هل بروتين الشعر مضر للحامل؟

2 إجابتان

يعتقد أن استخدام بروتين الشعر وغيرها من العلاجات الكيميائية أثناء فترة الحمل آمنًا إلى حد ما، يتم امتصاص هذه المواد الكيميائية بكميات قليلة عبر جلد الرأس، وتصل إلى المشيمة بتراكيز قليلة جدًا لا تشكل خطرًا على الجنين، لذلك لا يعتبر الاستخدام الشخصي المدروس من قبل النساء الحوامل مصدرًا للقلق، كما أظهرت إحدى الدراسات أن استخدام منتجات فرد الشعر لن يزيد من خطر الولادة المبكرة، أو إنجاب طفل منخفض الوزن عند الولادة، ولكن لم تشمل هذه الدراسات تقصي العيوب الخلقية عند الجنين.

 يعتبر علاج التمليس الكيميائي الذي يحتوي على الكيراتين غير آمن لاستخدامه أثناء الحمل، تحتوي هذه العلاجات على مادة كيميائية تسمى الفورمالديهايد، يتم امتصاص الفورمالديهايد من خلال الجلد أو عن طريق الاستنشاق، هناك أدلة عديدة على أن التعرض طويل الأمد يمكن أن يزيد من مخاطر الإصابة بالسرطان. لذلك وضع عدد من البلدان قيودًا على كمية الفورمالديهايد المسموح استخدامها في المنتجات، حيث اعتُبر الحد المعتاد هو 0.2%، ولكن وجد أن بعض منتجات الكيراتين تحتوي على ما يصل إلى 10%. لقد سحبت المملكة المتحدة العديد من علاجات الكيراتين هذه، لكنها تبقى متاحة عبر الإنترنت أو في الصالونات.

تتوفر أيضًا علاجات الكيراتين الخالية من الفورمالديهايد، والتي تحتوي على مادة كيميائية تسمى ميثيلين جلايكول، تتحول هذه الأخيرة  إلى فورم ألدهيد عند تسخينها بمكواة فرد الشعر.

لهذه الأسباب يفضل تجنب استخدام علاج التمليس الكيميائي أثناء الحمل. وإذا كنت ترغبن في ذلك، فيجب تجنب أي علاج يسمى “الكيراتين”  أو العلاجات التي تحتوي على نسب عالية من الفورم ألدهيد.

أكمل القراءة

بروتين الشعر للحامل

يعتبر الاهتمام بالجسد والمظهر بشكل منتظم جزءً أساسيًا من غريزة الأنثى، ويعتبر من المهام الأولى في حياتها اليومية. تشمل العناية بالجسد خلال الحمل العديد من الأمور مثل اليوغا والتمارين الرياضية والمشي والجري والسباحة والتنس وكرة الطائرة وغيرها من الأنشطة، بالإضافة إلى العناية بالجسم من خلال اتباع نظام غذائي صحي ونمط حياة مفيد.

خلال الحمل يزداد اهتمام الأنثى بمظهرها تحضيرًا لاستقبال المولود الجديد وكذلك تزداد العناية بمظهرها، توصفيف شعرها، بالإضافة إلى مستحضرات التجميل.

يوصي الأطباء بتجنب منتجات تمليس الشعر وأي منتجات أخرى معروفة أو يشتبه في أنها تحتوي على مادة الفورم الديهايد في تركيبها، حيث يمكن أن تدخل إلى الجسم من خلال الاستنشاق أو البلع أو امتصاص الجلد لها، وإن تعرض الجنين لهذا المركب يعد احتمالًا مرتفعًا، وهذا ما قد يسبب موت الجنين أو المخاض الباكر أو ولادة الطفل بعيوب وتشوهات خلقية.

إنينمو الشعر عادة على ثلاث مراحل وهي النمو النشط والراحة والتساقط، حيث يتساقط يوميًا مئة شعرة، وعند الحمل فإن الهرمونات التي تفرزها المشيمة والتي تجول في الدم تغير من دورة حياة الشعر، حيث تقوي الشعر ولا يتساقط، لهذا يبدو الشعر خلال الحمل أطول وأثخن من المعتاد.

وعادة ما ينقسم الأطباء حول استخدام البروتينات التي تقوي الشعر وتجعله ناعمًا إلى ثلاثة آراء:

  • الرأي الأول: لا يمانعون نهائيًا من استخدام البروتين الخاص بالشعر، ويقولون أنه لا يعبر إلى الجسم وحتى لو عبر لا يسبب أي ضرر.
  • الرأي الثاني: يمنعون من استخدامه نهائيًا بسبب احتوائه على مادة الفورم اليدهيد التي قد تمتص من فروة الرأس وتعبر في الدم لتصل إلى المشيمة والجنين.
  • الرأي الثالث: يتبعون مبدأ درهم وقاية خير من قنطار علاج، حيث يؤيدون مبدأ أنه لا يتسبب في أي ضرر، ولكن للحرص والسلامة يوصون بعدم استخدامه.

إن أغلب توصيات أطباء النسائية والتوليد حاليًا هي التوقف عن بعض علاجات التجميل. ففي حال رغبت السيدة باستخدام البروتينات لشعرها أو القيام بصبغات وتلوين، فيجب عليها اتباع النصائح التالية:

  1. أن يتم تجميل الشعر خلال الثلث الثاني من الحمل أي بعد الأسبوع الثالث عشر، والامتناع بشكل قاطع عن استخدام المواد الكيميائية خلال الشهر الأول، وذلك لأنها مرحلة تشكل أعضاء الجنين، وقد ثؤثر عليها وتسبب تشوهات.
  2. أن يكون الاستخدام في منطقة مهواة وذلك تجنبًا للاختناق الذي قد يحصل بسبب الروائح.
  3. عدم ترك المواد الكيميائية على الشعر لفترة أطول من المدة الموصى بها في الإرشادات.
  4. تنظيف فروة الرأس بعد الانتهاء بشكل جيد بالماء.
  5. ارتداء الكفوف والقفازات أثناء التعامل مع الصبغات والمواد الكيميائية.
  6. التأكد من أن المنتج لا يسبب أي حساسية للأم، وذلك عن طريق اختبار الرقعة.
  7. عدم الاقتراب من المناطق المخاطية كالعينين، كما هو الحال في صبغ الحواجب والرموش، فيمنع ذلك منعًا باتًا.

لا بد من التذكر دائمًا أن الحمل يمكن أن يغير نسيج الشعر بشكل اعتيادي، وقد يسبب أيضًا اختلاف النتائج بعد صبغ الشعر أو تمليسه وذلك بسبب الهرمونات الحملية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل بروتين الشعر مضر للحامل؟"؟