هل أنت سعيد بما وصلت إليه في حياتك؟ لم؟

3 إجابات
كاتبة، سيناريست
سيناريو, المعهد العالي للسينما

بالنسبة لي أنا دائمًا أحمد الله على كل شيء يحدث.

ولكن الطموح المستمر هو أمر في غاية الأهمية، فيجب بإستمرار أن يكون لديك طموح، ولا ترضى عما تقوم به بنسبة 100%، بل تسعى لتطوير نفسك دائمًا.

ما حققته حتى الآن ليس سيئًا أبدًا وسعيدة به، ولكنني أسعى لتحقيق ما هو أفضل.

أكمل القراءة

1,072 مشاهدة

1
صحفية
كلية الإعلام, Cairo University

الحقيقة أن مَن يبذل مجهودًا ويسعى لتحقيق بعض النجاحات أو التميز في عمله أو حتى مجرد حصوله على فرصة عمل في المجال الذي يحبه واقتناء الأموال منه، ثم يجدها بعد مشقة دون “واسطة” من شخص ما ذات نفوذ مجتمعي، هو ما يجعل هذا الشخص سعيدًا وراضيًا بما يصل له، وهو ما يحفزه لاستكمال نفس المسيرة والعمل.

لذلك أشعر بالرضا والسعادة دومًا مما أصل له..حتى ولو لم يمثل أي إنجاز بالنسبة لأشخاص آخرين.

أكمل القراءة

5,368 مشاهدة

0
كاتب
سيناريو, المعهد العالي للسينما

نعم سعيد. وأجعل سعادتي بما أحققه من إنجازات بسيطة هي من تدفعني وتحفزني للمضي قدمًا، كما أحارب بها ما يجتاحني من يأس خلال أي مشوار أخوضه لتحقيق هدف ما.
لمَ؟
لأن مهما سعد الناس من أجل ما تحققه فلن تترك سعادتهم في نفسك أثرًا أكبر وأعمق مما تتركه سعادتك بنفسك.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "هل أنت سعيد بما وصلت إليه في حياتك؟ لم؟"؟