هل السودان دولة عربية؟

2 إجابتان

تعتبر دولة السودان (جمهورية السودان) دولة عربية، حيث تقع في شمال شرق أفريقيا، يجاورها من الشمال مصر وليبيا من الشمال الغربي، أما من الغرب تشاد و جمهورية إفريقيا الوسطى من الجنوب الغربي، ومن الجنوب جنوب السودان ومن الجنوب الشرقي إثيوبيا، أما من الشرق إريتريا ومن الشمال الشرقي البحر الأحمر، كما يبلغ عدد سكانها حوالي 43 مليون نسمة حسب تقرير عام 2018، أما مساحتها فتقدر ب 1886068 كيلومتر مربع وهذا الذي يجعلها تحتل المركز الثالث في الدول الأكبر من حيث المساحة في إفريقيا والعالم العربي وذلك قبل انفصال جنوب السودان عام 2011.

منذ القدم هاجر إلى السودان عرب الحجاز واليمن وأيضاً من آسيا إضافة لأقوام من الحبشة ومصر والبربر فاختلطوا بأهلها، كما هاجرت إليها قبائل عربية من الحجاز واليمن والمغرب بعد الفتح الإسلامي وامتزجوا مع أهلها بالزواج والعادات، ولكن جنوب السودان احتفظ بطابع السكان الأصليين خاصة بعد انتقال قسم من السكان الأصليين إلى الجنوب.

حصل السودان على استقلاله من الحكم البريطاني في 1 كانون الثاني 1956، ثم اختار زعماؤه الانضمام إلى جامعة الدول العربية، وقد انضمت لها في 19-1-1956، وكونها عضو في الجامعة العربية لذلك تعتبر السودان دولة عربية وذلك وفقاً لميثاق جامعة الدول العربية في مادتها الأولى: “تتألف الجامعة العربية المستقلة الموقع على هذا الميثاق، ولكل دولة عربية مستقلة الحق في أن تنضم إلى الجامعة، فإذا رغبت في الانضمام قدمت طلباً بذلك يودع لدى الأمانة العامة الدائمة ويعرض على المجلس في أول اجتماع يعقد بعد تقديم الطلب” لذلك تعتبر السودان دولة عربية.

أكمل القراءة

جمهورية السودان “Sudan” دولة عربية تقع شمال شرق القارة الإفريقية، وعاصمتها الخرطوم. تشغل مساحة قدرها 1882 ألف كيلومتر مربع، وتحتل المرتبة الثانية في القارة الإفريقية من حيث المساحة بعد الجزائر، والثالثة بين الدول العربية بعد مصر والجزائر. بلغ عدد سكان السودان عام 2018 /42/ مليون نسمة.

يتمتع هذا البلد بالتنوع الثقافي والعرقي، واللغات الرسمية هي العربية وهي الأكثر شيوعًا والانكليزية، والتي تم اعتمادها بموجب الدستور المؤقت للبلاد الصادر عام 2005.

تعود أصول سكان السودان في معظمهم إلى مجموعات إفريقية وعربية، وتسود الديانة الإسلامية واللغة العربية شمال البلاد، على خلاف الأجزاء الجنوبية حيث تغلب اللغات والثقافة الإفريقية.

تحدها جمهورية مصر العربية من الشمال، وجمهورية إفريقيا الوسطى وتشاد من الغرب، وليبيا من الشمال الغربي، إريتريا وإثيوبيا والبحر الأحمر من الشرق، ودولة جنوب السودان من الجنوب. يعبرها نهر النيل من الجنوب إلى الشمال ليتابع طريقه في الأراضي المصرية، وبذلك مثّل هذا البلد معبرًا بين الشمال الإفريقي وجنوبه، وبين إفريقيا والعالم العربي وقد كان ممرًا لقوافل التجارة وحجاج بيت الله الحرام لوقت طويل.

السودان

نال السودان استقلاله عام 1956، وشهد بعد ذلك صراعات عديدة لأسباب تتعلق بالهوية والعرق وعوامل سياسية، ولاسيما:

  • جولتين من الصراع الدامي بين شمال السودان وجنوبه، واستمر هذا الصراع الداخلي فترات طويلة راح ضحيته ما يقرب 1.5 مليون من السودانيين، حتى العام 2005 حيث عقد اتفاق للسلام الشامل بين حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان، وانطلاقًا من أحكام هذا الاتفاق تم استفتاء الجنوبيين عام 2011 على الاستقلال، حيث صوتت الغالبية العظمى لصالح الاستقلال وأصبح بذلك الدولة 54 المستقلة في إفريقيا، ورقم 193 في العالم، وقد رحبت حكومة السودان بدولة جنوب السودان المستقل.
  • كما شهد السودان صراعًا داميًا في إقليم دارفور الغربي ذهب ضحيته الآلاف ونزح ما يزيد عن 2 مليون سوداني عن مناطقهم.

 السودان وجامعة الدول العربية: تأسست الجامعة العربية عام 1945 أسهمت بتأسيسها آنذاك عدد من الدول منها سورية ولبنان والأردن والعراق ومصر واليمن والمملكة العربية السعودية، وانضمت لاحقًا لعضوية الجامعة عدد من الدول منها السودان في 19/1/ 1956 بعد نيله الاستقلال. وتضم الجامعة 22 دولة عربية، وكان آخر المنتسبين لها جزر القمر عام 1993، ويشترط لعضويتها أن تكون الدولة عربيةً لغةً وتراثًا ومستقلة وأن يحظى طلب الانتساب بقبول كل الدول الأعضاء. وقد رفض مجلس جامعة الدول العربية طلب دولة جنوب السودان المُقدّم عام 2018 للانضمام إليها.

علم السودان: مكون من خطوط أفقية متساوية الارتفاع الجزء الأول العلوي باللون الأحمر ويشير إلى كفاح الشعب ونضاله، يليه الأبيض في رمز للسلام والنور، والأخير هو الأسود في إشارة إلى انتماء السودان الإفريقي، وعلى جانب العلم من اليسار مثلث متساوي الساقين أخضر يشير إلى الإسلام والخصب والازدهار

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل السودان دولة عربية؟"؟