هل المستكة هي اللبان الذكر؟

1 إجابة واحدة

المستكة

لا، المستكة ليست نفسها لبان الذكر، فعلى الرغم من أنّ كلاهما ينتمي إلى فئة النباتات الصمغية إلا أنّهما مختلفان في الكثير من الجوانب، كمناطق النمو والأشجار التي ينمو كل منهما عليها وحتى طرق الاستخدام والعمل.

فلبان الذكر هو عبارة عن مادة صلبة تشبه العلكة في تركيبها، ذات طعم مر، يتم استخراجه من جذوع أشجار بوسويلية (Boswellia) الذي يتبع لفصيلة أشجار البورسيرية أو البخورية، تنمو تلك الأشجار في مناطق إفريقيا والهند والشرق الأوسط، يتم استخراج اللبان من الجذوع من خلال ضربها بأداة حادة مشابهة للإزميل لتخرج بعدها عصارة بيضاء سائلة، ثمّ يتم توسيع الثقب لإخراج الصمغ الموجود بداخله ليترك ويجفف لمدة أسبوعين على الأقل.

في حين أنّ المستكة عبارة عن مادة صمغية يتم استخراجها من أشجار البطم العدسي (Pistacia lentiscus) الموجودة في جزيرة خيوس اليونانية والتي أطلق عليها اسم جزيرة الصمغ منذ تم اكتشاف أشجار المستكة هنالك في العام 1822، تستخرج المستكة في الفترة الممتدة بين شهري تموز إلى شهر تشرين الأول، تعد المستكة من أول المواد المكتشفة التي استخرجها البشر ومضغها، إذ يمكن اعتبارها السلف الأول للعلكة الموجودة في يومنا، تتميز المستكة بنكتها المنعشة والحلوة المذاق.

يستخدم اللبان في صناعة الدواء وفي علاج الآلام وحالات التورم والغازات عند انتفاخ البطن وفي تسريع التئام الجروح، كما يستخدم كمنكه طبيعي في الأطعمة ومعطر في صناعة الصابون والعطور، بينما تستخدم المستكة في علاج بعض حالات قرحة المعدة والأمعاء وإلتهابات الجهاز الهضمي طويلة الأمد، كما تستخدم في صناعة بعض الأغذية والمشروبات والعلكة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل المستكة هي اللبان الذكر؟"؟