هل النوم بدون وسادة صحي؟

1 إجابة واحدة

بينما يفضل البعض النوم على وسائد كبيرة، يجد آخرون هذا أمرًا غير مريحًا، حيث أن الأشخاص الذين يستيقظون مع آلام في الرقبة والظهر قد يرغبون في الاستغناء عن الوسائد بشكل كامل. ولا يمكن أن ننكر أن للنوم بدون وسادة بعض الفوائد، ومع ذلك فإنها لا تناسب الجميع، وهناك مجموعة من النصائح والإرشادات تساعد في التخلي عن الوسادة في حال كانت الوسادة غير مريحة لك.

إن النوم على البطن يجعل العمود الفقري في وضعية غير طبيعية، وذلك لأن معظم الوزن سيكون في منتصف الجسم، مما يضيف ضغطًا زائدًا على الظهر والرقبة، وهذا ما يجعل الأمر صعبًا على العمود الفقري للحفاظ على الانحناء الطبيعي.

إن النوم بدون وسادة يبقي الرأس في مستوى واحد مع باقي الجسم ما يقلل من الضغط على الرقبة، لكن هذا لا ينطبق على بقية أوضاع النوم، فأثناء النوم على الظهر أو الجانب عندها يكون الاستغناء عن الوسادة يسبب ضررًا أكثر مما ينفع.

بالتالي يبقى من الأفضل استخدام الوسادة ليبقى العمود الفقري محايدًا يقلل النوم بدون وسادة من آلام الرقبة عند الأشخاص الذين ينامون على البطن، فعندما تكون نائم على بطنك فإن رأسك يتجه إلى الجانب وتكون الرقبة ممتدة إلى الخلف مما يضع العمود الفقري الرقبي في وضعية غير مريحة والذي بدوره يسبب الألم والإحساس بعدم الراحة، وفي هذه الوضعية سيساعد استخدام الوسادة فقط إلى زيادة الزاوية الغير مريحة للرقبة.

لكن الأبحاث غير وافية بخصوص هذا الموضوع، فإذا شعرت بآلام في الرقبة بعد النوم، يجب استشارة الطبيب قبل التخلي عن الوسادة لأن لوضعية نوم الشخص ونوع الألم دور كبير في تحديد درجة الاستفادة من النوم بدون وسادة.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل النوم بدون وسادة صحي؟"؟