هل تثير غضبك الأخطاء الإملائيّة لبعضهم؟ ما أكثرها بغضًا بالنسبة لك؟

إن كنت شغوفًا باللغة، أو حتّى مولعًا بالكمال عمومًا، فأنت تدرك بحقّ ذلك الشعور الذي ينتاب المرء عندما يلحظ بعض الأخطاء الإملائية، إذ إنّ بعضها يصل حدّ السفاهة للأسف!

5 إجابات

تثير غصبي كثيراً، وأتمنى لو بإمكاني تعديل المكتوب وخاصة “واللهي” التي يقصد بها “والله” وغيرها الكثير والكثير.

أكمل القراءة

بالتأكيد تثير غضبي خصوصًا الأخطاء الشائعة مثل الهاء والتاء، والياء والألف اللينة، وذات مرة وصل الأمر بي لحدٍ جعلني أقوم بعدم متابعة أحدهم لكثرة أخطائه الإملائية فيما يقدمه من محتوى.

أكمل القراءة

نعم تزعجني كثيراً حتى أنني لا أستطيع مواصلة القراءة في أغلب الأوقات

أكثر ما يزعجني هي أخطاء حرفيّ ال (ض وال ظ ) أرها تشوه اللغة بشكل كبير كما أنها تخلقي ثغرة كبيرة بيني وبين ما أقوم بقراءته مما يجعلني أتوقف، من ثم أخطاء حرفيّ ال (ة وال ه ) حينما يعتبرهما الناس حرفاً واحداً وأنه لا يعتبر خطأ عدم التفريق بينهما!، وحينما تأتي هذه الأخطاء خاصة من أُناس لهم تأثيرهم في المجتمع المحيط يصبح هنالك إنزعاج مضاعف قد ينتهي بال unfollow .

أكمل القراءة

بالتأكيد تثير غضبي، خاصة عندما تكون في أخطاء واضحة للغاية مثل الهاء والتاء المربوطة، والألف اللينة والياء وغيرها من الأخطاء التي يمكن التفرقة بينها بسهولة للغاية.

ما يثير غضبي أني تعلمت التفرقة بين هذه الأخطاء بنفسي، بحثت وقرأت ولكن لم أتعلمها في المدرسة بأي مرحلة من مراحل الدراسة، وذلك لأن المعلومات التي نحصل عليها خلال الدراسة يتم تقديمها بشكل جاف وغير عملي وبالتالي لا يمكن تطبيقه، ما يجعل الأخطاء تزداد انتشارًا خاصة في ظل استخدام العامية بكثرة سواء في الكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي أو غيرها، ويتم استخدام حروف للتعبير عن الحركات في الكلمات وغيرها من الأخطاء المزرية بالفعل.

أكمل القراءة

بسبب مواقع التواصل الاجتماعي وكوننا نستخدم اللغة العامية كثيرًا في التعبير، لا يمكننا التقيد بقواعد صارمة للغة العربية، لكن هناك حدٌ أدنى لا يجب الخروج عنه، وإلا أصبحت هذه الأخطاء تحويرًا في أساسيات اللغة، ومن أكثر ما يثير غيظي هي ليست الأخطاء الإملائية الناتجة عن عدم المعرفة، بل التحويرات المقصودة، وأكثرها إزعاجًا، استبدال حرف القاف بالهمزة، أراه خطأً مقصودًا لا يُغتفر.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "هل تثير غضبك الأخطاء الإملائيّة لبعضهم؟ ما أكثرها بغضًا بالنسبة لك؟"؟