، ولا أمل لنا سواه. لو عشنا جميعاً حياة العقل، لا تغلبنا رغباتنا فلن تقوم الحروب ولن تراق دماء البشر لأسباب سخيفة.

أكمل القراءة

0
طالبة ماجستير في العلوم البيولوجية
Microbiology, Tanta uni

في الحقيقة إن الحروب مدخل الدمار والهلاك واهدار الكثير من الأرواح البريئة، ولكنها للأسف ضرورة في بعض الأحيان، خاصة عندما يتعلق الأمر بالاستعمار أو احتلال بلد ما لأخرى دون وجه حق، من أجل نهب خيراتها – وهذا أهم دافع للاستعمار – ونشر الفساد فيها والطغيان، والتعامل بالسياسة المستبدة الظالمة، ونهب خيراتها، وعدم احترام تقاليد وعادات أهلها، والتعدي على الحقوق الخاصة بأهلها، واستعبادهم، والحاق الظلم والضرر لأهلها الأصليين، في هذه الحالة، تصبح الحرب ضرورة، كما السلام.

هناك حالة أخرى، عندما يكون حاكم البلاد ظالم، ينهب حقوق شعبه، ويسلبهم الأمان، ويظلمهم، ولا يحمل الأمانة التي على كاهله بصدق وإخلاص، في هذه الحالة إذا لم يأخذ الشعب موقفًا حازمًا، يجبر الحاكم على السير على الطريق المستقيم، فسيُهدر حقهم، ويصبح التنازل منهم، حقًا مكتسبًا، لذا من الضروري أن يبدأوا بالمطالبة بحقوقهم بالحسنى.

وإذا لقوا شرًا وظلمًا، تبدأ الثورة السلمية ضد هذا النظام الفاسد، وإذا لم تفلح الثورة، طغى عليهم الحاكم بقوة عنيفة، فهذا لا يستحق أن يكون حاكمًا لهم – في حالة ما إذا كان حقًا ظالمًا – وتبدأ الحرب، ليستعيدوا حقوقهم، ورد الحاكم الظالم عن الطريق الخطأ، والتعامل مع ظلمه بمقاومة، حتى إذا ما استعاد الحاكم عدله، أو إذا لم يستعده وخلعه من الحكم، يهدأوا من جديد، ليبنوا أمجادهم، ويستعيدوا حقوقهم، ثم يولون من يتقي الله فيهم. هذه حالة أخرى، ينبغي فيها أن يكون الحرب ضرورة كالسلام.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "هل أصبحت الحروب ضرورة كما السلام؟ وما الأسباب الدافعة وراءها؟"؟