هل الفول يرفع السكر؟

2 إجابتان

بالعكس تمامًا، يعد الفول من الأطعمة المنصوح بها من قبل جمعية السكري الأمريكية، حيث يساعد على خفض (الجلوكوز) السكر وضبط مستوياته في الدم، لذلك هو مُفضل عن العديد من الأغذية الأخرى كالنشويات، وهو ذو مؤشر جلايسيمي GI “مؤشر نسبة السكر في الدم” منخفض أي يكون دون الـ 55، ويقيم المؤشر مدى سرعة رفع الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات لمستوى سكر الدم، وتدل أرقام الفول المنخفضة على أنه لا يسبب ارتفاعًا مفاجئًا في نسبة السكر في الدم، وذلك لكونه يتحلل ببطء في أجسامنا، لذلك لا يحدث اندفاع مفاجئ للسكر في مجرى الدم، ويتميز الفول أيضًا بكونه:

  • مليء بالألياف، مما يجعلنا نشعر بالشبع لفترة أطول؛ فالألياف تبطئ عملية الهضم، مما يساعد في الحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم لفترة أطول.
  • مليء بالبروتين، وهو مكون أساسي لكل خلية في جسمنا.
  • كما أنه قليل الدهون، وهذا مهم لمريض السكري.
  • يحتوي الفول على العديد من الفيتامينات والمعادن الأساسية، بما في ذلك: حمض الفوليك حديد والبوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم.

الفول

تشير الدراسات إلى أن إضافة كوب واحد (190 جرامًا) من البقوليات إلى نظامك الغذائي اليومي يساعد على خفض مستويات الهيموجلوبين A1C، (هذا هو متوسط ​​مستوى السكر في الدم خلال الأشهر 2-3 الماضية). تشير بعض الأبحاث إلى أن تناول البقوليات في وجبة الإفطار يمنع حدوث طفرات بعد تلك الوجبة وتلك التي تليها في ذلك اليوم. والبقوليات مفيدة أيضًا لقلبك، حيث يمكن لجرعة يومية من الفاصوليا والبقوليات أن تقلل من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم ومرض الشريان التاجي.

بالإضافة لكون الفول ذو فائدة كبيرة، فهو ذو مذاق جيد ويمكن استخدامه في العديد من الوجبات، حيث يمكن أن نراه كطبقٍ أساسي على المائدة أو طبق جانبي أو من المقبلات، يمكن أن يظهر الفول في أي مكان. وإليك بعض النصائح:

  • مصدر الفول: لديك خيارين، الأول أن تبتاع فولًا طازجًا من محل الخضار، وتقوم بنقعه في الماء لمدة 8-12 ساعة، من ثم يُغسل جيدًا. الثاني، أن تلجأ للفول المُعلب، ولكن اختر منتجًا خاليًا من الملح، ويجب أيضًا أن تغسل الفول قبل الاستخدام.
  • الوجبة: يمكنك تحضير طبق فوفل مدمس، وهو طبقٌ شائع في سوريا ومصر، وذلك عبر وضع الفول المسلوق مع بعض الخضار المُقطَّعة والبهارات اللازمة، وقد تضيف حبات الفول المسلوقة إلى وجبات أخرى إلى سندويشات الدجاج مثلًا.

أخيرًا، لا بدّ أن ننوه إلى أن الفول قد يسبب مشاكل هضمية، كالنفخة والغازات، وذلك لبطء عمليه هضمه كما ذكرنا آنفًا، وسبب الغازات هو عملية التخمُر الميكروبي الموجودة في أمعائنا، حيث تقوم البكتيريا بتفتيت الألياف عبر عملية التخمُر، وهذه العملية تسبب الغازات.

أكمل القراءة

الفول هو من البقوليات الشهيرة في العديد من دول العالم، ويعتبر الفول مصدر ممتاز ووفير للبروتين، والألياف، والمعادن، ولا يحتوي الفول على الدهون المشبعة، وبشكل عام تكون النسبة ككل قليلة، وذلك يجعله خيار موفق لمن يسعى إلى خفض وزنه والإبتعاد عن الأمراض القلبية، وأمراض الشرايين، فإضافة الفول إلى الوجبات يساعد على الحفاظ على درجات السكر في الدم، ويساعد على الحفاظ على صحة الجسم.

وعند الوهلة الأولى قد يبدو الفول مؤثر بشكل كبير على مستويات السكر وذلك بسبب إحتوائه على الكربوهيدرات، ولكن على الرغم من ذلك، إلّا أنه يُعّد منخفض على المؤشر الجلايسيمي، وهذا المؤشر لنوع ما من الأغذية يدل على النسبة التي يقوم بها الغذاء برفع مستوى السكر في الدم، والفول يعتبر من الأغذية التي تمتلك مؤشر جلايسيمي منخفض، بمعنى آخر لا يقوم الفول برفع مستويات السكر بعد تناوله، فالفول يحتوي على كربوهيدرات معقدة والجسم يقوم بهضم هذا النوع من الكربوهيدرات بشكل بطيء، مما يساعد على الحفاظ على مستويات السكر في الدم مستقرة لوقت أطول، ولذلك يسمح لمرضى السكري بتناول الفول.

وبالإضافة إلى تأثيره القليل على مستويات السكر في الدم يحتوي الفول أيضًا على الألياف، وعادة يتم نصح مرضى السكري بتناول الكثير من الألياف، فهي تساعد أيضًا على تنظيم مستويات السكر في الدم، بالإضافة إلى تقليلها لمخاطر الإصابة بأمراض القلب ومساعدتها على امتصاص الكوليسترول بشكل أفضل.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل الفول يرفع السكر؟"؟