هل الاسهال من علامات الحمل؟

2 إجابتان

تمر الأم خلال فترة حملها بالكثير من التغيرات التي تطرأ على جسمها بالتزامن مع تطور الجنين في رحمها، ويحدث ذلك بسبب كمية الهرمونات الكبيرة التي يتم إنتاجها لتلائم متطلبات الحمل عند الأم والجنين على حدٍ سواء، والتي تتداخل مع مختلف وظائف الجسم ومنها وظائف الجهاز الهضمي، حيث يؤثر عليه أما من خلال إبطاء (إمساك) أو إسراع (إسهال) حركات الأمعاء، ويمكن اعتبار الإسهال أحد الأعراض الشائعة التي تحدث خلال فترة الحمل، خاصًة في الثلث الأول من الحمل، والإسهال هو خروج البراز بشكل اكثر ليونة ومرونة من المعتاد، أو ذو طبيعة مائية.

تجدر الإشارة أيضًا أنه قد تصاب الحامل بالإسهال بسبب مشكلة في الجهاز الهضمي دون تأثير الحمل عليه، أو بسبب تغير العادات خلال فترة الحمل، مثل أن تشرب الحامل كميات زائدة من الماء بسبب العطش والتجفاف، أو أن تغير نظامها الغذائي بسبب تغير مذاق الطعام بهذه الفترة، بالإضافة إلى أن المستويات العالية لهرمون الموجه للغدد التناسلية البشرية (HCG) قد تثير الغثيان والإسهال الصباحي.

على الرغم من كون الإسهال شائع خلال الفترة الأولى من الحمل، إلا أنه لا يمكن جزم حدوث الحمل عند الإصابة بالإسهال، فلا تصاب جميع الحوامل بالإسهال، كما أن التشخيص الأكيد هو اختبار تشخيص الحمل أو زيارة الطبيب. وعلى الرغم من أن الإسهال خلال الحمل ليس بالأمر الخطير، ولكن يحب أن تراجع الطبيب عند ملاحظة التالي:

  • إسهال مائي شديد والشعور بالتجفاف.
  • وجود دم في البراز.
  • حمى.
  • ألم في المعدة.
  • استمرار الإسهال لأكثر من ثلاثة أيام.

أكمل القراءة

يسبب الحمل الكثير من التغيرات الهرمونية للمرأة، والتي تظهر في الأسابيع الأولى وتؤثر بشكل مباشر على وظائف الجسم وخاصًة وظائف الجهاز الهضمي، وقد تسبب بعض الهرمونات تهيجًا في الأمعاء فتؤدي إلى حدوث إمساك أو إسهال يظهر بشكل واضح في الثلث الأول من الحمل.

الاسهال من علامات الحمل

ما هو الإسهال بالضبط

لا يعتبر الإسهال موضوعًا ممتعًا للحديث عنه، لكنه لا يدعو للقلق فهو يصيب الجميع من وقت لآخر، وفي بعض الأحيان قد تعاني المرأة الحامل منه خلال الأسابيع الأولى، ويعرف الإسهال من الناحية العلمية على أنه حركات أمعاء تسبب في خروج فضلات سائلة بشكل متكرر، قد تصل لأكتر من ثلاث مرات في اليوم، وفي حال استمرت لأكثر من بضعة أيام فيسمى عندها بالإسهال الحاد.

أما إذا امتد لبضعة أسابيع فيسمى بالإسهال المزمن، وفي هذه الحالة قد يشكل خطورة كبيرة على الصحة ويحتاج للعناية الخاصة. يحدث الإسهال عندما يفشل الجهاز الهضمي في إزالة كمية كافية من الماء في البراز عند تحركه في الأمعاء، كما يقول طبيب أمراض الجهاز الهضمي في كاليفورنيا الدكتور رودولف بيدفورد أن الإسهال يحدث عندما يتحرك البراز بسرعة كبيرة جدًا ضمن الجهاز الهضمي، أو عندما يُخفَّف البراز بفضل المياه الزائدة التي تفرزها الأمعاء.

أعراض الإسهال

أبرز الأعراض المرتبطة بالإسهال هي:

  • ألم وتقلصات في البطن.
  • براز رخو مائع.
  • غثيان وخمول.
  • حركة مزعجة في الأمعاء.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • في بعض الحالات خروج دم مع البراز.
  • الشعور بالغازات وانتفاخ البطن.

لا يعتبر الاسهال من علامات الحمل

قولًا واحدًا لا يعتبر الاسهال من علامات الحمل، لكن من المحتمل أن تعاني المرأة الحامل من الإسهال أو مشاكل أخرى في الجهاز الهضمي خلال الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، في البداية يبدأ الجسم في إجراء العديد من التغييرات، يؤثر بعضها على حركة الأمعاء، فتؤدي إلى تشكل براز صلب أو مائع، فعلى سبيل المثال تؤدي زيادة مستويات هرمون البروجسترون إلى إبطاء الجهاز الهضمي مما يؤدي إلى الإمساك.

ومن المرجح الإصابة بالإسهال في بداية الحمل سواء كان ذلك بسبب شيء تم تناوله أو خلل في المعدة، أو الطعام الملوث بالبكتريا أو الماء الحاوي على بعض الطفيليات أو الادوية كالمضادات الحيوية، ويوجد العديد من الاحتمالات الأخرى مثل تغيير النظام الغذائي واتباع نظام مغذي للمرأة الحامل.

وهذا ما يؤدي إلى حدوث تلبكات في المعدة والأمعاء، فعلى سبيل المثال زيادة نسبة الألياف والفيتامينات قد تؤدي إلى توتر وتهيج في جدران الأمعاء، وبالنسبة لبعض الأشخاص الذين يتناولون الألياف من مصاردها الطبيعية كالفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة يمكن أن يساعدهم ذلك في علاج الإمساك، في حين أن البعض الآخر قد يسبب مثل هذا التغيير المفاجئ في النظام الغذائي إلى حدوث الغازات والتشنجات وحتى الإسهال.

علاج الإسهال

يمكن أن يساعد شرب الكثير من الماء والسوائل في علاج الإمساك، ويساعد في تعويض السوائل المفقودة وتجنب حدوث التجفاف، لكن في حالات الإسهال المزمن أو الحاد يجب مراجعة الطبيب المختص.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل الاسهال من علامات الحمل؟"؟