هل الزنجبيل مضر بالحامل؟

2 إجابتان

الزنجبيل

يعرف الزنجبيل بأنه نبات مزهر ينمو بشكل مثالي في المناخات الدافئة وتستخدم جذوره بصنع التوابل والنكهات، ونظرًا إلى فوائد الزنجبيل استخدم كعلاج تقليدي منذ آلاف السنين لدى مختلف الثقافات، وحتى يومنا هذا لايزال يستخدم الزنجبيل لعلاج اضطراب المعدة والغثيان وغيرها من المشاكل الهضمية، حيث وجدت الدراسات أنه يسرع عملية الهضم ويزيد من تدفق اللعاب، كما أنه يخفف من الغثيان والإقياء لدى المرأة الحامل ويساعد في حالات التعب الصباحي وخاصة في الحمول الأولى.

يجب على المرأة الحامل توخي الحذر مع الزنجبيل، حيث يرى بعض الخبراء أنه يزيد من خطرالإجهاض وخاصة عند استخدامه بجرعات كبيرة، وجدت الدراسات الحديثة أن تناول المرأة الحامل لأقل من 1500 ملغ من الزنجبيل يومياً لا يزيد من مخاطر الإصابة بحرقة المعدة أو الإجهاض أو النعاس لكن الجرعات التي تزيد عن 1500 ملغ تكون أقل فعالية في تقليل الغثيان ويكون لها المزيد من الآثار الجانبية كحرقة المعدة أو الغازات أو الإسهال.

يجب على النساء الحوامل تجنب تناول الزنجبيل بالقرب من فترة المخاض وذلك لأنه قد يؤدي إلى تفاقم النزيف، كما لا ينصح بتناوله عند الحوامل المصابات بالتهاب المرارة لأنه يزيد من تدفق الصفراء، ولا ينصح أيضاً بتناوله في حال استخدام المييعات الدموية لأنه يتفاعل مع هذه الأدوية، وفي كل الحالات يجب على المرأة الحامل أن تطلب مشورة مقدم الرعاية الصحية قبل استخدام الزنجبيل أو أي نوع آخر من الأعشاب الطبية وذلك حفاظاً على سلامة الحامل وجنينها.

أكمل القراءة

الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل نباتًا من نباتات المناطق الحارة يمكن الاستفادة من جذوره طازجة أو مجففة، له طعم لاذع ورائحة نافذة بسبب احتوائه على زيوت طيارة وراتنجات وأهمها الجنجرول إضافة لمواد نشوية أخرى، ينتشر الزنجبيل في المناطق الشبه استوائية كالفيلبين والسيرلانكا وباكستان وجامايكا، ويعتبر الزنجبيل الجامايكي أفضل أنواع الزنجبيل، يستخدم كنوع من أنواع التوابل والمنكهات للطعام، أما في السابق اعتبر من النباتات الطبية ويستخدم كعلاج للعديد من الحالات المرضية. وحاليًا يعتبر الزنجبيل علاجًا لاضطربات المعدة والأمعاء، كما يوصف لمعالجة الغثيان والقيء وخاصةً للنساء الحوامل.

تقول بعض المصادر أن الزنجبيل قد يساعد في التخفيف من أعراض الدوار الناجم عن دوار الحركة أو بعد الجراحة أو حتى العلاج الكيميائي، بالإضافة إلى ذلك بعض الدراسات تقول أن الزنجبيل قد يساعد في علاج التهاب المفاصل الرومايتيدي، وصداع الرأس وآلام العضلات.

بالرغم من ذلك يقول المختصون أنهم بحاجة للمزيد من الدراسات حول فوائد الزنجبيل، ومن جهة أخرى تحذر بعض الأبحاث النساء الحوامل بأخذ الحذر والحيطة من تناول الزنجبيل إذ من الممكن أن يؤدي تناوله بكميات كبيرة للإجهاض، وتؤكد بعض الدراسات السريرية أن الزنجبيل ربما له دور في خفض نسبة السكر في الدم، وخفض ضغط الدم. بشكل عام يحتوي الزنجبيل على نسب جيدة من مضادات الأكسدة لكنه لا يحتوي على الكثير من المعادن والفيتامينات.

كما يحذر بعض الباحثون من تناول جرعات كبيرة من الزنجبيل التي قد تؤدي إلى حرقة واضطراب في المعدة، وطفح جلدي وتهيج في الفم والحلق، ويزيد من مخاطر النزيف إذا كان الشخص يعاني من زيادة ميوعة الدم، ويوجد خطورة عند تناول الزنجبيل للأشخاص الذين لديهم أدوية مميعة للدم وأدوية الضغط والسكر.

أما بالنسبة لفوائد الزنجبيل للمرأة الحامل:

  • من فوائده أنه يخفف الغثيان والقيء الذي يصيب الحامل، وذلك لاحتواء جذور الزنجبيل على مجموعة متنوعة من المواد وهي الجنجرول المتوفر بنسبة عالية في الزنجبيل الطازج، والشوغول موجود بنسبة عالية في الزنجبيل الجاف، اللذين يساعدان المعدة على الهضم مما يساهم بتقليل الغثيان والقيء.
  • تؤكد بعض الدراسات أن الزنجبيل يساعد بتقليل تقلصات الرحم في الأشهر الأولى من الحمل.
  • تشير بعض الدراسات إلى أن تناول واحد غرام من الزنجبيل (أي ما يعادل أربعة أكواب من شاي الزنجبيل) يعتبر آمنًا للمرأة الحامل، وذلك لتخفيف حالة الغثيان الصباحي.
  • لا توجد أدلة على ارتباط تناول الزنجبيل أثناء الحمل والولادة المبكرة أو موت الجنين أو أية مضاعفات أخرى، لكن من المؤكد أنه لا يجب تناول الزنجبيل عند اقتراب فترة المخاض لأنه مادة مميعة للدم مما قد يؤدي إلى ارتفاع خطر النزيف، كما تنصح النساء اللاتي لديهن حالات إجهاض أو مشاكل تخثر الدم بتجنب الزنجبيل.
  • ينصح بعدم تناوله بكميات كبير بسبب الأعراض الجانبية كزيادة حموضة المعدة إضافة للتسبب بالغازات والتشجؤ.

أما طريقة تناول الزنجبيل من خلال بشره ونقعه بالماء لحوالي عشرة ساعات.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل الزنجبيل مضر بالحامل؟"؟