هل السفر عبر الزمن ممكن؟

2 إجابتان

بالاستناد لنظرية أينشتاين النسبية إن السفر عبر الزمن ممكن، لكن فقط للمستقبل، كما أنه لا يمكن العودة منه، وعليه تستند نظرية النسبية الشهيرة لأينشتاين على مبدأين:

  • المبدأ الذي ينص عل أن القوانين الفيزيائية لا تتغير حتى عند تحريك الأجسام بمعدلات سرعة ثابتة نسبةً لبعضها البعض.
  • المبدأ الثاني الذي يتطرق لسرعة الضوء، حيث أن سرعة الضوء ثابتة بالنسبة للجميع، بغض النظر عن تحركاتهم نسبةً لمصدر الضوء.

وعلى ذلك فقد تم بالفعل تجربة السفر عبر المستقبل لكن على أجسام متناهية الصغر وتمت التجربة بنجاح، ويمكن التفكير بأن تطوير هذه التكنولوجيا من أجل نقل أجسام أكبر بسرعة تقترب من سرعة الضوء، مما سيجعل من سفر الإنسان للمستقبل ممكن.

وتفسير هذه التجربة هو أن كلما اقترب الشخص من سرعة الضوء سيتباطأ الزمن، وعندما يحدث ذلك بمعدل معين، سيتمكن الإنسان من السفر لآلاف السنوات باتجاه المستقبل، لأنه عند السفر بسرعة تقارب سرعة الضوء، ستدور الساعة ببطء مقارنةً بساعات الآخرين المتواجدين بالزمن الحالي، وعندها ستصبح ساعتك أكثر بطئاً شيئاً فشيئاً لتتمكن من أن تنتقل للمستقبل حتر عشرات آلاف السنوات.

يمكن فهم كل ذلك إذا تخيل الإنسان أنه يذهب لأحد الأمانة التي يصبح فيها الشهر ساعات والأسبوع يوم والسن آت دقائق، وهو ما يحدث تماماً لمن يجرب السفر عبر الزمن، فهو بقوم بقطع سنوات ضوئية، فتمر عليه كأنها مجرد دقائق، أو ساعات فقط، بينما حقيقةً هي عشرات آلاف السنوات.

أكمل القراءة

تعتبر فكرة السفر عبر الزمن من أكثر الأفكار التي استعرضتها أفلام الخيال العلمي، فترسخت ضمن فضاء أفكارنا على أنها الفكرة الخيالة المنسوجة في مخيلة كاتب عظيم، ومصورة بعدسة مخرج أعظم، ولكن في الواقع تجاوز الأمر حدود الخيال ليتربع في قلب حقيقة مذهلة تبناها الكثير من العلماء، وبنوا عليها الكثير من النظريات الهامة، لتحويلها من فكرة خيالية إلى فكرة قابلة للتنفيذ.

السفر عبر الزمن

حيث قال البروفيسور كوكس في مهرجان العلوم القائم في بريطانيا أن السفر عبر الزمن من الأمور ممكنة الحدوث استنادًا لما جاء به العالم آينشتاين في نظريته النسبية، التي أكدت على أنه كلما زادت سرعة الحركة في المكان، قلت سرعة الحركة في الزمان. كما قامت هذه النظرية على مبدأين، نص أولهما على عدم تغير مختلف قوانين الفيزياء أثناء تحرك الأجسام بسرعة ثابتة بالنسبة لبعضها، في حين تطرق المبدأ الثاني إلى سرعة الضوء التي تعتبر ثابته بالنسبة للجميع بغض النظر عن كيفية حركتهم بالنسبة للمنبع الضوئي.

فجاء تفسير هذه الفكرة على أنها ممكنة، باعتبار أن الزمن يتباطأ عند اقتراب الإنسان من سرعة الضوء، مما يسمح له بالسفر لآلاف سنين من المستقبل، فتخيل أنك في مكان يمضي الأسبوع فيه على أنه يوم بالنسبة لك أو تعادل الشهور الساعات، والسنوات الدقائق، وهذا ما سيحدث بالضبط أثناء السفر عبر الزمن، أي ستمر سنوات ضوئية عديدة، وكأنها ساعات أو حتى دقائق قليلة.

فحسب النظرية النسبية كل البشر قد تعرضوا للسفر خلال الزمن، ولكن بدرجات متناهية في الصغر غير محسوسة، فعلى سبيل المثال ان تركت صديقًا واقفًا في مكانه، وسرت مبتعدًا عنه، سيتباطئ الزمن عندك من وجهة نظر صديقك، وكذلك إذا انتقلت من منطقة على سطح الأرض إلى أخرى أكثر ارتفاعًا، سيتسارع الزمن لديك ولكن بشكل غير محسوس.

فجرت العديد من التجارب الناجحة في مجال سفر الأجسام الصغيرة جدًا خلال الزمن، ومازالت الدراسات قائمة لتطوير هذه التكنولوجيا لتصبح قادرة على نقل أجسام أكبر حجمًا، مما يسمح بسفر الإنسان إلى المستقبل. وإن كنت ممن يفكرون بالعودة إلى الماضي، فيؤسفني أن أنقل لك ما قاله الدكتور كوكس عن استحالة وجود تكنولوجيا قادرة على الرجوع بالزمن إلى الوراء.

وكما ذكرنا في البداية يوجد العديد من الأفلام التي تناولت فكرة السفر عبر الزمن ولعل من أشهرها فيلم “Interstellar”، الذي تضمنت قصته محاولة البشر لمغادرة كوكب الأرض هربًا من كارثة بيئية ستحدث عليه، فلم يكن أمام البشرية إلا العبور من خلال نفق دودي وضعته إحدى الحضارات الفضائية كما وصفته قصة الفيلم، إذ كان عبارةً عن طريق مختصر يصل بين لحظتين من الزمان بالقرب من كوكب زحل، حيث يوجد في الطرف الآخر من النفق الدودي مجرة تحوي كوكب ميلر أحد الكواكب الصالحة للحياة البشرية.

إلا أن موقع هذا الكوكب بالقرب من الثقب الأسود، فتح المجال لاستعراض فكرة السفر عبر الزمن خلال أحداث الفيلم، حيث كانت السنة عليه تعادل سبع سنوات على الأرض، وخلال المرور الأول لبطل القصة بجانب هذا الثقب، رأى ابنته التي من المفروض أن تكون طفلةً عالمة فيزياء شابة، أما في مروره الثاني رأها كبيرةً جدًا، حتى أنها أصبحت أكبر منه، وهذه الفروقات أوضحت تمامًا فكرة السفر إلى المستقبل من خلال عبور الزمن.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل السفر عبر الزمن ممكن؟"؟