هل تؤمن بوجود النحس؟ كيف تتعامل مع الأمر؟

يؤمن البعض بقوانين النحس، وقدرته على إضافة مزيد من الكآبة إلى الحياة. لكن لا أحد يعلم كيف يمكن التخلص من تبعيات النحس، فهل من اقتراحات؟

1 إجابة واحدة

النحس هو شيء أردته بشدة وسعيت إليه كثيرا لبلوغه أو لاصلاحه ومع ذلك لم تصل لشيء رغم المحاولات. هو قلة حظ / نحس بلغة الشخص المتعجل والهلوع، أما بلغة المؤمن بالقدر فهو “ليس مقدرا لنا” أو “ربما باطنه شر” وفي كلتا الحالتين هي مسألة قناعة / إيمان بمسلمات الأمور.

أنا قد واجهت هذا ولازلت، حتى أنني فقدت الأمل أكثر من مرة اتجاه هذا الأمر، وقلت باستسلام فليحدث ما يحدث، حتى أنني أصبحت أعيش بهذا القانون! لكن لا أكذب لو قلت أنني لم أعاود المحاولة، وهذا جيد رغم أنه لم يحدث أي تغيير بعد، لكن حتما سوف يأتي، فليس أمامنا سوى التسليم بمجريات الأمور كما هي.

بالنسبة لذكرك أن النحس يضفي علينا الكآبة، فأن القناعة بوجوده والتفكير فيه بشكل مفرط هي التي تفعل بينا هذا، بالنسبة لتبعياته فحاول أن تجدد من طرقك، والابتعاد مثلا عن أصحاب العيون الحاسدة وتلك الأمور الغريبة التي تؤمن بها الروح أكثر من العقل، وفي النهاية لن يحدث لنا شيء عدا المكتوب.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل تؤمن بوجود النحس؟ كيف تتعامل مع الأمر؟"؟