هل الأبراج علم؟

2 إجابتان

الأبراج

علم الفلك هو علم قديم يتم من خلاله دراسة الكواكب، والأجسام في الفضاء، والتغيرات التي تطرأ عليها، وتأثيراتها على المدى الطويل، ويقوم العديد من الاختصاصين حاليًا بدراسة هذا العلم والبحث فيه على الرغم من إن نتائج هذه الأبحاث تحتاج إلى مدة زمنية طويلة لكي يتم الحصول على نتائجها وتطبيقها، ويتميز هذا العلم كغيره من العلوم بأن له عدة فروع كعلم الفلك الكوكبي، والشمسي، والنجمي، والمجري.

تشير بعض الدراسات إن علم الأبراج يدرس حركة النجوم التي يكون لها اشكال معينة في السماء عند وصلها مع بعضها، أغلب أسماء الأبراج من أصل لاتيني يعود إلى زمن الإمبراطورية الرومانية، لكن ما يعرف بعلم التنجيم المنتشر حاليًا بكثرة ليس له أساس علمي بل ينسب إلى علم الفلك.

علم التنجيم يعتمد على دراسة تأثير الكواكب، والأجرام السماوية كالشمس، والقمر، والكواكب على حياة الإنسان وصفاته وطبعة وحياته اليومية، ومعرفة مستقبله فالمسلمون يصفون الأبراج والتنجيم بانها خرافة، فالغيب لا يعلمه إلى الله عز وجل، والعلماء المتبحرون في علم الفلك لم يجدوا دليلاً واحداً عل ادعاءات المنجمين على الرغم من تسليم الكامل من قبل الكثير من الناس لهذه الادعاءات الغير موثوقة، ومنهم يستمع للمنجمين لجلب التفائل والطاقة الإيجابية، ولاسيما أن الأرض هي التي تدور حول محورها وحول الشمس فتبدوا الكواكب والنجوم كأنها تتحرك طوال الليل، الكثير من المنجمين يعتبرون إنهم يملكون إلهام خاص بهم خصهم الله بهِ دون البشر الآخرين.

أكمل القراءة

ترتبط الأبراج بعلم التنجيم. وفي الحقيقة، لا يُعتبر مجال التنجيم علمًا، حيث أنه رُفِض من قبل المجتمع العلمي لأنه لا يمتلك قوة تفسيرية لوصف الكون، ولم تدعم تفسيراته ودلائله الاختبارات العلمية. فقد قدم مجال التنجيم تنبؤات قابلة للدحض والتزوير، ولكي يقبل العلم بالتنجيم، يجب أن يصبح نظرية علمية، طبعًا هذا مختلف تمامًا عن دراسة الفلك والذي يُعتبر علمًابحد ذاته، وفيه تتم الدراسة العلمية للأجرام السماوية والفضاء وفيزياء الكون.

حتى أن العديد من المنجمين “الذين لا يزالون يؤكدون أن شخصياتنا تتأثر بموقع الشمس والقمر والكواكب وما إلى ذلك” يقرون بأن ما يسمى بتنبؤات الأبراج هي غير صحيحة “. مثلًا سوف يلتقي برج العذراء بشخص جديد، فقد ثَبُتَ أيضًا أن وثوق الناس بالأبراج هو عامل نفسي، حيث يميل الناس لتأكيد ما نجح من توقعات ولا يتذكرون تلك التي تبين أنها خاطئة.

وإذا كانت هناك أي حقيقة في ادعاءات الأبراج، فهذا يعني أن للتوائم سمات شخصية متشابهة. ولكن، وفقًا للباحثين فشلت مقارنات اختبارات السمات الشخصية في العثور على أي ارتباط مهم بين التوائم. رغم كل ذلك، لا يمكن للعلم محاولة دحض علم التنجيم، ما يمكن أن يفعله، هو اختبار الادعاءات التي قدمها علم التنجيم، وبما أن العلم قد فعل ذلك مرارًا وتكرارًا، فيمكنه إظهار أن ادعاءات علم التنجيم مشكوك فيها للغاية.

كما ذكرت، يؤمن علم التنجيم بأن الظواهر الفلكية في الفضاء “النجوم” تؤثر على نمط شخصيتنا والأحداث اليومية في حياتنا، كحركة عطارد أو حركة نجم ما، ففي حين أن بعض مواقع الأبراج قد تعد بتنبؤات بناءً على “حركة” النجوم، فمن المهم أن نتذكر أولًا أن الأرض هي التي تتحرك وليس النجوم، السبب في أن النجوم تبدو وكأنها تتحرك، طوال الليل وعلى مدار العام ، هو أن كرتنا الأرضية تدور حول محورها وتدور حول الشمس. ولكن قبل أن يعرف معظم البشر ذلك، أمضوا الكثير من الوقت في التفكير فيما كان يحدث هناك في السماء.

ويلقى مجال الأبراج شعبية كبيرة، بسبب بحث الناس عن طريقة لمعرفة كيف سيسير يومهم وتقديم المشورة بشأن الأنشطة اليومية عبر الأبراج، حيث إن هناك العديد من البرامج في التلفاز والراديوهات، بالإضافة إلى وجود العديد من الكتب التي تناقش حظوظ كل برج في كل سنة، وهناك 12 برجًا ضمن دائرة الأبراج، وهم:

  • برج الجدي: 22 ديسمبر – 19 يناير.
  • برج الدلو: 20 يناير – 18 فبراير.
  • برج الحوت: 19 فبراير – 20 مارس.
  • برج الحمل: 21 مارس – 19 أبريل.
  • برج الثور: 20 أبريل – 20 مايو.
  • برج الجوزاء: 21 مايو – 20 يونيو.
  • برج السرطان: 21 يونيو – 22 يوليو.
  • برج الأسد: 23 يوليو – 22 أغسطس.
  • برج العذراء: 23 أغسطس – 22 سبتمبر.
  • برج الميزان: 23 سبتمبر – 22 أكتوبر.
  • برج العقرب: 23 أكتوبر – 21 نوفمبر.
  • برج القوس: 22 نوفمبر – 21 ديسمبر.

هل الأبراج علم؟

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل الأبراج علم؟"؟