هل البكتيريا كائن حي؟

2 إجابتان

البكتيريا هي كائنات حية بسيطة مكونة من خلية واحدة بدائية النواة، ولا يمكن رؤيتها بالعين المجردة حتى لو تواجدت مع بعضها البعض بأعداد كبيرة، لذلك تعد من أصغر المخلوقات الحية، حيث يتراوح قطر هذه المخلوقات الصغيرة بين 0.03 و 2 ميكرون (إذ إن الميكرون الواحد يعادل 0.001 ميليمتر) التي يمكن رؤيتها بالمجهر، تتواجد البكتريا تقريباً في كل مكان حيث يوجد منها آلاف الأنواع والقسم الأكبر منها غير ضار للإنسان، إذ تعيش أنواع منها داخل جسم الإنسان دون أن تسبب له أضراراً، بالمقابل يوجد أنواع منها تسبب أمراضاً للإنسان.

تتركب أجسام البكتريا من طبقة واقية تسمى جدار الخلية التي تحيط بجميع أنواعها، وهو الذي يعطيها الشكل ويساعدها على التكيف للعيش في بيئات عديدة، ويوجد عند بعض أنواع البكتريا طبقة لزجة تكون خارج جدار الخلية وهي التي تمنحها المقاومة للمواد الكيميائية القاتلة، وتحتوي أجسام جميع أنواع البكتيريا على غشاء الخلية وداخل الغشاء يوجد السيتوبلازم الذي يحتوي على مواد كيميائية تسمى الأنزيمات والتي تساعدها على تحلل الطعام وبناء أجزاء الخلية، كما تحتوي أجسامها على DNA (الحمض النووي الريبي منقوص الأوكسجين).

تُقسم البكتيريا إلى أربع مجموعات وهي:

  •  العصويات (تأخذ شكل العصا).
  •  الضميات (تأخذ شكل الفاصلة أو الضمة).
  •  المكورات (مكورة الشكل).
  •  اللولبيات (تأخذ الشكل اللولب).

تنتقل البكتيريا مع تيارات الهواء والماء لمسافات طويلة، وتحوي بعض أنواع البكتريا أسواط والتي تساعدها على السباحة، وبعضها الآخر لا يحتوي على أسواط ويتحرك بالتلوي. ويوجد بعض أنواع البكتريا ذاتية التغذية وبعضها الآخر متغايرة التغذية وطفيلية، إضافة لوجود أنواع تكون ذاتية التغذية ومتغايرة التغذية معاً وذلك وفقاً للطعام المتاح لها.

أكمل القراءة

وردت على مسامع الكثير منا الجملة الدعائية الأكثر شهرةً لأنواع الصابون المختلفة، وهي القضاء على 99% من البكتيريا الموجودة على اليدين، أو ربما نبهتك والدتك حول ما قد تحمله كرتك وثيابك المتسخة ويديك من مكروبات، ولمعرفة ماهية البكتيريا دعني بداية أتطرق معك نحو صفات الكائنات الحية وكيف نتعرف عليها.

لتمييز الكائن الحي عن غيره لا بد وقبل كل شيء أن يتألف من خلية واحدة على الأقل وأن يمتلك مادة وراثية لتصنيع البروتين ونقل المعلومات للأجيال المقبلة وأن يكون قادرًا على النمو والتكاثر، تمنح هذه العوامل صفة الحياة لمن يمتلكها.

فلكلِّ كائنٍ حيٍ مجموعةٌ من الخواص التي يتفرّد بها عن غيره من الكائنات، مما دفع العلماء إلى تصنيف الكائنات إلى خمس مجموعاتٍ رئيسية، هي النباتات والحيوانات والفطريات والطلائعيات والبكتيريا.

فإذًا ربما قد وصلك جزءٌ من الجواب، فالبكتيريا هي كائناتٌ حيّةٌ وحيدة الخلية بدائية النوى (عديمة النواة) تحوي المادة الوراثية بشكل سلاسل متجمعة مع بعضها فيما يُشبه النواة، أو تطوف حرة بشكل جُزيئات تُسمى البلازميدات، قادرةٌ على التكيّف مع أنواع البيئات المختلفة، سواء كان في ملوحة البحار والمحيطات، أو في التربة الجافة، أو في أمعاء الإنسان.

على الرغم من السمعة السيئة للبكتيريا فهي على أنواع منها الضار الذي يُسبّب أمراضًا للإنسان كالمكورات المسببة للالتهاب الرئوي Staphylococcus aureus، ومنها المفيد كالأنواع المساعدة في تصنيع اللبن بتخثير الحليب.

صُنفت البكتيريا إلى عدّة أقسامٍ لتسهيل دراستها، وبناء على عدة معايير، وهي:

بنية الجدار الخلوي: فبعض أنواع البكتيريا لا تمتلك غشاءً خارجيًّا، فقُسمت إلى نوعين هما البكتيريا الموجبة الغرام والسالبة الغرام، نسبةً إلى صبغة غرام المستخدمة في تلوين الغشاء الخارجي.

الشكل الخارجي:

  • البكتيريا الدائرية الشكل وتأخذ جميع أنواع البكتيريا التابعة لها اللاحقة coccus.
  • البكتيريا العصوية وتنتهي جميع الأنواع التابعة لها باللاحقة bacillus.
  • البكتيريا الحلزونية: وتنتهي جيمع الأنواع التابعة لها باللاحقة spirillum.

تتكاثر أغلب انواع البكتيريا من خلال عملية الانقسام الثنائي أو ما يُعرف بالانقسام الخيطي حيث تتضاعف بدايةً المادة الوراثية في الخلية الأم يليها تضاعفٌ لكامل محتويات الخلية البكتيرية مصحوبًا بزيادةٍ في حجمها ثم تُدفع المادة الجديدة نحو الخارج لتنفصل عن الخلية الأم مُشكّلةً خليّةً جديدةً مُطابقة للخلية الأم.

تتكاثر بعض أنواع البكتيريا كالبكتيريا الزرقاء من خلال عملية التبرعم، حيث تنمو الخلية الجديدة على شكل برعمٍ من جدار الخلية الأساسية، وتستمر بالنمو حتى اكتمال محتوياتها ثم تنفصل عن الخلية الأم لتعطي خليةً جديدةً.

تكون المادة الوراثية في الخلايا الناتجة عن الإنقسام الخيطي أو عن التبرعم مطابقةً تمامًا للمادة الوراثية في الخلية الأم، ولذلك عندما تريد البكتيريا أن تُعدّل مادتها الوراثية استجابةً لتغير الظروف المحيطة تقوم بإدخال مادةٍ وراثيّةٍ جديدةٍ من الوسط المحيط، من خلال دمجها بمادتها الوراثية الأساسية، وتحدث هذه العملية بإحدى الطرق الثلاثة التالية: وهي التحويل والتنبيغ والاقتران.

التحويل: هو النوع الأكثر انتشارًا في تعديل الحمض النووي للخلايا البكتيرية، ويحدث عندما تتبادل البكتيريا أجزاء قصيرة من الحمض النووي مع الوسط المحيط.

التنبيغ: يحدث فقط بين أنواع البكتيريا القريبة من بعضها من الجهة التصنيفية، ويتطلب وجود مستقبلاتٍ خاصةٍ على جدار الخلية التي تستقبل جزءًا من المادة الوراثية من أنواع قريبةٍ منها، تقوم هذه المستقبلات بإدخال هذا الجزء لداخل البكتيريا التي تقوم بدمجه مع حمضها النووي.

الاقتران: يتطلب الاقتران حدوث اتصالٍ فيزيائيٍ بين الخلايا البكتيرية والخلايا المانحة أو الآخذة للحمض النووي، وتستطيع من خلاله البكتيريا منح واستقبال أجزاءٍ من الحمض النووي لخلايا حقيقية النواة وهو ما يُمكنها من تطوير الجينات المقاومة للصادات الحيوية.

للبكتريا الكثير من الأنواع المفيدة للإنسان ولكن أيضًا يوجد العديد من الأنواع الضّارة التي تُسبب العديد من الأمراض، يُصنف بعضها على أنه عالي الخطورة وتُعالج بشكلٍ عامٍ باستخدام الصادّات الحيوية، إلا أن الاستخدام المفرط لهذه الصادّات يؤدي الى انتشار العديد من السلالات البكتيرية المقاومة لها، حيث تُشير الاحصائيات لوفاة 23000 شخصًا سنويًا في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب السلالات المقاومة من البكتيريا التي تُبدي مقاومةً لأغلب الصادّات الحيوية.

البكتيريا

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل البكتيريا كائن حي؟"؟