هل الصومال دولة عربية؟

2 إجابتان

الصومال هي دولة تقع شرقي أفريقيا ومن أهم دول القرن الأفريقي، يقدّر عدد سكانها بنحو 15 مليون نسمة، أمّا بالنسبة لحدودها فيحدّها من الشمال خليج عدن وكذلك جيبوتي، أمّا من الغرب فتحدّها اثيوبيا ،ومن الشرق المحيط الهندي، أمّا من الجنوب فتحدّها دولة كينيا.

يتحدث الصوماليون في الغالب اللغة الصومالية التي تستخدم فيها الأبجدية اللاتينية وحروفها، فكان للصوماليون علاقات واسعة وكثيرة مع العرب أكثر من الأفريقيين، إذ كان الصومال يتعاطف مع الكثير من البلدان العربية مثل الجزائر ومصر مع أنّ الصومال لا تنحدر من أصل وعرق عربي، وعلى الرغم من أنّ اللغة العربية هي من اللغات الرسمية بالإضافة إلى الصومالية والانكليزية  والإيطالية، فاللغة التي يتكلّم بها أغلب الصوماليون هي اللغة الصومالية.

ولكن دخول دولة الصومال في جامعة الدول العربية وذلك في عام 1974 شكّك الكثير من الناس بكونها دولة عربية ، فالسكان لا يتحدثون العربية، وبالتالي كانت أول دولة غير عربية تنضم لجامعة الدول العربية، كما أنّ معظم سكان الصومال يعتنقون الديانة الإسلاميّة، مع وجود أقليّة من الذين يعتنقون الديانة المسيحية.

كان في الصومال الكثير من الحروب الأهلية التي استمرت لأكثر من 20 عامًا بين المتطرفين الموجودين في الجنوب، وأطراف أخرى موجودة في أجزاء أخرى من البلاد، ونتيجة هذه الحروب تعيش الصومال مجاعة هائلة بالإضافة إلى المناخ القاسي الجاف الذي يقدّمه موقع البلد الجغرافي، فكان لابدّ للبلدان العربية ولاسيّما الإسلامية أن تقدّم يد العون لهذا البلد الذي يعاني ما يقارب 30% من أطفاله من نقص التغذية الحاد، حيث أن جميع مواطنوه يحاربون للحصول على لقمة الطعام.

الصومال دولة عربية

أكمل القراءة

تعد الصومال إحدى البلدان الإفريقية الواقعة في شرق القارة الإفريقية، ضمن منطقة القرن الإفريقي، لتحتل موقعًا جغرافيًا هامًا، بين كل من جنوب الصحراء الإفريقية الكبرى، وجنوب غرب آسيا، و بلدان شبه الجزيرة العربية، حيث يحدها من الشمال خليج عدن، ومن الشرق المحيط الهندي، أما في الغرب فتقع كينيا وإثيوبيا، بينما تقع جيبوتي قي الشمال الغربي، ولكنها بشكل عام تقع إلى جنوب خط الاستواء، مما يعطيها مناخًا خاصًا بها.

حدود الصومال

حيث تتميز الصومال بمناخ صحراوي سائد في المناطق الوسطى والشمالية الشرقية، بينما يسيطر المناخ شبه الصحراوي على المناطق الجنوبية، والشمالية الغربية، ولكنها بشكل عام تحوي أربعة  فصول رئيسية، يسيطر عليها موسم رئيسي للأمطار يمتد من شهر أبريل إلى شهر يونيو، بالإضافة إلى موسم أمطار ثاني يأتي خلال الفترة الممتدة بين شهري أكتوبر وديسمبر.

ومن الجدير بالذكر أنه يأتي بعد كل من هذين الموسمين فترة من الجفاف، إلا أن الأمطار لا تفارق المناطق الساحلية بعد موسم الأمطار الثاني، فيكون المناخ في تلك المناطق حارًا ورطبًا، بينما تسيطر درجات الحرارة المرتفعة والجفاف على المناطق الداخلية.

وعلى الرغم من أن الصومال من البلدان التي انضمت إلى الجامعة العربية في 14 شباط عام 1974م، لتكون أول عضو من أصل غير عربي في تلك المنظمة، إلا أن الأصل الصومالي ليس عربيًا، كما أن لغتهم الأم ليست العربية، بل إنها اللغة الصومالية التي تعتبر تابعة للغة الكوشية، ويأتي هذا الريب في كون الصومال بلدًا عربيًا من خلال مجموعة من المفاهيم المتمثلة فيما يلي:

  • أعضاء جامعة الدول العربية جميعهم من عرق عربي، ولكن الصومال إحدى أعضاء جامعة الدول العربية، لأسباب سياسية ليس لها أي علاقة بالهوية العرقية للبلاد، فاعتماد الصومال بشكل كبير على المساعدات الاقتصادية القادمة من الدول المصدرة للنفط مثل قطر، والكويت، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، دفع سياسة الحكومة الصومالية إلى التحالف مع الدول العربية.
  • تملك الصومال تاريخًا طويلًا مع عرب شبه الجزيرة العربية، من خلال مجموعة من العلاقات الجيدة في مختلف الأصعدة، سواء الثقافية أو الدينية أو التجارية.
  • مظهر الصوماليين، حيث أن اللباس الصومالي، والهيئة الصومالية الأصلية لا تشبه الهيئة العربية الأصلية، بل إنهم يشبهون إلى حد كبير شعب كويشتي، الذي يمثل مجموعة قديمة من أصول إفريقية، سكنت شمال شرق إفريقيا.
  • الخلط القائم بين أن المسلمين عرب، والعرب مسلمين.

إذًا الصوماليون مسلمون، ولكنهم ليسوا عربًا في الأصل، وهذا ما يجب الفصل به عند الكثيرين، فكونك عربيًا هذا لا يعني أنك مسلم، وكونك مسلم هذا لا يعني أنك عربي، حيث يوجد عرب مسلمون، وعرب ملحدون، وعرب يهود، وعرب مسيحيون…إلخ، وكذلك يوجد مسلمون من مختلف القوميات والجنسيات، فهناك مسلمون ماليزيون، ومسلمون إندونيسيون…إلخ، وباعتبار أن الإسلام ثاني أكبر دين في العالم من الطبيعي أن نجده ضمن الكثير من الجنسيات المختلفة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل الصومال دولة عربية؟"؟